ذللعالكمى لاحلظية ارلسمت رلمريط وةمحي تةرو ص خ أو ي

LoghetAlasr - - NEWS -

مع حلول أشهر الشتاء، تشن أمراض البرد وارتفاع درجات الحرارة والســـعال هجمة شرســـة على الصغار والكبـــار .. كثيرون ينزعجون ويذهبون مســـرعين إلى فراشهم يلـــوذون به، والبعض يذهـــب للطبيب منعا لتدهـــور حالته الصحيـــة، لكن بعض ذوى الخبـــرة يفكرون فى التريث قليلا حتى تزيد أعراض المرض فيسهل تمييزها عن غيرها، وفى كل الحالات يلجأ العقلاء إلى الترمومتر لقياس درجات الحرارة، باعتبارها العلامة الأولـــى على اعتلال الصحـــة. لكن الجديد هذه الأيام هو عـــدم الاكتفاء بقياس درجة الحـــرارة بالترمومتر العادي، بل قياســـها وتحليلها وكشـــف مـــا وراءهـــا من خلال الترمومتر الذكى "كينسا" . إنـــه تورمومتر صغير، أحـــد طرفيه يمكن أن يضعه المريـــض فى فمه والطرف الآخر يمكن ببســـاطة إدخاله إلـــى فتحة الهاتف الذكي. ثـــوان قليلية وتجـــد أن عدة أرقام بـــدأت فى الظهوروالتوالـــي، إلى أن تأخذ فى الاستقرار، وقتها ستتعرف على حرارة جسم المريض بدقة كبيرة. ليس هذا كل شـــيء، فهـــذا غالبا ما تفعله بعض الترمومترات المستخدمة حاليا، لكن الجديـــد فى الأمر هو الانتقـــال إلى خطوة أبعد، عندما تجدأمامك مجموعةأخرى من الخيارات تطلب منك الضغط على الأعراض الأخرى المصاحبة للحراراة المرتفعة، وفور الضغط عليها ستجد مجموعة من التساؤلات التـــى ينبغى الإجابة عليها، لحظات ويأتيك تقرير أولى بشـــأن حالة المريض، وما إذا كان التشخيص شبه نهائي، أم يتطلب منك مراقبةالمريض للتعرف علـــى مدى إصابته بأعراض أخرى من عدمه. أكثرمن ذلـــك أن الترمومتر قادر من خلال هاتفك الذكى أن يخبـــرك بالحالة الصحية العامـــة فى المنطقة التـــى تعيش بها، وفقا لدرجـــات حـــرارة الطقس بهـــا. وكلما زاد اســـتخدام التطبيق، زادت المعلومات التى يمكـــن أن يجمعهـــا، وزادت دقة تقديراته. الأمر الذى دفع الحبراء للتنبؤ بأن الترمومتر الجديد سيصنع أول خريطة لحظية لصحة البشـــر على مســـتوى العالم كله. ومن ثم سيزيد من قدرة المجتمع على تعقب المرض والقضاء عليـــه، ويغير الطريقة التى اعتاد الناس عليها فى العناية بأســـرهم. بقى أن تعرف أن الترمومتر المقترح لا يتمتع بشاشة إظهـــار لدرجة الحـــرارة، ولكنه يكشـــف عن درجـــة الحرارة بعد توصيلـــه بالهاتف الذكي.ويمكن وقتها للتطبيق المتصل به أن يوصلك بطبيب الشـــركة صاحبة التطبيق، أو بالأعضاء الآخرين الذين قد يقدمون لك النصيحة المناسبة. وبالطبع تفرق هذه اللحظـــات القليلة التى تتبع ارتفاع درجة الحرارة فى تطور مرض الطفل للأســـوأ، أو القضاء عليه بســـرعة، وهو ما يعنى الاســـتفادة بأســـبوع كامل من الحياة الطبيعيـــة، بدلا من أن يقضيه الطفـــل مريضا فى الفراش لـــو تم إهمال الأعراض.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.