جوجل تدشن عصر ا جهزة القابلة للارتداء Android Wear بإطلاقنظام

لم به قة ن ى ال ميكننر لؤيجةوجسالب، صلازحمبنهةاا لونرفيواذداةل كفايستح طفويير منظظمواملتة شغلإنيتلر ا نالم ت فتواولاحتةصاالتلايت توحالتظكن وبلإوقباجيلا ومماطتوترميتنع والمصنعين، أن تترك هذه الفرصة تمر دون أن تغتنمها. فالحقيقة الآن تقول إننا في مفترق طريق

LoghetAlasr - - NEWS -

نشرت شبكة سي إن إن تقريرًا خاصًا حول الأجهزة المرتداة وتأثيرها على الهواتف الذكية، وقالت إن ازدهار الهواتف الذكية والحاسبات اللوحية بدأ ينكمش ويتراجـــع، ورغم أن مبيعات الأجهزة المحمولة في اســـتمرار لكنها تتراجع، والأجهزة التقليدية مثل الحاســـبات الشـــخصية في تراجع، فيما تهرع الشركات لاستكشاف الابتكار الذي ســـيغير الأوضاع الراهنة، وأصبح الرهان الآن على الأجهزة الصغيرة المرتداة. وير »أندرويد أعلنت شركة جوجل يوم الثلاثاء 18 مارس عن نظام

» « Wear Android «، وهو عبارة عن نســـخة من نظام الأندرويد الشـــهير، ولكنها مخصصة لتشـــغيل الأجهزة المرتداة التي تشمل الســـاعات الذكية والأساور التقنية والنظارات والملابس والمجسات المدمجة بل الأقراص الإلكترونية التي يمكن بلعها وترصد المعلومات عن الجهاز الهضمي وهي تجوب في أمعائك. ينبغي أن نقرأ إطلاق »أندرويد وير« بحســـبانه بداية لعصر جديد تسود فيه تكنولوجيا الأجهزة القابلة للارتداء بجانب الهواتف الذكية والحاسبات اللوحية، ولكن لا ينبغي أن نقرأ ذلك على أنه تخليًا عن

نظام أندرويد صنيعة جوجل الكبرى وثمرة خبراتها وأعظم قصص نجاحها، لأن نظام أندرويد نفســـه يشـــكل مكونًا رئيسيًا في تيار التكنولوجيا القابلة للارتداء وسيســـتمر في مواصلة دوره الحيوي في صناعة الاتصالات حيث سيصبح نظام تشغيل الأجهزة الذكية المرتداة من ساعات ونظارات وغيرها. أي ضــا،ـً فإن الأجهزة المرتداة لن تســـتطيع بأي حـــال من الأحوال أن تحل محل الهواتف الذكية ذات الإمكانيات القوية والشاشـــات الكبيـــرة، ولكنها تعمل كأجهزة ثانوية تجمـــع المعلومات المفيدة أو تنقل الإخطارات والتنبيهات من الجهاز المحمول الأساســـي، وإذا كانت تحتوي على شاشات، فإنها في أغلب الأحوال ستحتوي على نسخ مصغرة من التطبيقات المحمولة على الهواتف. يمثل إطلاق نظام »أندرويد وير «مرحلة جديدة من قصة نجاح نظام أندرويد، فمـــن المعلوم أن نجاح أي تكنولوجيـــا يعتمد على وجود منصة أو نظام تشـــغيل، وبإعلان نظام »أندرويد وير « تكتب جوجل شـــهادة الميلاد لعصر جديد من الأجهزة القابلة للارتداء لأن إتاحة نظام تشـــغيل للأجهزة المرتداة سيقود إلى ازدهار فوري في تطوير الأجهزة المرتداة. كما يمثل إطلاق »أندرويد وير« لطمة شديدة لشركة أبل التي تلكأت في فتح نظام تشغيلها حتى جاء نظام أندرويد ثم تلكأت مرة أخرى في إنتاج الساعات الذكي، ومرة ثالثة في إنتاج نظام للساعات الذكية. ولكن جوجل لا تضيع الوقت، ولا تتردد، وقد أعلنت الشركة أنها جادة في دعم الأجهزة المرتداة وتتعاون مع سامسونج وإل جي وموتورولا في تصميم الساعات التي تستخدم نظام التشغيل أندرويد. تلقفت شركات تصنيع الأجهزة هذا الخبر بسعادة غامرة، لأن الجزء الأصعب في تصنيع أي جهاز هو إنشـــاء البرمجيات التي تشـــغله، وبالطبع لا تكمن الصعوبة في مجرد تطوير هذه البرمجيات وإنما في انتشار هذه البرمجيات وتوافقها مع جميع الأجهزة، وهذا الأمر هو عينه ســـر نجاح أندرويد وفشل بلاكبيري، فلم نعد في عصر يسمح بوجود نظم تشغيل مغلقة خاصة في الأجهزة الجوالة. لا ينكر أحد أن جوجل تتمتع بقدرة على الانتشار والتأثير أكثر من أي شـــركة أخرى، فشركة مثل »بيبل « التي أطلقت نظامًا للساعات الذكيـــة لم تنجح في إقناع المبرمجين في المســـاهمة بمزايا مفيدة، نظرًا لأن ســـوق ســـاعات »بيبـــل « محدود وصغيـــر الحجم، حتى سامســـونج رغم أنها أنتجت ســـاعتي »جالاكسي جير« و» جير 2 « اللتـــين تحتويان على مزايا كثيـــرة لكنهما تعانيان من عدم التوافق مع هواتف سامسونج الأخرى. ضع نفســـك مكان المبرمج الذي ســـيتعب نفسه في تصميم تطبيق يعمل على نظام تشغيل، فهل ستختار نظام تشغيل واسع الانتشار قادر على حصر سجل المستخدمين الذين يدفعون ثمن التطبيقات أم نظام تشغيل محدود الانتشار والاستخدام. ولأن أكثر نظم التشغيل ربحية، أي نظام الآيفـــون، غير متاح للأجهزة المرتداة، تأتي جوجل لكي تســـتغل هذه الثغرة وتقدم نفسها باعتبارها راعية التكنولوجيا المتطورة ومدعمة انتشارها لكي تصل إلى كل سكان العالم. لقد تجشـــمت جوجل عنـــاء تطوير نظام تشـــغيل من الصفر حتى واجهة الاســـتخدام ليتفرغ صناع الأجهـــزة المرتداة للأمور الأكثر أهمية وهي إنشـــاء أجهزة يحب الناس ارتدائها. إن جوجل بصدد صنـــع قصة أخرى ناجحة تضاف إلى ســـجلها المتخم بالنجاحات والإنجازات التقنية. والســـبب في نجاحها منظومتها الواسعة التي تضم المطورين والمســـتخدمين والشركاء من الشـــركات المصنعة، فأندرويد هو أشـــهر وأنجح منظومة كاملة في العالم الآن، وخدمة Now Google مخصصـــة للأجهـــزة المرتـــداة مـــع تنبيهاتها ورســـائلها الســـياقية مثل حركة المرور وحالة الطقس والرســـائل الواردة وآخر أخبار الرياضة والسفر.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.