إطلاقالإس اتيجية الم ية لل مجياتالحرة

LoghetAlasr - - FRONT PAGE - م. محمود توفيق Twitter : comsolutions. fixed-tawfik@ m. Email: MSTawfik@

تحدثت في مقالات ســـابقة عن الإســـتراتيجية المصرية للبرمجيات الحـــرة والتي قامت بصياغتها لجنة متخصصـــة تضم العديد من خبـــراء البرمجيات الحرة وممثلين عـــن وزارة الإتصالات والتنمية الإدارية والقطاع الخاص وبعض المتطوعين. قامت الوزارة بإطلاق الإستراتيجية في حضور ممثلين عن الجمعية المصرية للبرمجيات الحرة. OpenEgypt تمثل الإستراتيجية نقطة تحول فاصلة في المسار التكنولوجي لجمهورية مصـــر العربية وربما المنطقة العربية إذا تم تطبيقها بشكل فعال السؤال الأهم ماهي الفائدة التي ستعود على مصر من تفعيل الإستراتيجية وتطويرها؟ الهدف الرئيســـي من الإستراتيجية هو بناء مجتمع رقمي متكامل قـــادر على تقديم خدمات تكنولوجية قائمة على البرمجيات مفتوحة المصدر، والتي يمكن تأمينها بشـــكل فعال نظرا لأن الكود الخاص بهـــا متاح ويمكن تعديله أما البرمجيـــات مغلقة المصدر فلا يوجد طريقة لتأمينها بشـــكل فعال نظرًا لعـــدم إتاحة الكود الخاص بها وانتشـــرت فـــي الفترة الأخيـــرة أخبار وتســـريبات توضح تعاون شـــركات البرمجيات العالميـــة مع الولايات المتحـــدة الأمريكية في عمليات التجسس على الدول الأخرى وخاصة حكوماتها، وقد يمتد التعاون إلى دول أخرى!. جديـــر بالذكر أن البرمجيات الحرة تســـاعد على زيادة الإنتاجية، ورفع الكفاءة، ووأيضا تم وضع أهداف هامة للآســـتراتيجية منها تحديد مرجعيـــة مصرية للبرمجيات الحرة وإنشـــاء مكتب للتبادل المعرفي وزيادة عدد الشركات المصرية العاملة في البرمجيات الحرة، وهذا يعد تطور ملحوظ يساعد على زيادة مستوى تأمين المعلومات بمصر، ونأمل في المزيد من الخطوات الإيجابية مستقبلاً. وأخيرا إيمانا مني بحق الرد على المقال السابق قام أحد المسئولين بشـــركة مايكروسوفت بالتعليق على إتاحة الكود البرمجي بالتأكيد أن من حق الحكومات طلب الكود البرمجي الخاص بالويندوز حتى يتم الإطلاع عليه والسؤال هنا..ما الذي يضمن أن الكود المعروض هو نفس الكود الذي يعمل حاليا على الأجهزة الخاصة بالحكومة أو غيرها وهل توفر الشركة إمكانية تشغيل الكود المعروض؟ أيضًامن المعروف أن الشـــركة تقوم بإرسال العديد من التحديثات الخاصة بنظام التشـــغيل ويندوز ومـــن البديهي أن التحديث قادر على تغيير الحالة التي عليها نظام التشغيل. أتمنى أن يستطيع أحد مسئولي الشركة الإجابة عن أسئلتنا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.