الغش الإلكترونى

.. مشكلات وحلول

LoghetAlasr - - تقارير -

ساعد التطور التكنولوجى الهائل على انتشار ظاهرة الغش الإلكترونى فى مختلف البلدان، هذه الظاهرة التى تعد من أخطر الظواهر السلبية بسبب تهديدها المستمر لسلامة المنظومة التعليمية حول العالم، لتأثيرها المباشر على الطالب والمجتمع ككل.. فماذا ننتظر من جيل يغش نفسه ومحيطه الأسرى والاجتماعي؟. ظه �رت عبر العصور المختلفة أس �اليب متنوعة ومُبتكرة للغش، وقابلتها أس �اليب متعددة لإحباطها، واتخذت النظم التربوية والتعليمية من الإجراءات والقوانين م �ا يحد منها، ولكن خلال الس �نوات الأخي �رة، تفاقمت تلك الظاه �رة مع ظهور ما يس �مى ب� � "الغ �ش الإلكتروني"، فمما لا ش �ك في �ه أن التط �ور التكنولوج �ى الهائل س �اعد عل �ى زي �ادة ف � رص الغ �ش ف �ى الامتحان �ات، حي �ث نج �د أن أس �اليب الغش تطورت بش �كل واس � ع، فل �م تعد تقتص �ر على اس �تخدام التليفون �ات الممولة أو مُش �غلات 3 MP أو س �ماعات البلوتوث فقط، ب �ل دخلت الس �احة تقنيات جديدة مثل نظارات التجس �س، الس �اعات الذكية، أجهزة الاستشعار التى يمكن ارتداؤها، الكامي �رات الثاقب �ة، بالإضافة إلى الأجه �زة المُدعمة بتقنية البلوتوث مثل "وش �م الس �ليكون Tattoo Silicone " الت �ى يتم وضعها فى الحلق داخ �ل الفم، بالإضافة إلى العدسات اللاصقة، ووضع أوراق الغش على وحدات USB . الأمر بالطبع الذى دف �ع العدي �د من ال � دول إل �ى الاتجاه فى مس �ار التص �دى لتلك الظاه �رة من خلال اس �تخدام أح �دث الوس �ائل التكنولوجي �ة مث �ل أجهزة التش �ويش، كتم الإش �ارات اللاس �لكية، المراقب �ة الإلكتروني �ة، وتقنيات الراديو التى تكش �ف وج �ود أى هواتف محمولة أو أجهزة إلكترونية داخل لجان الامتحانات، وغيرها. وعل �ى الرغ �م م �ن انته �اء موس �م الامتحان �ات، إلا أن الجه �ود المبذول �ة لمواجه �ة ظاه �رة الغ �ش الإلكترونى ل �م تتوقف عل �ى الإطلاق، حيث ش �هد هذا الع �ام وقائع غش )تعددت أس � اليبها وأش �كالها( اجتاحت بعض دول العال �م مثل مصر وأمريكا وبلجي �كا وغيرها. وم �ن هذا المنطلق حرصت ش �ركات التكنولوجي �ا العالمية على تزويد ترس �اناتها بتقنيات جديدة لمكافحة تلك الظاه �رة، من أبرزها "جهاز قارئ أوردة ك �ف اليد Reader Biometric Vein Palm The " الذى يعتمد على الأش �عة تح �ت الحم �راء فى التقاط صور لأنماط م �ن الأوردة الموجودة تحت جلد الإنس �ان. كذل �ك هناك اتج �اه لاتخاذ المزيد م �ن التدابير مث �ل، تصوير الط �لاب، والحصول عل �ى توقيعهم الرقم �ي، بالإضافة إلى ت �رك كافة الأجه �زة الالكترونية فى خزينة قبل دخول اللجان، كما يمكن رصد حالات الغش من خلال التدريب بش �كل معين عل �ى اكتش �اف علامات الغش مثل ح �ركات الرأس والعين غير المألوف �ة أثناء تأدية الامتحان. أيضا من المتوقع أن يخضع الطلاب لاختبار "النظام البيومترى System Biometric ،" للتحق �ق تلقائي �ا م �ن هوي �ة الطال �ب ثم تجمي �ع قراءات "جه �از الوري �د" مع ص � ور التوقيع �ات الرقمي �ة، بهدف توفي �ر قاع �دة بيانات لكل طالب، كذلك إمكانية تكوين نظام لمقارنة القياس �ات الحيوية لكل طالب مع قاعدة بياناته، للتأكد من أن كل طالب لديه س �جل واحد، وبالتالى تجنب محاولات إنش �اء س �جلات متك �ررة للطالب نفس �ه. وفى بعض الح �الات يتطلب الأمر اتخ �اذ تدابير إضافي �ة مث �ل، الاس� تعانة ببيان �ات الطب الش �رعى والتحلي �ل النفس �ى فى بحث وتحديد الوقت الذى استغرقه الطالب فى الإجابة على أسئلة الامتحان، ومقارنتها بأداء الطلاب الآخرين، وبالتالى إمكانية اكتشاف الحالات الشاذة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.