حرائق شبكات المحمول

LoghetAlasr - - مشكلتك لهاحل - بقلم: مرفت عبدالعزيز

خ �لال الش �هر الماض �ي، اندلع �ت ع �دة حرائ �ق ف �ى مجموع �ة م �ن محط �ات ش �بكات الهوات �ف المحمول �ة، وتس �ببت ف �ى أضرار عدي �دة للمناطق المحيط �ة بها. لم يكن أداء الش �ركات المالكة لهذه المحطات بالمس �توى اللائق ال �ذى يتناس �ب مع الص �ورة الذهنية التى تتعمد رس �مها لنفس �ها، فش �تان ما بن إع �لان يتحدث عن اس �تثمارات بالملاين، وخدمات تضارع نظيرتها العالمية، وبن أكشاك مصنوع �ة م �ن الصفي �ح والأخش �اب القديم �ة تحم �ى محطات وأبراج هذه الشركات.

الحلق �ة المفق �ودة غالب �ا تجدها عن �د المقاول �ن الصغار المن �وط بهم صيانة ه �ذه الش �بكات، والذي �ن يفقدون مع الوق �ت وانع �دام الرقاب �ة الح �رص والاهتم �ام، فيعه �دون بالأم �ر إلى عم �ال غير مدرب �ن لا يراعون أبس �ط قواعد الأمان.

المؤس �ف أن الثم �ن ف �ى النهاي �ة يدفع �ه المواط �ن ال �ذى يفتقد الحماية اللازمة التى تحققها مراعاة الاشتراطات والمعايي �ر الدولية، وتدفعه أيضا أجه �زة الدولة التى تجد نفس �ها فج �أة طرف �ا فى مش �كلة يتوج �ب اتخاذ ق �رارات عاجل �ة بش �أنها.. ت �رى م �ن يدف �ع ثم �ن انتقال س �يارات الإطف �اء إل �ى أماك �ن ه �ذه الحرائق الت �ى يش �علها الإهمال وسياس �ة الأمر الواقع؟ ومن يدفع ثمن المواد المس �تخدمة ف �ى الإطفاء؟ وم �ن يدفع ثم �ن الوقت ال �ذى ينتقل فيه المس �ئولون لمتابع �ة ه �ذه الحرائ �ق والمخص �وم م �ن وق �ت الخدم �ة المخص �ص لمواطن �ن آخري �ن؟ وم �ن يدفع ثمن التروي �ع ال �ذى يحي �اه القاطن �ون بج �وار ه �ذه المحط �ات والأضرار التى قد تصيب أموالهم وممتلكاتهم؟.

يزي �د م �ن خط �ورة الموق �ف أن مث �ل ه �ذه المحط �ات بوضعه �ا الحال �ى صي �د ثم �ن لم �ن يرغب ف �ى تنفي �ذ أية عملي �ات إرهابي �ة بس �بب قابليته �ا للانفج �ار، خاص �ة المحطات التى تعتمد على الس �ولار والبنزين فى تش �غيل المول �دات الكهربائية، والتى رفضت أجهزة الدولة توصيل الكهرب �اء لديها لأنها تخال �ف المعايير الت �ى يفرضها الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات.

سلسلة الحلقات المتشابكة u والتى تبدو متراصة لامعة u قد يقوض تراصها سلوكا غير واع من أضعف الحلقات، لكن الثمن سيدفعه الجميع فى النهاية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.