التجارة الإلك ونية

LoghetAlasr - - NEWS - بقلم نضال أبوزكي b ¹d ÂUŽ dý W Ë√¢— ¹XM öн XO Ýö ²UA —« «öŽù WO

الفرص اكتساب تمرّ مرّ السحاب.. وتشكّل التجارة الإلكترونية فرصةً مثاليةً لدفع عجلة نمو قطاع التجزئة من خلال إتاحة المجال أمام التجار وأصحاب العلامات التجارية والمصالح لنقل متاجرهم التقليدية إلى شبكة الإنترنت، وبالتالي التوسّع أفقيًا للوصول إلى شريحة أكبر من العملاء. وبحسب تقريرٍ صدر مؤخراً عن شركة »آي. تي. كيرني «، تستأثر دولة الإمارات بالمرتبة الأولى إقليمياً وإفريقياً والمرتبة السادسة عالميًا من حيث البنية التحتية لقطاع التجارة الإلكترونية، حيث يٌقدَّر حجم المتسوّقين عبر الإنترنت في الدولة بنحو ٣٠ بالمائة من إجمالي عدد السكان. وسجّل قطاع التجارة الإلكترونية في دولـة الإمــارات نمواً سنوياً ملحوظاً بواقع ٣٠ بالمائة خلال العام الجاري، وذلك ينعكس بشكل جلي في إرتفاع حجم الإنفاق الإلكتروني بوتيرة متسارعة خلال السنوات الأخيرة بعد أن سجّل ٢٣٫ مليار دولار أمريكي خلال عام ٢٠١٢، وسط توقعات بأن يرتفع بنحو ٩٥ بالمائة خلال السنوات الخمس المقبلة، وهي نسبة تؤكّد على الأهمية الكبيرة والإقبال المتنامي الذي يشهده قطاع التسوّق الإلكتروني في دولة الإمارات. وهناك عوامل عدّة أسهمت في النهوض بهذا القطاع الواعد إلـى مستويات إقليميّة وعالميّة رفيعة، أهمها الإستخدام المتزايد لشبكة الإنترنت في المنطقة والتطوّرات المتلاحقة في عالم التكنولوجيا والإتّـصـالات حيث تشهد دولـة الإمارات أعلى معدلات إنتشار الهواتف الذكية في العالم بنسبة ٧٤ بالمائة، كما أن البنيّة التحتيّة التقنيّة المتقدّمة التي توفّرها الدولة والمنصات المتطورة، التي تحتضنها للبيع بالتجزئة سواءً بالطريقة التقليدية أو عبر شبكة الإنترنت تساهم في تطوير هذه التجارة. وتشير الإحصائيات أن تذاكر السفر وطلبات توصيل الطعام والكتب والأقراص المدمجة، إضافةً إلى المنتجات ذات الصلة بالموضة والأجهزة الإلكترونية، تعد بين أكثر السلع شراءً عبر مواقع التسوّق الإلكترونية. وتتّفق الدراسات الإستطلاعية على أن معظم المتسوّقين عبر الإنترنت يفضّلون الشراء وفقاً لمعايير ترتبط بأسعار المنتجات والمصداقية والأمن الإلكتروني وأساليب الدفع وتكاليف رسوم التوصيل. ولهذا السبب يعد قطاع التجارة الإكترونيّة من بين أكثر القطاعات تنافسيّةً في ظل زيادة مواقع التسوّق الإكتروني في دولة الإمارات والمنطقة عموماً من أجل توفير حلول عالمية المستوى تتيح لكبريات العلامات التجارية والمتاجر، وكذلك للشركات الصغيرة والمتوسّطة، منصةً متكاملة لإستعراض منتجاتها وخدماتها بما يتماشى وإحتياجات المستهلكين. وقد دفع ذلك إلى قيام بعض هذه المواقع بعرض منتجاتها بأسعار مخفّضة نسبياً عن السوق المحلية، الأمر الذي يفرض تساؤلات مهمّة حيال الفرق الشاسع في الأسعار بين موقع وآخر ومعايير الجودة التي يعتمدها كل منها، مما يزيد تخوّف المتسوّقين من الوقوع في فخ المنتجات المقلّدة أو التلاعب في الأسعار. وبيد أن العديد من هذه المواقع تعزو هذا التباين في الأسعار إلى عامل المنافسة بحت أو في بعض الحالات إلى تقديمها منتجات يتم شحنها من الخارج أو ذات طرازات قديمة، لا تنتفي الحاجة إلى وجود رقابة مشدّدة على بوابات التسوّق الإلكتروني، ووضع قوانين تحمي حقوق المتسوّق الإلكتروني وتضمن أقصى درجــات الأمـن والسلامة في مجال الدفع الإلكتروني. وما من شك أن قطاع التجارة الإلكترونية في تطوّر مستمر. وهذا يستدعي المواقع المتخصّصة أن تعزّز الخدمات التي تقدّمها لمواكبة التغيرات المحتملة. ومن جهة أخـرى، لا بد من تطوير الأطر القانونية المعنية بهذا القطاع، على أساس منتظم لضمان سلامة المستهلكين والإمتثال لأعلى معايير الأمن الإلكتروني.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.