ضجيج فى الفناء الخلفي: مصداقيةا علام الجديدعلى المحكمع انتشارفوضى الدولاراتمقابل المتابعين

لر عه شـــ د ، ضا مشـــا إ مت تةصودلاقر اأنت زيواأدنةإأل ف فمةتامبليع ونح ل سابك هعدلة ى لتىويفتيرل ل نقيمكل فبن ك شأـــكرثهر عمبر ن يوتيوب لن يكلفك سوى ثلاثة آلاف دولار.. هذه الأرقام ليست تقديراتنا الخاصة, إنها تقديرات المواقع العالمية, والتى حصلت عليها

LoghetAlasr - - NEWS -

قـــد يبدو الأمر هينا للوهلة الأولي، لكنه فى الحقيقة يكشـــف عن حالة من الغش تكتنف تلـــك الأوعية التى تحمل رســـائل التواصـــل، و تؤكد أن الصورة ليســـت كما تبدو لغير المتخصصين، باعتبارها تفاعلا حرا يحمل لمسة آليات السوق من عرض وطلب حقيقي.. بـــل هـــى فى الواقع طلب غير مقدر بقيمته الحقيقيـــة نتيجة لوجود من يقومون بالطلب مقابل المال. ووفقا لدراســـة قدمتها شركة » هو إز هوستينج زيس «.. تلجأ الشخصيات المهمـــة فى بعض القطاعات إلى شـــراء المتابعـــين لإثبات أهمية وجودهـــم فى العالم الرقمي.. فمثلا يقدر الخبراء نســـبة المتابعين الوهميين لحساب ليدى جاجا، والتى يبلغ عدد متابعيها أكثر من ٤٠ مليون شـــخص، بنحو ٧١٪ . بينما تصل تلك النســـبة بين متابعـــى الرئيس الأمريكـــى باراك أوباما إلى ٧٠٪ ، رغـــم أن متابعيه لا يتجاوزن ٣٤ مليون شخص عبر تويتر. وقد دفع ذلك بعض المواقع كتويتر لتطوير مرشحات للتخلص من المتابعين الزائفين، وبدأ أيضا يوتيوب يترقب المشاهدات الزائفة لأفلام الفيديو لحذفها. والحقيقة أن الضغطات الزائفة، وزيادة عدد المتابعين غير الحقيقيين أصبحت تجارة كبرى يقبل عليها المشاهير، ويساعدهم على ذلك أن الأمر غير مكلف لمن يريد الاستفادة منه. ووفقا للمعلومات المنشورة يعتبر الممثلون والسياسيون أكثر الناس حرصا على الحصول علـــى هـــذه الخدمات الزائفـــة، إلى جانب العاملـــين فى مجال الكوميديا والموســـيقيين وأصحاب المدونات، والعاملين فى مجال ريادة الأعمال والباحثين عن الوظائف. ووفقا للإحصاءات التى رصدتها الدراســـة يمكن بنحو ٦٩٩ دولارا فقط، شراء عشرين ألف علامة إعجاب عبر الفيســـبوك. وبأقل من مائـــة دولار – تحديدا ٩٥ دولارا فقط – يمكن شـــراء خمسة آلاف متابع عبر شـــبكة بنترست. وتستطيع من خلال ١٧٥٠ دولارا فقط شـــراء مليون متابع عبر تويتر. وبنحو ٧٥ دولارا فقط يمكنك التمتع بخمســـة آلاف متابع عبر إنستاجرام، أما لو قمت بدفع أربعمائة دولار، فستستطيع التمتع بنحو ٢٥٠ تعليقًا عبر مدونتك، بينما ســـتحصل علي١٠٠ ألف مشـــاهدة على موقع فيميو لو قمت بدفع مائتى دولار فقط. أما شـــبكة تمبلر فيمكنك أن تحظى بمائة ألف متابع فيها، إذا قمت بدفع ٤٨٤ دولارا .

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.