جهاز لمنع سرقة السيارات يعمل بكلمة سر

LoghetAlasr - - NEWS -

من خلال مشروع تخرجه.. شاب طموح يملؤه الأمل في غد أفضل لنفسه ولبلـــده، منذ صغره يحلم بنجاح يتخطـــى حدود المحلية من خلال عمل يتحدث عنه علماء العالم.. فما هى تفاصيل مشروعه . أوضح عبدالرحمن صبري عبدالسلام صاحب المشروع السبب الرئيسي وراء اختياره له، أنه نظرًا للســـرقات المتكررة للسيارات حدثتني نفسي بأنه لا بد من وجود حل، ومن خلال دراســـتي للأنظمة المتكاملة تولدت بداخلي فكرة لمنع سرقة السيارات وكانت أساس هذه الفكرة هي تشتيت السارق، فبدأت بالتفكير كسارق وأمامي سيارة فماذا أفعل لسرقتها ؟ وبكثير من الأســـئلة لأهل الذكر سواء مالكي السيارات أو من يقومون بإصلاحها تبلورت بداخلي هذه الفكرة واقتنعت بها تماما. ولكن قابلتني بعض الصعوبات تمثلت في تعلم كل ما يلزم لعمل المشروع بدأت فى دراســـة متطلبات المشروع، وســـارعت بشراء المكونات الأقل سعرًا وهذه المكونات ليست بالرديئة، ولكن كانت تحتاج مني مجهودا كبيرا وعمل متواصل لكي أجعلها تعطيني النتيجة المطلوبة وبعد عمل لم يكن بالســـهل انتهيت من المشروع بفضل الله . وذهبـــت به للكليـــة وبالأخص لدكتـــور مهتم بمثل هذه المشـــاريع (دكتور احمد الحســـيني ) وأعجب بالفكرة ونصحني بزيـــادة جزء على هذا المشـــروع وكان هذا الجزء بالنســـبة لي هو الجزء الأصعب، في بادئ الأمر شعرت ببعض من الإحباط لأن وطبيعتى هى التفاؤل ولم أكن اتوقع التعديل على جزء في المشروع، ولكن الحمد لله ســـرعان ما ذهب هذا الإحباط وبدأت بالفعل في تطوير الدائرة، بل قمت بتطوير المشروع بعدها وكل هذا تم في غضون 4 أشهر من العمل المتواصل . في البداية كانت أمنيتي أن أقوم بتنفيذ هذا المشروع وطرحه بالأسواق ولكن تكلفة هذا المشـــروع لم تكن باســـتطاعتي، حيث إنني كنت أنوي القيام بتصنيـــع جهاز أو جهازين ثم أعرضهما بالســـوق ومن ربحهم أقـــوم بعمل آخرين إلي أن يتم تكبير عملي، ولكن عند نزولي على أرض الواقع وجدت أن مثل هذا الكلام غير واقعي، وسوف يكون مكلفًا وغير مربح وأنه لابد من وجود خط إنتاج له أو على الأقل شراء مكوناته جملة مثـــلا 100 أو 1000 جهـــاز وذلك الأمر لم يكن باســـتطاعتي، وبدأت تغيير خطتي وأبحث عن ممول للمشـــروع، ولكن قبل هذا كان لابد من حفظ حقي من خلال تســـجيل المشروع باسمي ولكني واجهت اجراءات روتينية معقدة فانصرفت عن أمر التسجيل وبدأت في البحث عن شركات تتبني مشروعي والذي هو من وجهة نظري فرصة كبيرة لمن ينتجه نظرًا للاحتياج الشـــديد له في ســـوق الســـيارات عامة وفي السوق المصري خاصة، وحتى الآن أقوم بالبحث عن شـــركة تتبنى هذا المشـــروع وفي نفـــس الوقت كلي حظر حتـــى لا ألفت الأنظار إليه، ويتـــم العمل عليه وإنتاجه دون مراعاة حقي . وقمت بتجربته على ســـيارتين إحداهما مـــن النوع القديم والأخرى من الطراز الحديث، وأجريت عليه اختبارات الكفاءة وأظهر نتائج مبهرة . بعض الشركات أفادت بعدم استطاعتها إدخال نموذج جديد إلى الشركة والبعض الآخر أفاد بترك المشروع كاملًا كجهاز فعلي لمدة شهر للدراسة وكثيرا من هذه الردود التي تجعلني أنســـى مشروعي وأنسى طموحي ولكني توكلت على الله وعزمت علي ألا أضيع جهدي وقمت بتغيير خطتي ولكن هدفي ثابت فبعدما كنت أخشـــى ان يطلع عليه أحد بدأت أشترك به في بعض المســـابقات مثل مسابقة قســـم النظم والحاسبات AZ- SENCE والثانية كانت معرض الازهر للتطبيقات الهندســـيه في سنة 2013 وأحرزت فيهما المركز الأول . اســـتخدمت في هذا المشـــروع أفضل أنظمة الأمان على الإطلاق وهي الكلمه الســـرية و الاتصال اللاســـلكي، وهو عبارة عن قطعتـــين، الأولى وهـــي ما يتم التعامـــل معها من قبل المســـتخدم وتحتوي على شاشـــة ولوحة مفاتيح وهي خاصة بإرســـال موجات الراديـــو - transmi RF ter ويتم التحكـــم بها عن طريق المايكرو كونترولر، أما القطعة الثانية فتقوم باســـتقبال موجـــات الراديو RF reciver وبهـــا أيضا مجموعة من الريليهات المختصة بفتح وغلق الســـيارة ويتم التحكـــم بكل هذا عن طريق المايكرو كونترولر، عند الدخول في الســـيارة والبدء في تشـــغيلها لن تدور السيارة سيتم فقط توصيل الكهرباء لبعض أجزاء الســـيارة ويظهر على الشاشه طلب الحصول علي الكلمة السرية password the Enter Please ، وإذا قمنا بإدخال الكلمة الخطأ سيكتب على الشاشة correct the enter please Faild، password ، وإذا حاولنـــا تغير الكلمة الســـرية بـــدون إدخال الكلمة القديمة سيكتب على الشاشة first password old the Enter ، وعند كتابة الكلمة السرية الصحيحة سيكتب علي الشاشة Correct Pass ، ثم يتم نقل أكواد بموجات الراديو من المرسل إلى المستقبل لكي يتم فتح الريليهات التي بدورها تفتح باقي أجزاء السيارة إذا قمنا الآن بتدوير الســـيارة ستدور معنا، ومما لا شك فيه أن هذا الكود يتم تغيره من سيارة إلى أخرى . والقطعـــة الثانية يتم إخفائها بمكان في الســـيارة ويختلف هذا المكان أيضًا من ســـيارة إلى أخرى، كما أنها تحتوي على أكثر من ريليه وكل ريليه يغلق جزءا من السيارة بطريقة مختلفة عن الريليه الآخر، كل هذا يجعل السارق مشتت جدًا، فما بالكم إذا قمنا بإضافة قطعتين أو ثلاثة أو أربعة مختفيين داخل الســـيارة، كمـــا إنه يضيف صنعة الأناقة على ســـيارته ففكرة أنها تعمل بكلمة ســـرية أمر يجـــذب الكثير من العملاء لإدخال هذه التقنية إلى سياراتهم .

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.