البحث عن فكرة جديدة ..و الاجتهاد الشخصى أهم أسباب النجاح لمشروعك

إاللفى شـــل .. تحقي ال يت قهاول أحولمل خهطذوها ت ماقلنوجلااتح ل.. وســـ كثرة شاــلـععاثررااتت تولجكعنهلا من حقكيقخةب ييرًؤام.. ن وبال ها صكبر ل ومابلتمكثرابروةم خقترودعاون الحذتيمًنا ي . بدورهم ينقلون لك خبراتهم عبر سرد المعوقات التي قابلتهم وكيفية التغل

LoghetAlasr - - NEWS -

لا تجعل المواقف الحياتية التي تحدث أمامك تمر مرور الكرام فربما يلهمك موقف ما بابتكار أو اختراع يخدم طبقة عريضة من المجتمع هم في أشد الحاجة إليه. هكذا قالت آيات أشـــرف، أحد منفذي مشروع التخرج والذي يهدف إلى تقديم خدمة تكنولوجية مناسبة لفئة الصم والبكم والتي قابلت يوماً ما في إحدى وســـائل المواصلات رجلاً أصمـــاً يريد النزول في مكان ما ولا أحد يفهمه فاستلهمت فكرة مشروع التخرج من هذا الموقف والذي كان عبارة عـــن برنامج يقـــوم بتحويل اللغة التي يتحدثها الصـــم والبكم إلى صوت مســـموع يمكن من خلاله التعامل مع المجتمع ببساطة حيث يمكن وضعه في الأماكن العامة مثل المحلات التجارية والمرافق العامة والمقاهي وغيرها، وبدوره يقوم بالتعرف على حركات الجسم بالكامل مع التركيز على حركات اليد والتي يقوم المتحدث بالاعتماد عليها بصورة أساســـية في التعبير عن احتياجاته عن طريق أجهزة الكمبيوتر التقليدية. تقول آيات : »أهم المعوقات التي واجهت هذا المشروع عدم وجود عدد كاف من الصور التى تمثل الإشـــارة باللغة العربية، ووجدنا الكثير من الصور التى تمثل الإشـــارة باللغة الإنجليزية مما اضطرنا إلى عمل العدد الكافى من الصور الذى نحتاجه لعمل المشروع . أيضـــاً كان الحصول على الدعم المالي للإنفاق على المشـــروع عائقاً آخر ولذلك قمنا بالتقدم للحصول على منحة لدعم المشـــاريع مقدمة من شركة إيتيدا وبالفعل حصلنا عليها .. أيضاً مشكله اخرى وكانت هى الأصعب لأن التغلب عليها لا يمكن إلا بمجهود شخصى من فريق العمل فى المشروع، وهى أن فكرة وطريقة تنفيذ المشـــروع كانت جديدة وبالتالى كان الحصول على المساعدة العلمية أو التوصل لشخص قادر على مساعدتنا أو إرشادنا وإجابتنا على بعض الأســـئلة أمر بالـــغ الصعوبة والتغلب على ذلك تطلب الكثير من الاجتهاد الشخصى من الفريق «. وعن فريق العمل قالت إنه تكون من سوزان صبحي إسماعيل، إيمان عبد الله إسماعيل، أسماء محمود محمد، شيماء سيد حسين، وآيات أشرف. هندسة بنات الأزهر – قسم حاسبات ومعلومات – دفعة 2012

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.