«داعش » ومواقع «الدهاء الاجتماعى» !

أحمد السيد النجار نبيــل الطـاروطى

LoghetAlasr - - الصفحة الأولى - نبيل الطاروطى

إن الح �رب الإلكترونية العنيفة التي يُش �نها التنظيم المتط �رف "داعش" على مواق �ع التواصل الاجتماعي، بالتزام �ن م �ع الهجوم الواس �ع ال �ذي يُش �نه على أرض الواق �ع ف �ي الع �راق، تعك �س- بالطب �ع- الق �درة الهائلة للجماع �ات المتطرفة على الدعاي �ة والترويج لأفكارها م �ن خ �ال ش �بكة الإنترن �ت، فه �ي لا تمتل �ك فق �ط دعمً �ا قويً � ا عل �ى الش �بكة، ب �ل تمتل �ك أيض �ا مهارات واس �تراتيجيات متقدمة في توظيف مواقع التواصل الاجتماع �ي لصالحه �ا، لدرج �ة وصفه �ا «بالده �اء الاجتماع �ي »، خاص �ة أن «داعش » تس �عى إلى توس �يع قاعدته �ا على ش �بكة الإنترن �ت من خال ابت �كار حيل جديدة، كوس �ائل للترويج لرسائلها المتطرفة الهدامة، وتجنيد أكبر عدد ممكن من الش �باب سواء في الوطن العرب �ي أو الغ �رب، ولا يضط �ر التنظي �م ف �ي معظ �م الأحي �ان إل �ى جلب أش �خاص للتواص �ل مع الن �اس بل يق �وم بذلك عدد م �ن المتطوعين مما تتف �ق أفكارهم وتوجهاته �م م �ع التنظي �م المتش �دد ال �ذي يس �عي إلى كس �ب قل �وب المتعاطف �ين م �ع أف �كاره م �ن خال نش �ر أخب �اره من صور ومقاطع فيديو ورس �ائل عبر تويتر وفيس بوك ويوتيوب.

أيض �ا نج �د أن قي �ام "داع �ش" بنش �ر فيدي �و لذب �ح المصور الأمريكي "جيمس فولي" على مواقع التواصل الاجتماع �ي، يلق �ي الضوء عل �ى تصاع �د المعركة التي يش �نها التنظي �م عل �ى الغ �رب. وف �ي تط �ور خطي �ر للأح �داث نش �بت مؤخ �را ح �رب كامي �ة ب �ين كل من ألماني �ا وقطر، حيث اعتبر وزير المس �اعدة في التنمية الألمان �ي "جي �رد مول �ر" المنتم �ي إل �ى ح �زب المستش �ارة "أنجيا ميركل"، أن تنظيم داعش يعتمد في الأساس عل �ى التموي �ل القط �ري، الأم �ر -بالطب �ع- ال �ذي أث �ار استياء الجانب القطري، فأصدر بيان أهم ما ورد فيه "إن الجه �ود لوقف إراق �ة الدماء يجب أن تش �مل قطع تدف �ق الأم �وال للجماع �ات المتطرفة.. كم �ا أن قطر لا تدعم المتطرفين بأي ش �كل من الأش �كال، وأنها تش �عر بالاش �مئزاز من آرائهم ووسائلهم العنيفة"، في إشارة واضحة من الدوحة لنف � ي صلتها بالتنظيم الإرهابي «داعش » الذي س �بق أن أرس �ل رس �الة - ربما للتمويه- لرئي �س الاتح �اد الدول �ي للفيف �ا جوزيف بات �ر يتوعد فيها بقصف استادات الدولة الصغيرة إذا لم يتم إلغاء كأس العالم المقرر إقامته علي أراضيها عام 2022 .

وضاعف التنظيم تهديده لاتحاد الدولي لكرة القدم حيث أعلن: «تمتلك الدولة الإس �امية صواريخ سكود بعيدة المدى تمكنها من بلوغ قطر بسهولة» .

والحقيقة أن الجانبين الضالعين في الإرهاب -الدولة والتنظي �م- يجي �د ان التاع �ب بالميديا لإخف �اء الوجه الحقيق �ي عن الدوح �ة الداعم �ة للإره �اب والحاضنة للتطرف والمثيرة للقاقل في المنطقة العربية بش � كل يفوق حجمها الطبيعي، و يش �ير بوضوح إلى أجندتها المزدوج �ة ف �ي مس �ألة محارب �ة الإره �اب، وإذا كان �ت الدوح �ة تنف �ي عاقته �ا بداعش وتش �عر بالش �مئزاز م �ن آرائه �م فيبق �ى الس �ؤال هنا: م �ا ه �ي التنظيمات المُتطرف �ة من وجه �ة النظر القطري �ة؟ وهل تتضمن تنظي �م الإخ �وان أم لا؟ بالتأكي �د هن �اك ش �كوك ح �ول عاق �ة قط �ر وتركي �ا بجماع �ة الإخ �وان، خاص �ة بعد التصريح �ات الأخي �رة للرئي �س عبد الفتاح السيس �ي، التي كش �ف م �ن خالها عن المخطط ال �ذي تنتهجه كل م �ن الدوحة وأنقرة والإخوان ف �ي الهجوم على مصر، فيما أس �ماه ب� � "حرب الجي �ل الراب �ع المعلوماتية"، من خ �ال تدش �ين مواق �ع إلكتروني �ة )ممول �ة م �ن قط �ر وتركي �ا( بغ �رض اس �تقطاب الصحفي �ين والمفكري �ن المصري �ين، مقابل إغ �راءات مالية كبيرة، للإس �اءة إلى مص �ر، م �ن أهمه �ا مؤسس �ة "ميدي �ا ليمت �د"، وموقع "العربي الجديد"، وموقع "كلتش �ر"، وقناة "مصر الآن" الفضائية.

وهن �ا نود الإش �ارة إل �ي ان قطر كإم �ارة صغيرة تعمل تحت رعاية ومساندة الاعبين الرئيسيين في المنطقة )تركي �ا واي �ران( ويبقي دور الولاي �ات المتحدة الأمريكية وموقفه �ا م �ن تأجي �ج الص �راع الطائف �ي ف �ي المنطقة لتنفي �ذ خطة التقس �يم التي أجهضتها ث �ورة 30 يوليو في مصر، في حين تقف مصداقية مجلس الأمن علي المح �ك فيما يخص موقفه من داعش، ليبقى الس �ؤال: ه �ل تف �رض المنظم �ة الدولي �ة عقوب �ات عل �ي ح �كام الدوح �ة إذا تبين أنهم الممولون الأساس �يون لداعش؟.. وهل تنصاع تركيا وإيران وقطر لقرارات مجلس الأمن، أم سينضمون إلى صف الدولة العبرية في تكتل واضح يض �رب بق �رارات المنظم �ة الدولي �ة ع �رض الحائط.. عندئذ فليذهب مجلس الأمن أدراج الرياح.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.