»أصلى «.. تحصد جائزة أفضل عشر شركات ناشئة بدبى فى قمة العالم للشركات

في مناخ اقتصادي غير مســـتقر يســـعي رواد الأعمال لتحقيق الاستدامة، والمساهمة في أعادة بناء مصر للخروج مـــن عنـــق الزجاجة، وتحقيق النجاحـــات، وذلك من خلال ابتكارات حلول ناجحة لحل مشـــكلات مجتمعهم المُلحة. ولهذا أرادت " أصلي" وهي شركة مصرية ناشئة متخصص

LoghetAlasr - - NEWS -

يقول تامر أحمد، المدير التنفيذي في شـــركة أصلي : " بدأت الشركة في شهر يونيو عام 2012 ، حيثُ ولدت فكرة أصلي نتيجة ارتفاع نسبة تزوير الأدوية بمعـــدل يصل إلى 50 % في العالم العربي مما يعرض المرضي للوفاة، بالإضافة إلى كثرة حوادث السيارات الناجمة عن تزوير في بعض أجزائها المعدنية والكهربائية والإطارات، ولا تكبد عمليات التزوير خسائر مالية للشركات فحسب بل تتســـبب في زيادة معدل الوفيات". ويكمل أن المنطقة العربية تتعرض لموجة ضخمة من السلع المزيفة التي تكبد خسائر مالية للشركات فادحة تبلغ 70 مليار دولار سنويا، بالإضافة إلى تسببها في مشكلة لا يدركها الكثيرون الا وهي رفع نسبة البطالة بمعدل 20 % ، فتســـبب عمليات التزوير الذي أطلق عليها اسم "تجارة الموت" في عجز بعض الشركات عن التوظيف والتوسع في المنطقة العربية. ويذكـــر أن الشـــركة انطلقت من مصـــر بفضل تمويل شـــخصي بقيمة 50.000 ألـــف دولار، وبعـــد ذلك اتجهـــوا إلى دبي لأنهـــا تتمتع بأعلى نسبة استخدام للهاتف المحمول في المنطقة، وتعد من أكبر سوق للتجارة الالكترونية، ونظرا للاضطرابات الاقتصادية الســـائدة في مصر التي لم تكن مواتية للأعمال الآن بحســـب قول تامر أحمد، وهناك تم احتضانهم في مســـرعة النمو "تورن 8 " Turn8 وهو برنامج لتسريع نموّ الشركات، يدوم 12 شهراً وتدعمه شركة "موانئ دبي العالمية World DP ، وهو من أكبر مشـــغلي الموانئ البحرية في العالم يتخذ دبي مقراً له ويشـــغل أكثر من 60 ميناء في القارات الســـتة، والجدير بالذكر ســـاهم برنامج الحضانة في زيادة فرص الاستثمار التي تبحث عنها "أصلي" ومهدّت لها الطريق للتفاوض مع عدد كبير من مستثمري رأس المال. ويستكمل :"لم تكن بداية أصلي سهلة بل كانت مفعمة بالتحديات والعقبات المتمثلة في قرار البدء نفسه في إنشاء شركة تاركين وظائفنا الأساسية". علمـــا بأن كلا من مؤسســـي "أصلي" وهم تامر أحمـــد المدير التنفيذي، ومحمـــد حال مدير التســـويق، وعبد الغني مدير التطويـــر والبرمجيات، يشغلوا مناصب مرموقة لكن حلمهم في أن يصبحوا رواد أعمال، وإنشاء شـــركة لمكافحة مشـــكلة التزوير في المنطقة لحماية المســـتهلك والأرواح من جهة، وتجنيب الشـــركات الخســـائر المالية الضخمة من جهة أخرى وذلك باعتبارها أحدي مشـــكلات المجتمع المُلحـــة، ومن أحدى العقوبات التـــي عوقتهم هي إقناع الزبائن بهم خاصة أنها شـــركة ناشـــئة، لكنهم بدءوا التعامل مع الشـــركات العاملة في مجال الأدوية وقطاع السيارات، واســـتطاعوا أن يثبتوا جدارة فائقة في فترة وجيزة، واتســـع عملهم في المنطقة ليشـــمل كافة المجالات، أما عن التمويل الذي يعد عقبة أساســـية لرواد الأعمـــال المبتدئين، لا يمثل عقبة في "أصلي" لأنه مؤمن بحكمة أن الأفكار الذكية هي التي تجلب التمويل، حيثُ يتوافر بالمنطقة العربية كثيرا من مصادر التمويل لكنها تحتاج للإقناع، وفكرة جيدة، وفريق عمل متميز قادر على مجابهة الصعاب التسويقية، وإنشاء شركة متميزة. والجدير بالذكر حصدت "أصلي" على المركز الثاني في مسابقة أبو ظبي للشـــركات الصغيرة والمتوســـطة لعام 2013 كأفضل شركة ناشئة، كما حصدت على جائزة أفضل عشـــرة شركات ناشـــئة بدبي في قمة العالم للشـــركات عام 2012 ، وتم اختيارها ضمن أفضل عشـــرين شركة في مسابقة البنك الدولي للشركات المبتكرة بجنوب إفريقيا. يوضح المهندس أحمد الخدمة التي تقدمها الشـــركة قائلا:" توفّر "أصلي" مجموعة من "الرموز" للشـــركات التي تضعها على كل منتجاتها، وتتوفّر الخدمـــة بطريقتَين، تكمن الأولى في تطبيق علـــى المحمول يدعم أنظمة التشـــغيل الأندرويد، والأيفون وكذلك بلاكبيري، حيـــثُ يتم حكّ الرمز أو الكـــود المطبوع على عبوة المنتج ثم ارســـاله عبر رســـالة قصيرة لتطبيق أصلي ليقوم بدوره بالرد على الفور أذا كان هذا المنتج مزورا أم أصلي، أما الطريقـــة الثانية تتم من خلال تحميل تطبيـــق على المحمول بإمكانه قـــراءة الأكواد عبر كاميـــرا الهاتف الجوال بمعني أن يقوم المســـتخدم بتصويـــر الرمز ليحصل على الإجابة" والجديـــر بالذكر يراعي التطبيق المســـتخدمين من كبار الســـن والغير قادرين على الكتابـــة على الهاتف الجوال، علما بأن الأكواد المطبوعة على كل عبوة هو كود منفرد لا يتكرر مرة أخرى وبالتالي لا يمكن تزويره. أخيرا يطمح مؤسسو "أصلي" أن يكون هناك تعاون مع الجهات الحكومية المختصـــة من أجـــل الحدّ من ظاهرة التزوير، لاســـيما أن "أصلي" تقدّم قاعدة بيانات ضخمة غير متوفرة دائماً لهذه الجهات.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.