الاستثمار فى العامل وتحف هم للتم والإبداع فى العمل

يجب أن يدرك الشخص الذى يرغب فى أن يكون مديرًا تنفيذيًا ناجحًا أن استثمار وقته فى الناس هو أفضل شىء يستغل به وقته بمحاولة تحفيزهم ودعمهم وجعلهم متميزين ومبدعين فى عملهم .. » يوسف ابراهيم « يستعرض لكم بعض من فنون هذا الاستثمار.

LoghetAlasr - - NEWS -

أولا: يجب على المدير أن يجتمع - بشكل دوري – مـــع أعضـــاء فريقـــه لمناقشـــة الأهداف المطلوب تحقيقها والاتفاق عليها، ثم كتابتها بشكل بسيط وقصير وواضح للـــكل، مع مراجعة هذه الأهداف من وقت لآخر للتأكد من تحقيـــق الأهداف المتفق عليها. و يجـــب على هذه الاجتماعات أن تكون دورية ومتكررة وســـريعة، و الهدف منها تأكيد مسؤولية كل عضو في الفريق، والتأكـــد من أن كل عضـــو قد فهم حدود

مسئولياته، وأنه يعمل فعلاً لتنفيذ المطلوب منه.

ثانيـا: ســـاعد النـــاس ليبذلـــوا أقصـــى إمكانياتهـــم، وأن يقوموا بأداء الشـــيء بطريقة صحيحة عندمـــا تـــرى أحدهم يجيد فـــي أداء أي شيء، فعليك أولًا أن تمدحه وتشجعه في التو وعلى الفور، ثم تخبره الســـبب وراء كل هذا المديـــح والرضا، وكيف أن أداءه العالي هذا سيساعد الشركة على التقدم والتطور وتحقيق الأرباح والنجاح. انتظر عليهم قليلاً ليشـــعروا بالســـعادة بسبب هـــذا المديح، ثم امضِ فـــي طريقك بعدما تصافحهم بيدك. المديح والتشـــجيع -في وقت الأداء الجيد- يخلق علاقة ذهنية بين طريقة الأداء الصحيحة والرضا النفسي الناتج من هـــذا المديح، ما يجعل الموظف يبحث بشـــكل تلقائي عن المديح، على أن المديح هو نصف الطريق.

ثالثا: لكى تكون أمينًا مع من تعمل معهم

يتطلب منك توجيههم للأخطاء التي وقعوا فيها. بدايـــة ســـتتفق أنـــت ومن تديـــر أنك ما أن تراهـــم يخطئون في مجـــال ما، فإنك ستوجههم على الفور لهذا الخطأ. يجـــب أن يتم اللوم على خطوتين: الأولى عند حدوث الخطأ ودون أي تأخير، والثانية توضيح سبب اللوم بشكل واضح. تنفيذ اللوم بهذه الطريقة سيساعد المخطئ على فهم سبب وطبيعة خطأه، وعلى تأدية المهمة المطلوبة منه على شكلها الصحيح. التأنيب يجب أن ينحصر على الخطأ الذي حـــدث، ولا يتطرق لكون المخطئ كســـولاً بطبيعته لا أمل فـــي إصلاحه. يجب عليك أيضــا ـً التعبير عن شـــعورك الداخلي إزاء وقـــوع هذا الخطأ، وكيـــف أن هذا الخطأ كان يمكن تفاديه مع بعض الالتزام. تلازم التأنيب مع لحظة وقوع الخطأ يساعد الفرد علـــى الربط بين ما وقع منه وبين كون هذا الفعل غير صحيـــح أو غير مطلوب. يكون التأنيب قاصرًا على الفعل ولا يتعلق بأهمية الفرد في الفريق، وبذلك تساعد المخطئ على تقبل التأنيب وتجعله يعزف عن الدخول في جدل بيزنطي لا طائل منه، وبذلك لن يكرر هذا الخطأ ويؤدي المطلوب منه على الوجه المطلوب فلا يضيع وقت المدير.

رابعـا: و بعد هذا التأنيب، ستنتقل لمرحلة تأكيد الثقة فـــي النفس، وتذكر كيف أنك تُقدّر دور هذا المخطئ في الفريق، وتوضح له أهميته فيه، وكيف أن طريقة أدائه تؤثر على الجميـــع.. بعد هـــذا التأنيب، يجب أن تقـــف عند هـــذا الحد وتعود لســـابق طبيعتك. خامســـا: التأكيـــد علـــى أهميـــة تحفيز الموظفين غير المنتجين ففي دراسة لتحليل كيفية قضاء هـــؤلاء الموظفين لوقتهم وُجد أن هـــؤلاء الموظفين غيـــر المنتجين ما أن ينتهي وقت عملهم حتى ينطلقوا لممارســـة هواياتهم المفضلة لقضـــاء الوقت بحيوية ونشاط. هؤلاء غير متفهمين لطبيعة الدور المطلوب منهم فى العمل، وبحاجة ماســـة للتشجيع والتحفيز، والأخذ بأيديهم لفهم الطريق الصحيح. لا يوجد إنسان فاشل، بل إنســـان غير مُحفز وغير مُدرك لطبيعة الدور المطلوب منه تنفيذه. سادسا: في الأغلب، تنفق غالبية الشركات معظم نفقاتها علـــى رواتب العاملين بها، بينما التدريـــب وتطوير المهارات يأتي في ذيل قائمة هذه التكاليف. تدريب الموظفين ســـيجعلهم أفضل الأانهـــم يتخوفون من أنهم قد يتركون العمل لديهم، لكن – وإن صح هـــذا- فكيف ســـيوظف هؤلاء ذوي المهـــارات والكفاءات العاليـــة ويحافظون عليهـــم؟ بالتأكيـــد ليـــس الحل هـــو بقاء الحـــال على ما هو عليه، فهذا الموظف قد يحضر تدريبات مسائية ويرحل في نهاية الأمر لشركة توفر بيئة عمل أفضل. تثبت الدراســـات أن التدريب يجعـــل الموظف راضيًا عن نفسه، ومن ثم ترتفع إنتاجيته، هـــذا الرضا يجب اســـتثماره في تحديد الهـــدف المطلوب تحقيقـــه، وتوجيهه عبر المديح والتأنيب.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.