كثرةالبحث

تكسبك الخبرة فى تفادى العقبات

LoghetAlasr - - NEWS -

بداية أود أن أوضح أن مشـــكلة المعوقـــات التي تقابل الطلبة أو المبتكرين عامة في مشـــاريعهم هي للأســـف مشكلة عامة ويساهم فيها الكثير بما فيهم بعض الأساتذة المشرفين أحيانا أو ذوي الخبرة بوجه عام . مثال واقعي واجهناه تمثل في مشـــروع تخرجنا وهو تطبيق فيسبوك تعليمي لمساعدة الطلاب على المذاكرة من خلال عمل تدريبات وأســـئلة لهم في المواد التي يدرسونها وتصحيحها لهم (كأنه أستاذ يصحح الإجابات للطلاب في أسئلة معينة ) وهو (صحح لي شكرا ). أول التحديـــات كانـــت قلة التقنيـــات التي تدعـــم بناء محتوى عربي أو بالتحديد تحليل النص العربي من ناحية المعنى أو من ناحية التركيب اللغوي للجملة Labeling) Role Semantic ( وأقصد بالتقنيات الأدوات tools) ( المستخدمة في لغـــات البرمجة لمســـاعدة المطورين في بناء تطبيقاتهـــم، ولكن بعد بحـــث مضن حاولنا الاعتماد على أنفسنا ببناء الـ tools التي سنستخدمها. التحدي الثاني وكان مبنياً على الأول وهو كثرة البحث research) ( الـــذي يقوم به الطالب أو المبتكر عن الموضوع مع ندرة المعلومات المفيدة لاختصاصنا. وكان الحل الوحيد للتغلب على هذا التحدي كثرة البحث والتي تكسب الخبرة وتساعدك في تحديد أكثر المواقع والمراجع إفادة بحيث تذهب لها مباشرة عند الحاجه. التحـــدي الثالث : كان أكاديمياً وهو عدم تعرض الكورســـات التي تدرس في الكلية لما نبحث عنه في مشـــروعنا وساعدنا في التغلب عليه الدكتور المشرف على المشروع "علاء حموده" من خلال السماح لنا بحضور الكورسات التي من الممكن أن تساعدنا مع طلبة الدراســـات العليا وبهذا استطعنا التحول مـــن الطريقه التـــي بنينا بها نموذج المشـــروع من دراســـة معنى الجمل إلى اســـتخدام تقنية التعلم الآلي Machine) Learning ( في عملية التصحيح . التحدي الرابع وكان مبنياً علي كيفية استخدامنا لتقنية التعلم الآلـــي Learning) Machine ( حيث كنا في حاجة إلى مجموعة كبيرة من البيانات الواقعية data) training real ( أسئلة وإجابات جاهزة تم تصحيحها من قبل مدرس حقيقي لكي تساعدنا في عمل نموذج للمصحح الآلي بنسب خطأ ضعيفة وتغلبنا عليه للأسف بأننا قمنا ببناء البيانات بأنفسنا (وكان كل سؤال نبني له مجموعة إجابات بدرجات متفاوته ) وساعدنا في تصحيح الإجابات معلمة مادة الأحياء وهي أ/ حنان أبو ضيف. التحـــدي الأخير هو ظاهرة في المجتمـــع المصري عامة وهي (ركن المشـــاريع على الرف ) برغم أن المشـــروع شـــارك في أكثر من مســـابقة مثل يوم الهندسة المصري EED ومسابقة (ابتكار) وفاز فيها وحقق نســـب عالية من الإعجاب كنموذج مبـــدأي prototype) ،( لكـــن للأســـف لم نجـــد من يدعم الفكرة بحيث تطبق علي أرض الواقع ويظهر للنور وتستخدمه الناس. وعن هذا التحدي نقوم حاليا بالبحث عن جهة لدعم المشروع تقنيا وماديا كي نستطيع تطبيقه على أرض الواقع .

º Æ ÊU1≈ Ž³ U”

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.