شركاتبلا هوية تنتحل الجنسية البرازيلية

LoghetAlasr - - NEWS - º bŽ≈« oe∫ wÝuÐ Ž³ b« u'« oe

تت األلمقجالا اص ال ا م ت

لاعقت جلة اادليتقة، د املاال جتعلمماعييةو، ت وكانولألمونيجةي، ا واللكمعنلوفميا ت مبقابظللا للاهاي خعللو ى همذناظلتوقمدة المحنياالةم خلايطورم ا يواةل تفحيديكاثي رالتمين تواجهه عند استغلاله بشكل غير شرعي، ومن أخطر تلك التحديات هو ما يٌعرف بجرائم النصب أو الاحتيال الإلكتروني، التي تحدث أثناء تداول معاملات التجارة الإلكترونية، سواء من خلال الشركات التي يتم التعاقد معها، أو فيما يتعلق بطرح خدمات جديدة في عمليات الدفع الإلكتروني، وقد أصبحت تلك الظاهرة تؤرق " أصحاب الشركات والعملاء أيضا، خاصة بعد تزايد تلك الجرائم في الفترة الأخيرة، كان من أبرزها عمليات النصب البرازيلي" التي صرح بها مسئول بـوزارة التجارة مؤخرا، وأفـادت بتعرض بعض الشركات المصرية المستوردة من البرازيل، لعمليات نصب إلكتروني من قبل عصابات قرصنة دولية متخصصة، تقوم باختراق "

Interception" أو اعتراض رسائل البريد الإلكتروني المتبادلة بين الشركات المصرية المستوردة، Hacking" " والبرازيلية المُصدرة، منتحلة في ذلك صفة الشركات البرازيلية، وتقوم بإخطار الشركات المصرية ببيانات حساب بنكي آخر يوجد في دولة ثالثة، مما يتسبب في ضياع تلك الأموال، وعدم تمكن الشركات المصرية من استردادها مرة أخرى.

ويمكن تقسيم التجارة الإلك ونية إ نوع : النوع الأول: التوزيع المباشر، وهي تتم بين المنتج أو الموزع والمستهلك، ويكون السداد فيها من خلال كروت الائتمان أو الحسابات الرقمية. النوع الثاني: التجارة بين الشركات، ويتم التعامل فيها بين شركتين من قطاع الأعمال، ويكون السداد فيها من خلال التحويل المباشر أو الحسابات الرقمية أو البنوك الإلكترونية. كيف تتم عمليات النصب الإلك و ال ازي ؟ يقوم الهاكرز باختراق البريد الإلكتروني التابع للشركات المصرية الكبرى التي تستخدم التجارة الإلكترونية في إتمام صفقاتها، خاصة التي تقوم بالاستيراد من شركات برازيلية، وبعد انتهاء المستورد المصري من إرسال رسالة البريد الإلكتروني إلى المُصدر البرازيلي، يقوم المخترق بعمل Block" " أو Divert على عنوان البريد الإلكتروني للمُصدر البرازيلي داخـل صندوق البريد الخاص بالمستورد المصري، بحيث لا يستقبل أي رسائل بريد إلكتروني من المُصدر البرازيلي مرة أخرى، ثم يقوم المخترق بإنشاء حساب جديد على إحدى مواقع البريد الإلكتروني مثل Yahoo، Hotmail ، Gmail ويضع اسم الشركة المصدرة أو اسم مسئول الاستيراد منتحلا في ذلك الجنسية البرازيلية، على سبيل المثال comgmail. ricardjafet@ ثم يطالب الشركات المصرية المستوردة بتحويل المبالغ المالية على رقم حساب بنكي جديد في خلال مدة زمنية محددة، مهددا بإنهاء التعاقد على الفور في حال عدم إرسال المبلغ خلال تلك المدة المتفق عليها، وبعد إتمام الصفقة وتحويل الأموال يختفي الحساب ويفاجئ المستورد المصري بوقوعه في فخ النصب الإلكتروني. لـذا يجب على الشركات المصرية التي تستخدم التجارة الإلكترونية في إتمام صفقاتها توخي الحــذر والـتـأنـي وعـدم التسرع في تحويل المبالغ النقدية، خاصة في الحـالات التالية، تغيير عنوان البريد الإلكتروني الخاص بالتعامل، تغيير رقم الحساب البنكي الخاص بالشركة، خاصة وأن الشركات البرازيلية نــادرا ما تقوم بتغيير أرقام حساباتها، نظرا لارتباطها بالسجل التجاري للشركة، ملاحظة تغيير في أسلوب التخاطب، الاستعجال غير المبرر من الطرف الآخر المُصدر بتحويل الأموال، والتهديد بإنهاء التعاقد في حال عـدم إرســال المبلغ خـلال الفترة الزمنية المحددة، أو إخطار الشركة المصرية أنه في حالة عدم التحويل خلال 24 ساعة سيتم زيــادة الأسعار، وأخيرا الشك في حالة وجود عروض لمنتجات بأسعار منخفضة لا تمثل أسعار السوق المحلي. ويــرى مصدر مسئول بـــوزارة التجارة أن مواجهة عمليات النصب الإلكتروني داخل السوق البرازيلي، تستوجب تحذير الشركات المصرية من تلك العمليات المريبة التي تتبعها الشركات المنتحلة الجنسية البرازيلية في عمليات النصب التي تتم عبر البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى إخطار مسئولي اتحادات الأعمال "الغرف التجارية والصناعية" بتلك الممارسات التي تتم داخـل السوق البرازيلي، مع أهمية توخي الحذر عند طلب أي شركة برازيلية تحويل أي مبالغ نقدية إليها على حسابات خارج البرازيل، وعدم القيام بتحويل هذه الأموال إليها، خاصة وأن القانون البرازيلي يُلزم الشركات البرازيلية المُصدرة باستلام كافة عوائد التصدير بالعملة الأجنبية على حساباتهم البنكية داخل البرازيل، وضرورة الـرجـوع إلــى مكاتب التمثيل التجاري الموجود في أنحاء العالم، حال وجود شك في التعامل مع شركات برازيلية أو أي جنسية أخرى للتأكد من صحة وجودها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.