»إليك كتابى« نشر 40 مليون كتاب إلكترونى فى أقل من سنة !

وشجـاهـــة ، فـ ى ا لذل ت ل هوديفجهدن شـــــر االثلإنقتارفنةتو االلموعســـىت، قبويلجلدع امللخى، لا صـــفك ى قاالمقربااءســـ ة، غفهلاىل اكللطارليوق ساـــلاوئحليال د تللكننهول ووج ض يبةالأتمحة قيمقن حلمه النبيل وهو توصيل الكتب لكل الناس على اختلاف مستوياتهم

LoghetAlasr - - FRONT PAGE -

الموقع مقسم بطريقة سهلة وهى قسم للأدب والأدب العالمى ويتشعب

- ما تقسيم الموقع ومحتوياته؟

فـــى البداية كان عدد المشـــتركين فى صفحة الفيســـبوك قليل جدا نظرا لعدم شهرة الموقع ولكن بمضاعفة جهود فريق العمل زاد عدد الأعضاء يوما بعد يوم حتى وصل إلى 174 ألف مشترك، وأصبحنا نتلقى طلبات المشتركين أى أن هناك مساحة لطلب كتاب معين ونقوم بالرد بالرابط المباشـــر لتحميل الكتاب وذلك خلال 10 ساعات فقط وتلك الخاصية وطدت علاقة المشـــتركين بالصفحة وأنشأت جسور من الثقة .

- كيف كانت بداية المشروع ؟

الإنترنت هى المستقبل ومرجع وموسوعة للحاضر والمســـتقبل ولذلك نريد إلمام عدد ضخم من الكتب على الموقع لأن بعد 5 سنوات ستصبح 30 % من حياة الناس على الإنترنت ولذلك قمنا بإنشاء موقع إليك كتابى commybook4u. ثم لزم إنشـــاء صفحة على الفيسبوك تروج للموقع .

- لمـــاذا قصدتم مواقع الإنترنت لتكون مرجعا ثقافيا وهناك مئات المكتبات؟

عمرو البلتاجى، 24 سنة مؤسس ومدير المشروع ويشاركنى 6 من أصدقائى، نحن مجموعة من الشباب مؤمنين جدا بفكرة أن القراءة هى الخلاص والطريق الوحيد للنهوض بالأمة وأن الشـــباب العربى لن يطور نفســـه إلا من خلال القراءة ولذلك قررنا إنشـــاء مؤسسة ثقافية إلكترونية تجمـــع كل الكتب فى موقع واحد وبدأنا عام 2012 .

- عرفنا بنفسك وبفكرة مشروع "إليك كتابى"

- ما البرامج والمواقع التى تم الاعتماد عليها فى الموقع ؟

نقوم بمســـاعدة كل كاتـــب جديد مصرى أو عربى الجنســـية وغير مشـــهور بتوصيل كتابه لأكثر من مليون قارئ عربى، ونقوم بدعاية للكتـــاب مجانا وذلك بعد قراءة الكتاب ونتأكد من عدم وجود تطرف فكرى وهناك عدة كتاب شـــباب قمنا بتعريفهم على دور نشر ونقوم بتخصيـــص كتاب كل أســـبوع لمناقشـــته مع القـــراء على صفحة الفيســـبوك ويتم إختيار الكتاب بالتصويت، وباقى المواقع تقدم إما خدمـــة التحميل أو القراءة ولكن إليك كتابى يقدم الاثنان ســـويا ولا يوجد حد أدنى للتحميل أو شرط إشتراك فى الموقع.

- ما الذى يميز موقع وصفحة "إليك كتابى" ؟

عندما قمنا بإنشـــاء الموقع كان السبب هو أن يصبح لدى الشـــباب مرجع ضخم للكتب وبعدها قمنا باستغلال القاعدة الجماهيرية الضخمة على الفيســـبوك حتى يســـتفادوا من خـــلال تصفحهم اليومـــى له لكى نستثمر أوقاتهم فى شىء مفيد، مميزات الصفحة هى التفاعل المباشـــر وتلقـــى النصائح والتعليقات والاستفسارات أما مميزات الموقع هو تقديم الكتب للقراءة والتحميل مجانا ويقـــوم بزيارتنا 30 ألف قـــارىء يوميا زيارة مباشـــرة و 20 ألف زيارة من محركات البحث.

- ما الاختلاف بين مميزات الموقع وصفحة الفيسبوك وكيف تقومون باستغلالهما؟

داخلهما روايات وكتب ومســـرحيات ودواوين عربية وعالمية مترجمة وقسم كتب الأطفال وقسم كتب دينيه وهناك إمكانية مميزه فى الموقع وهى وجود محرك بحث يسهل إيجاد كتابك المطلوب.

أغلفة لتصميم الفوتوشوب برامج على ونعتمد والشهرة، الانتشـــار فى البداية قمنا بالاعتماد على إعلانات الفيسبوك المدفوعة من أجل الإلكترونية. الكتب قراءة من يمكنهم برنامج للكتب القديمة ونقوم بتحميل برنامج reader Adope للقراء لأنه - ما نوعية الكتب التى يميل إليها فئات جمهور "إليك كتابى" ؟ كبار الســـن يميلون إلى الكتب الأدبية البحتة لأنهم يريدون إشباع الرغبة الفكرية والشباب يهتمون بالروايات وهذا يرجع لأن الروايات دائما تأتى فى إطار رومانســـى يتخلله سياسة أو إطار اجتماعى، أما البنات دائما تفضل 3 كتب شـــهيرة جدا وهى : عايزه أتجوز، كيف تصطادين عريسا، يوميات اتنين مخطوبين !!

- هل هناك إقبال على الكتب التكنولوجية؟ نعـــم، هناك تفاعل كبير مع الكتب التى لها هدف تعليمى مثل تعليم برامج الفوتوشوب والجافا والتعامل مع الكمبيوتر وغيرها . - بطبيعة تعاملك مع شباب الفيسبوك هل تجدهم مهتمين بالقراءة ؟ جيل الفيسبوك مظلوم جدا لأنه جاء بعد زمن أنتشر فيه الجهل ولذلك مطالب من هذا الجيل إعادة نشر الثقافة والفن، والشباب عقولهم إلى حد ما مرنه تقبل خوض التجارب، هناك آلاف الشباب أحبوا القراءة بعد قراءتهم لكتاب واحد فقط ووجدوا أن القراءة شىء ممتع .

- ما هدفكم من المشروع؟ توصيل 20 مليون نســـخة كتـــاب إلكترونى للقـــراء ولكن تفاجئنا بتوصيلنـــا 40 مليون نســـخة كتاب فى مدة تقل عن ســـنة وأصبح الموقـــع رقم واحد فى مجاله على مســـتوى الدول العربية رغم وجود الكثير من المواقع المشـــابهة لنفـــس الفكرة ولم تصل لنجاحنا ولكن هدفنا أن نكون الموقع الأول على المستوى العالم. - مـــا رأيك بغضب دور النشـــر مـــن طبيعة صفحتكم وموقعكم بسبب خسارتها ماديا؟ تحدثنا مع أكثر من كاتب ودار نشـــر فى هذا الشـــأن ووصلنا لحل وســـط وهو إذا غضب الكاتب ورأى أنه انتهاك لحقوق النشـــر نقوم فـــورا بحذف الكتـــاب، ولكن فعليـــا أثبت أن الإقبـــال على الكتب الإلكترونية يزيد من الإقبال على الكتب الورقية أيضا، ومن الناحية الإنســـانية نريد توصيل الكتب للفقير كالغنى لأن الكتب غالية الثمن ولكـــن المعلومات والثقافة حق لكل إنســـان، مثلا فـــى الغرب توجد مكتبات عامة مجانية لأنهم يؤمنوا بأهمية الثقافة أما فى مصر الكتب تعتبر مجرد تجارة .

- هل لديكم علاقات شخصية بكتاب وروائيين ؟ ليست علاقات وطيدة ولكن مجرد محادثات وديه مع الروائى الكبير علاء الأســـوانى والدكتور يوسف زيدان والكثير من الكتاب الشباب على إتصـــال دائم بفريق العمل بل تربطنـــا علاقات صداقة عميقة ونقوم بالبحث عـــن الموهوبين على صفحتنا على الفيســـبوك لنقوم بتشجيعهم.

- ما مكاسبكم من مشروع "إليك كتابى" ؟ المكاســـب المعنوية هى اقتناعنا بفكرة نقـــوم بتنفيذها ونناضل من أجلهـــا لأن بداخلنا إيمان أن الكتاب يمكنه تغيير مســـار إنســـان للأفضل ونحن قمنا بنشـــر 40 مليون نسخة نتمنى أن نكون أفادنا الكثير منهم، أما عن المكاسب الاجتماعية قد توصلنا لعدة صداقات من كتاب كبار وشباب، أما المكاسب المادية لا تعتبر مكاسب حقيقية هى فقط تغطية لتكاليف المشروع .

- ما أحلامكم لتطوير مشروع "إليك كتابى" ؟ نحلم بجعل موقع إليك كتابى مرجعا ثقافيا قويا للأجيال القادمة ونحلم بتطوير الموقع وإنشـــاء عدة إمكانيات منها تقييم الكتاب ومناقشـــة الكتـــاب داخل الموقع ويصبح فى تطـــور موقع Goodreads بل وأفضل أيضا ونحلم بإنشـــاء دار نشـــر إلكترونية تساعد الكتاب الشباب الموهوبين وبالفعل درسنا الفكرة وسنقوم بإصدار كتاب كل 4 شهور ويشترك فى كل كتاب 5 موهوبين.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.