فو الطرق

LoghetAlasr - - FRONT PAGE - م. نفرتيتى على

لمسافة كيلومتر واحد فقط، باستخدام طريقـــة إلكترونية خالصـــة وكان ذلك رقما قياسيًا وقتها. يقول الباحثـــون: إن التقنية الجديدة ستســـهم في ربط وصلة الراديو عالية الســـرعة بكابلات الأليـــاف الضوئية، كما تمثل بديلا رخيصًا ومرنًا لشبكات الألياف الضوئية باهظـــة التكلفة في المناطـــق الريفيـــة والنائية، وبســـرعة 100 جيجابت في الثانية سيســـتطيع المستخدمون نقل قرص بلوراي كامل أو خمـــس أقـــراص دي فـــي دي بين جهازين باستخدام الموجات اللاسلكية في ثانيتين فقط. مـــن التطبيقات الأخـــرى لهذه التقنية نقـــل البيانات الضخمة والفيديو عالي الجودة في شبكات البيانات والمعلومات بالشـــركات والمنازل بســـرعات فائقة فضـــلا عـــن الشـــبكات الشـــخصية والاتصـــالات بـــين الآلات والأجهـــزة والاتصـــالات بين اللوحـــات والرقائق الإلكترونيـــة، وجديـــر بالذكر أن هذه التقنيـــة تحظى بتمويل من عدة جهات مرموقة في ألمانيـــا مثل وزارة التعليم والبحـــوث في إبطـــار برنامج "الجيل الجديد من الشـــبكات فائقة السرعة" بمبلـــغ 2 مليون يـــورو بالإضافة إلى الدعم المالي من الشركات الألمانية مثل سيمنز وشركة راديوميتر فيزيكس. ورغم سرعتها العالية لا تستطيع هذه التقنية التـــي تعتمد على نقل البيانات عبر تردد 237.5 جيجاهيرتز اختراق الجـــدران ممـــا يجعلها غيـــر مثالية للاســـتخدام في المنازل – حتى الآن – لكنها تصلح للنقل لتوســـيع انتشار الألياف الضوئية فـــي القرى والريف والمناطق الصحراوية النائية.

comgmail. ali19@Nefertiti. كيف لشعب قام بهذه الثورة العظيمة، أن يعيش بسلام في هذه الفوضي المرورية الخزعبلية في شـــوارع المحروســـة. كان هناك بعض الاحترام لقوانين المرور ورجال الشرطة أما بعد الثـــورة فلا احتـــرام ولا التزام وانتشـــرت المخالفات والفوضي والتبجـــح وانعدم الأمن في الشـــارع المصري، كيف هذا بالرغم من انتشـــار هذا المد الديني والتضحية بالروح والدم مـــن أجله، ديننا الحنيف الذي يحثنا علـــي إماطة الأذي عن الطريق، والنظافة من الإيمان، وتبسمك في وجه أخيك صدقة، واذا قامت الساعة وفي يدك فسيلة فازرعها .. دين الجمال والأدب والذوق والنظافة، وللاســـف رغم ارتفاع عدد ضحايا الطرق لم نجد مظاهرة واحدة أو اعتصام يطالب بحق شـــهداء الطرق والمطالبـــة بوقف نزيف الدم المصري علي طرقاتة . كنا وبكل فخر نتصدر دول العالم في عدد حوادث الطرق وعدد الوفيات والجرحي والمعاقين الناتجة عن هذه الحوادث، ولن نكتفي بهذا بل أضفنا عناصر أخري في الشـــارع المصري لتزيـــد الطين بلة مثل المظاهرات والاعتصامـــات والوقفات الاحتجاجية وتفريغ المواهب علي جـــدران المباني .. وكم كنـــا نتمني أن يتبني الإعلام المصري هـــذا الموضوع ويركز على إعـــلان الأمم المتحدة بتحديد العقد من 2011 إلى عام 2020 ، ليكون عقد "أمن وســـلامة الطـــرق" وان العالم كله يســـعي إلى تحقيق هذا الهدف بتكاتـــف كل الجهود الدولية لجعل الطرق أكثر أمنا وســـلاماً، كما كان موضوع ســـلامة وأمن الطرق من أهم مخرجات القمة العالمية لمجتمع المعلومات عام 2003 ، ويكفي أن نعلم أن حوادث الطرق تقتل أكثر من 1,3 مليون مواطن ســـنويا هذا بالإضافة الي ملايين الجرحي والمعاقين وهذا بالطبع يؤثر ســـلبا علي الاقتصاد العام لأي دوله،لكن للاســـف العالم في واد ونحن في واد آخر، وقد خصص الاتحاد الدولى للاتصالات جائزة ســـنوية للدولة التي تحقق معايير الامن وســـلامه الطرق علي مســـتوي العالم، وكان من الطبيعي ان تفوز دولة مثل سويســـرا بجائزة الاتحاد لهذا العام 2013 علي مستوي العالم ،فبعد ان اعتبرت سويسرا عام 1971 العام الاسود في تاريخها بسبب ارتفاع عدد الحوادث فيه إلى 1773 حالة (ولا اي اندهاش)، تم اقرار خطة تعتمد علي الحلول الذكية باســـتخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وقد لاحظت بعضها اثناء زياراتي المتكررة لجنيف ورأيت هذا الشـــعب الذى لا يرفع شعارات دينية كيف يحترم إشـــارات وقوانين المرور وكيف يلتزم باداب الطريق ويراعي حقوق المارة ونظافة الشوارع، وســـوف اســـرد الخطوات الخمس التي اتبعتها سويســـرا لتتصدر العالم في امن وسلامة الطرق ليس لا قدر الله للاستفادة منها أو محاكاتها ولكن لنعلم ما معني دولة مدنية متقدمة بل، وتتقدم العالم في مجالات كثيرة وهذه الخطوات الخمس هي، أاولا: إصدار قوانين منعية صارمة، ثانيا: تفعيل صـــارم ودقيق للقوانين الحالية، ثالثا: إصدار بعض القوانين العاجلة مثل الزام المتهمين بالقيادة أثناء تناولهم الكحول بتجهيز سياراتهم بجهاز يمنع تشغيلها إذا تناولوا الكحول Lock Alcohol ، ومنع بيع الأجهزة التي تكشف أجهزة ضبط السرعة، كذلك تركيب أجهزة في السيارات بمعرفة أجهزة الدولة تمنع القيادة المتهورة، رابعا: تحسين الطرق وتطويرها، خامســـا: ملاحظة دقيقة لإحصائيات حوادث الطرق ومراقبتها ودراســـة أســـبابها، وفي النهاية لا ننكر أهمية الوعي والتدريب والتأهيل لتحسين السلوك والوعي لمن يجلسون خلف عجلة القيادة وفي رقبتهم أرواحا كل أملها في الحياة أن تعود سالمة.

º ²UA — oÐUÝ ôUÐoeU% « Ëb v ôUBðö

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.