كبار السن حائرون بين التابلت والكمبيوتر المحمول .. و «لغة العصر» تقدم المميزات والعيوب

LoghetAlasr - - للمسنينفقط -

تعتبر ضغوط الحياة اليومية من أهم الأسباب التى تباعد أحيانا بين الأبناء والآباء, فيشعر والآباء بالعزلة وتنتابهم أمراض الشيخوخة. لكن مع وجود التكنولوجيا بدأت الحياة تبتسم لكبار السن من جديد, وظهر للتكنولوجيا دور كبير تؤديه بحرفية عالية, إذ تجمع الأسرة الواحدة مهما تباعد أفرادها مرة أخري. ولأن كبار السن لم يعاصروا الفورة التكنولوجية الأخيرة في طفولتهم وشبابهم, فإن احتياجهم للكمبيوتر لم يظهر إلا بعد ظهور الإنترنت, إذ بدأوا يشعرون بحاجتهم لامتلاك أدوات التكنولوجيا الأساسية, ليتمكنوا في المرحلة التالية من التواصل اليومي مع الأبناء والأحفاد بالحديث والكتابة وتبادل الصور. وعلي رأس هذه الأدوات الحاسبات بأنواعها المختلفة. لذلك طرح موقع» myageingparent » سؤالا مهما حول أيهما أفضل لكبار السن: استخدام الكمبيوتر الدفتري « التابلت « أم الكمبيوتر الشخصي» المحمول» خاصة أن احتياجاتهم تنحصر غالبا في تبادل آخر الأخبار مع الأبناء, وتلقي الصور منهم وإرسالها إليهم, ومحادثتهم, وقراءة بعض أنواع المحتوي أو سماعه. وللإجابة علي هذا السؤال نصح الخبراء الأبناء بمناقشة عدة أمور: علي رأسها: هل يحتاج الآباء فعلا لهذه الأجهزة؟ وهنا لابد من سؤالهم عن سر عدم امتلاكهم لها حتي هذه اللحظة, ففي بريطانيا مثلا أكدت الإحصاءات أن السبب الرئيسي لعدم امتلاك من هم فوق سن الخامسة والستين للحاسبات هو شعورهم بعد الاحتياج إليها, لذلك ينصح الخبراء الأبناء بالكشف للآباء عن الفوائد التي يستطيعون تحقيقها من وراء وجود هذه الأجهزة في حياتهم, وعلي رأسها التسوق عبر الإنترنت الذي يقلل من المجهود الذي يبذلونه في التسوق علي أرض الواقع . وأيضا تقليل شعورهم بالوحدة والتواصل الدائم مع الأحفاد والأبناء وأصدقاء الماضي. وأيضا أداء الخدمات المصرفية عبر الإنترنت وغيرها من الخدمات الحكومية كدفع الفواتير وما شابه. وإجراء المحادثات الصوتية مع الأهل عبر برامج الدردشة المعروفة.

الحاسب المحمول .. إرهاق جسدي وذهني

أما السؤال الثاني وهو بيت القصيد فيتعلق بالاختيار بين الحاسب المحمول والدفتري, وهنا يؤكد الخبراء أن الحاسب الشخصي اختيار أكثر تقليدية لكل الأعمار, حيث يقدم لهم لوحة مفاتيح منفصلة وشاشة تمكنهم من التفاعل والتصفح وفأرة مستقلة, وهذه أشياء معتادة لصغار السن لكنها تحتاج إلى بعض الوقت للتعامل الجيد معها من قبل كبار السن, فالدخول والخروج لنظم التشغيل وتذكر كلمات السر أمر صعب بالنسبة لهم. كما أن الضغط علي بعض الأزرار معا كما في حالة استدعاء مدير المهام أمر ليس هينا, خاصة أن الإحصاءات تؤكد أن %79 من كبار السن يستخدمون أصبعين فقط في الكتابة. حتي القيام بضغط الفأرة مرتين متلاحقتين, كثيرا ما يكون أمرا صعبا, ولابد وقتها من ضبط حساسية الفأرة بحيث تتقبل مرور وقت كاف بين الضغطة الأولي والثانية, وهنا نستطيع القول أن الفائدة الأساسية من استخدام الحاسب المحمول لكبار السن تنحصر في وجود عدد كبير من المواد التعليمية المتاحة أمامهم فقط وهي ميزة هينة لو قورنت بمزايا الحاسبات الدفترية.

اللمس .. ميزة وعيب

أما في حالة استخدام الحاسب الدفتري أو التابلت, فالإحصاءات تشير إلي أن هذا النوع من الحاسبات

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.