فريق »شاب خد خطوة« شعارنا .. بالفكرة سأغير العالم

فهقما مموا ج بمإونعشا ة ءمنص افلحشـــةب تاببثل اديلأهممل ثوقال ة تبفأانؤلل ا تفغيينرف يوبدأ املنشبفاكر ةلتممح ابلإي م اوا ن جهتاه، ب دوواالفســـ عتق ى دوياملإصعرداير دنمحنو اتلحخقديمقاهات، ىس با ط، ى ال والمبادرات الثقافية والخيرية والإجتماعية، ولذلك أجر

LoghetAlasr - - FRONT PAGE -

عرفونا بنفسكم وبفكرة الصفحة ؟ شـــاب خد خطوة.. هـــو فريق تنموي يقدم عدداً من المشـــروعات الخيرية والأعمـــال التطوعية وحملات التوعية وكورســـات تطوير الذات للشباب بشكل مُختلف وإبداعي على الإنترنت وفكرتنا بدأت فى وقت كان اليأس سائد بين الشباب وهذا ما زرع بداخلنا شعور قوى نحو التغيير وأن نبدأ بأنفسنا ونشع الإيجابية والتفاؤل داخل جيلنا وشـــعارنا هـــو " نُحن نحيا لنُؤثر فـــى الأخرين وليس لنمُر مرور الكرام: هكذا نبتت جـــذور فكرتنا لكى نعمل من أجل تنمية كل الصفـــات الإيجابية لنصبح شـــباب" طموح - متقن - متعاون - نظيـــف - مُحترم - قـــارئ - مُجتهد - مُثقف "، وهدفنا هو أن يُصبـــح لهذا الجيل بصمة على الأرض وقمنا باســـتغلال الإنترنت لتحقيق كل أحلامنا. متـــى وكيف بدأت الفكرة وكيف قمتم بإســـتغلال التكنولوجيا فى مشروعكم ؟ بدأنـــا بصفحة علي الفيســـبوك في 7 أبريل عـــام 2010 وكان

رأس مالنـــا أفكارنا وداعمينا من المعجبين بالصفحة وهم أهلنا وأصدقائنـــا ومن ثـــم بدأت الصفحة تنتشـــر، اســـتفادتنا كانت كبيرة جدا مـــن الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي في نشـــر أفكارنا وقمنا بالاستعانة بموقع اليوتيوب لرفع الحلقات التى نقوم بتصويرها عن الحملات التي نقوم بها . مـــا البرامج والمواقـــع الإلكترونية التى تقوموا باســـتخدامها فى مشروعكم ؟ مواقع التواصل الإجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر وهكذا اليوتيوب وبرامج مثل الفوتوشوب لعمل تصميمات الصفحة ودعايا للحملات خاصة أن الصور ومقاطع الفيديو تحظى بنســـبة مشاهدة وتعتبر عنصر جذب قوى وفعال للجمهور. ما أهدافكم من المشروع وكيف تسعون لتحقيقها ؟ هدفنا هو تغيير الســـلوكيات السلبية فى المجتمع، وزرع اخلاقيات وقيـــم مُفتقدة ورفـــع روح التطوع فى الشـــباب المصرى وتوعيته وإثـــراءه فكريًا على جميع المســـتويات وتنمية مهارات الشـــباب العلمية والعملية لبناء جيل قادرعلى قيادة أى منظومة للنجاح. ونسعي لتحقيق أهدافنا عن طريق :

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.