مستقبلالإعلام

LoghetAlasr - - NEWS - بقلم د. عــادل اللقــانى com gmail. alakany@

شـــرفت بحضور منتدى الإعلام العربي الثالث عشر.. ذلك الحدث الهام الذى جاء بعنوان "مســـتقبل الإعـــلام يبدأ اليوم"، وتضمنـــت فعالياته توزيع جوائز الصحافة العربية وأقيم في مدينة جميرا بإمارة دبي وحظى بمشـــاركة ما يزيد علـــى 2000 من القيادات والخبراء والمتخصصين في مجال الإعلام من داخل المنطقة وخارجها.. اســـتمعت خلاله إلى باقة من الحوارات والنقاشـــات ورؤى حول الموضوعات والقضايا المتنوعة التي تتعرض لواقع الإعلام بهدف استقراء مســـتقبل هـــذه الصناعة.. لأن الحدث هام أود فى هذه المقالة ان اســـتعرض معكم أهم ما جاء فيه من نقاط:

هناك توقعات بأن تنقرض الصحافة الورقية أو على أقل تقدير ســـوف تفقد قيمتها في المستقبل وبنسب وأطر زمنية متفاوته، ومن المنتظر ان تكون الولايات المتحـــدة الأمريكية هي أولى دول العالم التي تتحقق فيها هذه التوقعات بحلول

2017 ، أما عربياً فســـتكون الإمارات من اوائل الدول العربية التي ســـتتخلى فيها الصحافة الورقية التقليدية عن مكانتها لصالح الإلكترونية بحلول 2028 ، وذلك نتيجة لمجموعة من العوامل من بينها النفاذية الكبيرة للإنترنت في الدولة وتزايد أعداد مســـتخدميها بالنسبة لعدد السكان فيها، لتتبعها المملكة العربية الســـعودية بفارق ســـت ســـنوات، أي في العام 2034 ، بينما تفقد الصحافة المطبوعـــة قيمتهـــا وتأخذ طريقها نحو الانقراض الكلي فـــي أغلب دول العالم اعتباراً من العام 2040 .

هناك عوامل عدة ستساهم في تحقيق الانسحاب الحتمي للصحافة المطبوعة ومن بين تلك العوامل على المستوى العالمي التطور التكنولوجي السريع وتناقص تكلفة الاتصال بشـــبكة الإنترنـــت عبر الهواتف النقالة والحواســـيب اللوحية، وزيادة ســـعة النطاق للشبكة، وتفاقم مشكلات الصحافة التقليدية لاسيما في نواحي الطباعة وتكلفة الإنتاج، وهناك عوامل مؤثرة على مستوى كل دولة على حدة مثل معدلات الثروات المحلية، وتغير أنماط الاستهلاك الإعلامي من حيث تفضيل الوســـائل الرقمية، والأوضاع المالية للمؤسســـات الصحافية الكبرى، والتراجـــع في عائـــدات الدعاية، وهيكلية توزيع الصحف، وانتشـــار الهواتف الذكية وانخفاض تكلفتها، وغيرها.

مبيعـــات وتوزيعات الصحف الورقية على مســـتوى العالم بدأت بالفعل في التراجع بشكل كبير، غير أنه هناك إصدارت صحفية مثل مجلة الايكونوميست كانت الاستثناء من ذلك وذلك نظرا لأن محتواها لا يتعلق بالأخبار ولكنه يهتم بالدرجة الأولى بالتحليل والتعليق والتقارير.

العالـــم العربي شـــهد مؤخرًا تطـــورًا كبيرًا في اســـتخدام الإعلام الرقمي وخصوصـــا في قطر والبحرين والإمارات والكويت وســـلطنة عمان ، في حين تأتي اليمن والعراق والســـودان كأقل الدول العربية اســـتخداما للإنترنت في الحصول على الأخبار، وهذا يشير إلى أهمية الثروة والثراء في انتشار الاعلام الرقمي وتفوقه على الإعلام التقليدي.

اســـتخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الإمارات والسعودية هي من بين الأعلى عالميا وبالتالي أصبحت هي الوسيلة الأولى للحصول على الأخبار .

أصبـــح الاندماج بين منصات التواصل الاجتماعي والإعلام التقليدي واقعاً ملموســـاً في العالم العربي اليوم. فقد أظهر تقرير حديث أن عدد مســـتخدمي الإعلام الاجتماعي في العالم العربي نهاية 2013 قارب 71 مليون شـــخص من 135 مليون مســـتخدم للإنترنت. وبات الإعلام الاجتماعي منافســـاً قوياً للإعلام التقليدي بالنســـبة لملايين العرب، وتبين أن ما يقارب 30 في المئة من العرب يعتبرون الإعلام الاجتماعي المصدر الرئيس للأخبار.

المؤسســـات الإعلاميـــة الغربية تعاملت مـــع الوســـائل الإعلامية الجديدة بمنطق واع وبمنهجية واضحة المعالم حيث أسست كبريات الصحف ووكالات الأنبـــاء منصات قوية لها في عالم التواصل الاجتماعي وأخذت تلائم نفســـها مع معطيات الواقع الجديد ما جعل الوســـائل الإعلامية الحديثة إضافة قوية. وعلى عكس ذلك نرى أن الجهـــات الإعلامية التقليدية في عالمنا العربي دخلت فـــي صراع صريح مع نظيراتها من الوســـائل الحديثة وبـــدأ كلاهما في كيل الاتهامات للآخر.

فـــي أعقاب الثـــورات العربية، بات الإعلام مُســـتقطَبًا وغابت عنه الحيادية والموضوعية.

ســـيناريوهات الحروب الافتراضية باتت واقعاً حاضراً إلى جانب الحروب التقليدية، وأن حماية شـــبكات الدول ووســـائل الإعلام أصبـــح أمراً ضرورياً يســـتوجب الانتبـــاه إليه من خـــلال العمل علـــى التصدي لخطـــر الهجمات الافتراضية.

تشـــير الأرقام إلى تنامي الهجمات الإفتراضية لتصل إلى معدل 16 هجمة فـــي كل ثانية حول العالم مما كلف إقتصـــاد الولايات المتحدة الأمريكية قرابة

250 مليـــار دولار في عام 2013 ، كما تكبـــد الإقتصاد الخليجي مايعادل مليار دولار في العام نفســـه، وهناك التحديات التي تواجه المؤسسات الإقتصادية والإعلامية جراء الهجمات الإفتراضية، حيث تكبـــدت وكالات إعلاميـــة عالمية الكثير من الخســـائر بعد إلهجوم على مواقعها الإلكترونية.

مـــع ظهور شـــبكات التواصل الاجتماعي ارتفعت وتيرة التطرف وكثُـــر ظهـــور أصحـــاب الآراء الحادة.. و اهتمام الأشخاص بازدياد أعداد متابعيهم مما يدفعهم إلى الإكثار من العبارات والجمل الحادة التي تلقى قبولاً بين أوســـاط الشباب غير مباليين بما قد تخلفه تلك العبارات من آثار سلبية.

الإعلام مسئول الى حد كبيرعن انتشار الفتنة، حيث وفر منبرًا لدعاة التشدد ما ساهم بشكل كبير وفعال في زيادة أعداد المتابعين لهؤلاء الأشخاص.

إعـــلام ما بعد ثورات الربيع العربي واضح في أجنداته، حاد في إنحيازاته، وسقط ضحية دوره بصفته أداة من أدوات السلطة ووسائلها، وهو مثال يشهد لتردي المحتوى وتحيزه في الكثير من الأحداث والتغطيات.

يجـــب ادراج مواد المواطنة الرقمية فى التعليم للطلاب كما يحدث في بعض الدول الغربية وذلك حتى نبني جيل من الشـــباب الذي يســـتطيع التعاطي مع الحياة الرقمية بوضوح ويعمل علي تحري الحقيقة، وقبول الرأي المختلف .

bMŽ U √ Âu г UM¡ d ¹o S ½w oe« ULz Y×Ð√ sŽ √½ U” ¹× ³Êu « uH“

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.