«الجاهل » والفيس بوك !!

LoghetAlasr - - شبكاتاجتماعية - أحمد عامر عبدالله comgmail. ahmedahram@

ل �م يكن يع �رف م �ارك زكربيرج مؤس �س ش �بكة الفيس ب �وك فى 12 فبراير 2004 مع كل من داس �تين موس �كوفيتز وكري �س هيوز رفيقيه فى س �كن جامعة هارفارد أنه س �يتعدى حدود الجامع �ة وأهدافه التى أنش �ئ م � ن أجلها لخدم �ة العملي �ة التعليمي �ة وتس �هيل التواصل بين الطلب �ة والأس �اتذة، ليصبح ف �ى وقتنا الحالى وس �يلة للغ �ش والنصب والكذب والتدليس والخيانة ...... إلى أخره.

هذا الش �اب - مارك زكربيرج - الذى أتم فى 14 مايو الماضى 30 عاما، كان لدي �ه هدف إنس �انى جعله يواصل الليل بالنه �ار من أجل تصميم ش �بكة اجتماعي �ة تجم �ع الطلب �ة ول تفرقه �م، يطرحون م �ن خلالها أفكاره �م العلمي �ة للمناقش �ة حتى يخرج �وا بنتيجة تخ �دم المحراب العلمى - الجامعة التى يدرسون فيها- ويتبادلون من خلالها ما يفوتهم من محاضرات ومعلومات.

وما يهمنا هنا هو كيفية استخدام شبكة الفيس بوك فى مصر، التى تعتبر الأولى فى الش �رق الأوسط اس �تخداما، حيث بلغ عدد مشتركيها أكث �ر م �ن 16 مليون مس �تخدم فى مص �ر، أغلبهم من فئة الش �باب ما بين 15 و 30 عامًاا.

والأكثر أهمية أن دراس �ة س �ابقة صدرت عن المرك �ز القومي للبحوث الجتماعي �ة والجنائية كش �فت أن حال �ة من كل خم �س حالت طلاق تع �ود لكتش �اف ش �ريك الحي �اة وج �ود علاق �ة م �ع ط �رف آخ �ر عب �ر الإنترن �ت، م � ن خ �لال موق �ع "الفي �س ب �وك"، وبمج �رد ص �دور ه �ذه الدراس �ة كث �رت الفتاوى الت �ى "تحرم" الدخ �ول على الفي �س بوك، بل والإنترنت بصفة عامة.

وهن �ا أق � ول: ما ذن �ب الفيس ب �وك فى الط �لاق وال �زواج، الذنب الأول والأخي �ر يرج �ع للف �رق بين اس �تخدام الجاه �ل والمتعلم لهذه الش �بكة، فنج �د مث �لا أن "الجاهل" لأنه يجه �ل الجوانب المفيدة ف �ى الفيس بوك يرك �ز كل تفكي �ره فى الس �تخدام الس �لبى ال �ذى يتمثل ف �ى اصطياد الفتيات لقضاء أوقات فى الدردش �ة، أو رمى الش �باك على سيدة أرمله وإقناعها بالزواج من أجل الحصول على أموالها أو ما ورثته عن زوجها والتخل �ص منها بعد ذلك، والحياة مليئة بمثل هذا النموذج "الجاهل" الذى يمثل خطرًاا كبيرًاا على المجتمع، لأنه يس �عى دائما إلى تقبيح كل شئ جميل، والتآمر على كل "نجاح" بهدف إفشاله.

وفى النهاية، لم ولن يستطيع أحد أن يقف أمام "الغول التكنولوجى" الهائ �ل ال �ذى خ � رج م �ن "القمق �م"، وأرى أن �ه يج �ب عل �ى الجمي �ع أن ينظ �روا إل � ى جان �ب " الخير" ف �ى موقع "الفي �س ب �وك" ويحاولوا قدر الإمكان الستفادة منه، ول يقفوا فقط عند جانب "الشر".. وأنصح كل مس �تخدم للتكنولوجيا بتطوير نفسه ودراسة الش �بكات الجتماعية دراس �ة عميقة، حتى يس �تفيد منها فى حياته العملية والجتماعية، وإن ل �م تفعل، فإن اس �تخدامك للفيس بوك س �يكون نفس اس �تخدام "الجاهل".

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.