.. والعود أحمد

LoghetAlasr - - تعلممعنا - بقلم: أحمد عامر عبدالله comgmail. ahmedahram@

كان عمل �ى ف �ى مجلة لغة العصر عام 2001 نقط �ة فارقة فى حياتى الش �خصية والمهني �ة ف �ى ذات الوقت، فالمع �روف أن الصحاف �ة العلمية المتخصصة هى أصعب أن �واع العمل الصحفى، وأضف على ذلك أننى فت �ى "صعيدى" قادم من 700 كيلو متر جنوبا - محافظة قنا- وكانت خبرت �ى وعلاقت �ى بالكمبيوت �ر لا تتع �دى الجل �وس علي �ه ف �ى حص �ة الحاس �ب الآلى بمعمل المدرس �ة الثانوية، ولكنى قبل �ت التحدى، ومرت الأي �ام وكن �ت وقته �ا أجلس أم �ام الكمبيوتر أكث �ر من 12 س �اعة يوميا، وش �هر بع �د الأخ �ر حتى ب �دأت أتق �ن التعامل م �ع بع �ض البرامج مثل ال �وورد والإكس �يل والدخ �ول على الإنترن �ت، وبمرور الوق �ت أصبحت مُلمًا بكل صغيرة وكبيرة سواء فى الكمبيوتر أو شبكة الإنترنت.

وم �رت الس �نين واح �دة تل �و الأخ �رى، وكبرنا وكب �ر الحل �م بداخلنا، وأصبح �ت مجل �ة لغة العص �ر ملءالس �مع والبصر، يتخطفه �ا الناس ف �ور صدوره �ا، ونظ �رًا لتميزه �ا بمجموع �ة رائع �ة م �ن الصحفيين المحترف �ين حصدت العدي �د من الجوائ �ز المحلية "نقاب �ة الصحفيين" والعربية "جائزة الصحاف �ة العربية"، ولكن العاملين بالمجلة لم يكونوا كله �م ملائكة، وبداية من عام 2009 بدأت خلافات العمل تظهر ش �يئا فش �يئا، وب �دأ "النقل" من المجلة إل �ى باقى إصدارات الأه �رام، وفرقتنا السبل، إلا مجموعة قليلة ظلت صامدة.

وبع �د ث �ورة 25 يناير 2011 س �يطر الأخوان المس �لمون عل �ى المجلس الأعلى للصحافة، وحدثت تغييرات صحفية لرؤس �اء التحرير، وكانت بعضه �ا عل �ى طريقة " وعد بلف �ور" أعطى ما لا أملك لمن لا يس �تحق"، ومن �ذ تغيير رئي � س التحري � ر الأكفأ والمؤس � س للمجلة جم � ال محمد غيط �اس، وتعي �ين أخر م �ن خارج أبن �اء المجل �ة خلفا له، بدأ مس �ارها ينح �رف تدريجيً �ا، ف �كان طبيعي �ا أن يح �دث ص �دام ب �ين المجموع �ة القديمة من مؤسس �ى المجلة ورئيس التحرير الجديد، وكانت نتيجته تركهم للمجلة والانتقال للعمل فى أماكن أخرى بالمؤسسة.

ولك �ن بعد ث �ورة 30 يوني �و المجيدة، تغي �رت الخريطة السياس �ية فى البلاد، وتولى مس �ئولية المجل �س الأعلى للصحافة قي �ادات أخرى غير الأخ �وان، وانتظ �ر الوس �ط الصحف �ى تغيي �رات صحفي �ة لتصحي �ح الوضع، ومع بداية ش �هر يولي �و الماضى حدث التغيير .. وتولى الأس �تاذ والزمي �ل الفاض �ل نبي �ل الطاروط �ى – أحد مؤسس �ى المجلة- رئاس �ة تحري �ر لغ �ة العص �ر، لتع �ود المجلة إل �ى أبنائها م �رة أخرى، حي �ث بادر رئي �س التحرير إل �ى دعوة جمي �ع الزملاء الذي �ن تركوا المجل �ة للعمل والتعاون مرة أخرى، فما كان منا غير تلبية الدعوة الكريمة ..

عدنا.. والعود أحمد.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.