كيف صنعنا هذا النجاح؟

LoghetAlasr - - NEWS -

إن النجاح الذي حققته مجلة لغة العصر ما هو إلا حصيلة جهد مبذول طوال ثمانية عشرة شهر ا منذ تولي الدكتور عادل اللقاني رئاسة تحرير مجلة "لغة العصر" وقيادات مبدعة ونابغة مثل الأستاذ أحمد خيرى مدير التحرير والأستاذ نبيل الطاروطى مدير التحرير الفنى وغيرهما، تم خلالها تكوين وقيادة فريق صحفى من المتخصصين والشــباب الواعد الذى لم يتوان لحظة فى أن يبــذل كل جهده وإبداعه لتطوير هذا الإصدار المتخصص سواء على المستوى التحريرى أو الفنى، ونقله من عالم الصحافة الورقية الى صحافة الوسائط والمنصات المتعددة، والعمل بقوة على تلبية كل متطلبات قارئه من المعلومة والرأى الصادق والمستنير ..هذا الفريق اتسم فيما بينه بالحفاظ على مجموعة من السمات الأساسية التى يتصف بها أى مجتمع مهنى متحضر على المستوى العالمى أهمها: العمل الجماعى، والحب والتعاون فيما بينهم، والمشاركة فى صنع القرار، والأداء عالى المستوى فى إطار منظومة عمل اتسمت بالتناسق والتنظيم الشديد . تمثلت أدوات نجاحنا فى إرادتنا الجدية بأن نضيف إلى العمل الصحفى شيئا جديدا، واتخذنا مسارا مخالفا للإعلام المصرى السائد حاليا ولكنه الأفضل وهو نشر قصص النجاحات وبث روح العزيمة والإصرار والتفاؤل لدى شــرائح واسعة من المجتمع تهتم بعلوم التقنية والمعلوماتية، ومواجهة مشكلات المجتمع المعقدة بحلول وأفكار مبتكرة وتجارب عالمية ومحلية رائدة - على سبيل المثال هذا الملف الصحفى الذى فاز بجائزة الصحافة العربية وهو بعنوان "انقاذ اطفال الشوارع بالتكنولوجيا" - وأضفنا قيمة مضافة كبيرة للقارئ فى كثير من الأقســام والموضوعات والتخصصات داخل المجلة للدرجة أن أصبح لدينا فى "لغة العصر" أكثر من 35 قسم ا وباب ا مختلفا ً نلبى من خلالها احتياجات القارئ المتنوعة والمتغيرة وبطريقة مبتكرة ننفرد بهــا عن جميع المجلات المتخصصة فى مصــر والوطن العربى، وربما أيضا العالم.. أحد الأســباب الأخرى للنجاح هو الشغف بالتطوير المستمر لتلبية احتياجات القارئ وتنوع هذه الاحتياجات وتغيرها كل فترة بما يناسب طبيعة القارئ العصرى ، ولذلك كان "الخيال الصحفى" لديناهو الطريق الذى يؤدى إلى الابتكارات والإنجازات الكبيرة التى تحققت على أرض الواقع طوال هذه الفترة ، وكان الشــباب الصحفى بالمجلة هو

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.