البداية

LoghetAlasr - - NEWS - Comyahoo. mohamednit@ email:

عام يمضى.. وآخر جديد.. كان فيما مضى مستقبل ..أصبح الآن حاضرا نعيشه وسوف يصبح عما قريب ماضيا.. فهل خططنا له؟.. لا أعتقد فعشوائية البناء.. وعشوائية الشارع .. وعشوائية التخطيط هي الدليل. غياب التعليم والبحث العلمي والطب والهندسة والإدارة.. غيـــاب العمالة الماهرة والورش والمصانـــع والحرفي ” صاحب الأيد اللـــي تتلف في حرير“.. غياب ديمقراطيـــة حلمنا بها.. كل هذا هو الدليـــل على انهيارنا.. فقدنا زعامتنا لا لشـــيء إلا لغياب التخطيط ثـــم التنفيذ.. الصـــورة أصبحت مؤلمة يا ســـادة.. أرجوكم خططوا ونفذوا.. اســـتعينوا بالخبراء كل في تخصصه.. اعملوا على وضع خطة لتكون مثلا للخمســـة عشر سنة المقبلة.. اجعلوها قانونا تعمل عليه كل الحكومات المتعاقبة.. يحاسبون عليها.. تعلمت من دراستي لماجستير إدارة الأعمال أن المشاكل لا تحل كليا ولكن يجب تجزئتها وعمل خطة زمنية لحلها.. فمثلا لماذا لا يتم العمل على خطة لتطوير ٢٠ مدرســـة بالقاهرة ومثلهم بالصعيـــد والنوبة ومثلهم بمحافظات الدلتا والشمال وننتقل إلى عشرين أخرى.. لماذا لا يتم البدء في حل مشـــاكل المرور بحلول مبتكرة على أن نبدأ بالقاهرة والجيزة ومعهم محافظـــة من الصعيد مثلا.. ثم تنتقل عدوى النجاح الى محافظات أخرى.. وهكذا نفس الخطة لتشـــمل ١٠ مستشـــفيات بالجمهورية لتشـــمل ميكنتها وتطويرها ثم الانتقال إلى ١٠ أخرى.. هيا نبدأ فى تطوير بعضا من مصانعنا؟.. هل آن لنا أن نتحول من دولة مستوردة إلى دولة منتجة؟.. الدراسات تؤكد أن خلق الصناع المهرة القادرين على الإبداع تتطلب على الأقل ١٠ سنوات من العمل والجهد وبشرط وجود المصانع والورش والشركات الحاضنة لهم.. وتؤكد الدراسات ان ٩٩٪ من خريجين الجامعات المصرية يحتاجون الى اعادة تأهيل ودراسة للعمل.. هل لنا أن نعيد النظر في المناهج وطريقة التدريس لتوفير الوقت والجهد بعد التخرج على أن نبدأ بجامعة أو جامعتين؟ .. إن تطبيقات الحاسب والتكنولوجيا قد سهلت على كثير من الدول هـــذه الخطوات.. عندنا من الخبراء الكثيـــر.. فهل لنا من مبادر ؟.. إن وضع الخطة والتنفيذ ليس بالصعب إذا قمنا بتقســـيم المشـــكلة إلى مشـــكلات صغيرة.. هذا الكلام ينطبق على المؤسسات والأفراد أيضا.. لا تستســـلموا لليأس واعلموا أنه سبحانه وتعالى لا يضيع أجر عامل.. اجعلوها بداية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.