حواديتم مج الحلقةالثانية

LoghetAlasr - - NEWS - عبدالرحمن عاصم محمد comhotmail. abdoasemelzedy@

الآن وأنت تقرأ هذه الكلمات.. هل تذكر ماذا فعلت حتى تقع هذه الكلمات تحت يديك؟ أو بالأحرى هل تستطيع كتابة الخطوات التى قمت بها حتى استطعت قراءة تلك الحروف ؟ إذا اســـتطعت فعل ذلـــك فأظن أنك قادر علـــى إخبار أحد أصدقائـــك بما فعلت، فإنه إذا كانت خطواتك التى قمت بها حتى اســـتطعت قراءة تلك الكلمات، هي أنك ذهبت إلى بائع الجرائد والمجلات، واشـــتريت منه المجلة ثم قلبت صفحاتها حتـــى وصلت إلى تلك الصفحة، ومـــن ثم بدأت فى القراءة، وقام صديقك بنفس الخطوات واســـتطاع أيضا قراءة نفس هذه الكلمات، فأنت فعلت بالضبط ما يفعله المبرمجون حين يبرمجون الحواسيب الآلية. فإن المبرمج حين يقدم على برمجة برنامج ما، فإنه يقوم أولا بإعـــداد الخطة ( الخطوات ) التى من المفترض أن يقوم بها الحاسب حتى ينفذ مهمته، ومن ثم يبدأ بإخباره بها، وبالتالي فإن أي مهمة يستطيع الإنسان تحديد الخطوات الصحيحة التـــى من شـــأنها تنفيذ هذه المهمة بالشـــكل المطلوب، فإنه يستطيع إخبار الحاسب بتلك الخطوات مع بعض الضوابط، والتى ينفذها الحاســـوب دون أي اعتـــراض أو إخلال، بل وبدقة بالغة، وهذا هو المفهوم العام لمصطلح " البرمجة " . وكما أنك حين أخبـــرت صاحبك عن الخطوات، أخبرته عن طريق اللغة التـــى يفهمها ( العربية مثلا ) فإن المبرمج حين يخبر الحاســـوب، فإنه يخبره عن طريـــق اللغة التى يفهمها (لغـــات البرمجة)، وهناك عشـــرات اللغـــات التى يمكن عن طريقها التعامل مع الحواســـيب الآليـــة، ولكل لغة خواصها واســـتخدامتها، فهنـــاك اللغة التى تصلح حـــين تتعامل مع العمليات الرياضية البحتـــة، وهناك اللغات إلى تصلح حين تتعامل الشـــبكة العنكبوتية، بـــل إن هناك لغات للتعامل مع السيارات والماكينات فقط، كما هو الحال فى عالمنا الحقيقي فهنـــاك لغة لكل دولة، وهناك لهجة لكل قرية، ولكن ربما ليس هذا هـــو العجيب فى الموضـــوع، فهذا أمـــر لربما مقبول بعض الشيء، ولكن الشيء العجيب فى الموضوع هو أن كل الحواســـيب الآلية الموجودة فى هـــذا العالم حتى وقت كتابة هـــذه الكلمات لا تفهم إلا حرفين، أو بالأدق رقمين : الصفر والواحد. وحتى لا تتســـرع فإن المبرمجين لا يكتبـــون بلغة الأصفار والآحاد، ولكنهم يكتبون بلغة ذات كلمات تشـــبه المستخدمة فى اللغة الانجليزية، وتتم ترجمتها حتى تصل إلى الحواسيب بلغة الأصفار والآحاد، وحتى تستطيع إدراك ما أقوله جيدا، فاستحضر معي صورة طفل رضيع قد بدأ التعايش مع من حوله، هل تذكر أن مرة حاول التحاور معك ولكنك لم تفهمه، فاستعنت بأحد والديه حتي يفسر لك ما يقصده، إذا عايشت موقف كهذا، فهذا بالضبط، ما يحدث مع الحواســـيب، فإن المبرمجون حين يتعاملون معها يســـتعينون بنوع من أنواع المترجمات التى تقوم بدورها بترجمة كلماتهم البرمجية إلى اللغة التى يفهمها الحاسب الآلي: لغة الأصفار والآحاد. فأنـــت كل مـــا عليـــك إذا أردت أن تصبح واحـــدا من تلك المبرمجـــين الحاذقين بإذن الله، هو أن تطبق تلك الخطوتين، الأولى بأن تدرك جيدا ماذا تريد، وتستطيع إخبار حاسوبك بما تريد، والثانية أن تتعلم واحدة من تلك اللغات المســـماة بلغات البرمجة وتبدأ البرمجة، وفقط .. وداعا مؤقتا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.