صراع من أجل البقاء.. لمصلحة المستخدم

الحواسب المحمولة والأجهزة الذكية

LoghetAlasr - - منتجاتفى الميزان -

تعيش الحواسب المحمولة فترة صراع من أجل البقاء فى سباق مع الأجهزة الذكية الأخرى، والتى ظهرت على الساحة فى الآونة الأخيرة مثل الحواسب اللوحية والتليفونات الذكية بعد ما كانت تنفرد بصدارة السباق محققة أعلى مبيعات فى الأسواق العالمية. أشارت أحدث التقارير والإحصائيات إلى أن مبيعات الحواسب المحمولة سجلت تراجعًا كبيرًا فى السنوات الثلاث الماضية، متجاوزة حاجز العشرة فى المائة فى الوقت الذى وصلت فيه مبيعات الحواسب اللوحية 231 مليون وحدة مع نهاية العام الماضى متجاوزة نظيرتها المحمولة التى بيع منها 186 مليون وحدة فقط، وقد أكدت الدراسات أن هذا التفوق سوف يستمر حتى عام 2017 . والسؤال هنا، هل يمكن التخلى عن الحواسب المحمولة؟ وهل الحواسب اللوحية تمتلك من الإمكانيات ما يؤهلها لتشغيل التطبيقات والألعاب كبيرة الحجم، والتى تتطلب مواصفات قوية؟ ويمكننا الإجابة عن هذا السؤال بالقول إنه لا يمكن للحواسب اللوحية أن تقوم بما تقوم به الحواسب المحمولة نظرا للفرق الكبير فى المواصفات الفنية بينهما، علاوة على أن الشركات المصنعة أضافت ميزات جديدة على منتجاتها لجذب أكبر عدد من المستهلكين، مما رجح كفة الحواسب المحمولة فسلسلة حواسب " 240 X ،" مثلا والتى تتميز ببطارية من أفضل بطاريات الحواسب المحمولة حيث تعمل لمدة 20 ساعة متواصلة مثل حواسب أخري تتميز بسعات تخزين عالية مثل الموديل ROG" XS72G750JZ- " من فئة الحواسب المخصصة للألعاب ويأتى بمزيج من سعات التخزين الفلاشية SSD( ) والتقليدية HDD( ) باحجام 512 جيجا و 1.5 تيرابايت، وميزات أخرى كثيرة مثل تجهيز الحواسب المحمولة بكروت شاشة أو وحدة معالجة الرسوميات GPU قوية تتميز بحجم ذاكرة كبيرة مثل جهاز " SE Motion Leap 17 Envy ،" ويأتى بكارت شاشة-" Grap HD 4600 ics " مدمج بالإضافة لكارت اخر وهو" GeForce nVidia 750M GT " بحجم 4 جيجا، وقدمت الحواسب المحمولة تفوقا ملحوظا، فيما يخص الشاشات الداعمة للمس حيث يأتى البعض منها بشاشات لمس رائعة، مما قدم لنا جيلاً جديداً من الحواسب التى أطلق عليها اسم الحواسب الهجين أو المتحولة.

وأوض �ح لجمه �ورى الحقيق �ة كاملة ح �دث ذلك مؤخ �رًا حينما نش �رت بعض المواقع أخبارًا غير صحيحة عن طردى من عزاء الفنان الراحل س �عيد صالح، وقتها خرجت نفيت تلك الشائعة وشرحت حقيقة ما حدث أمام الجميع. > وهل لديك صفحة رسمية علي موقع التواصل الاجتماعي؟ - نعم لدى صفحة رسمية وصل عدد المعجبين المشتركين فيها الى نحو 700 ألف معجب فى وقت قصير للغاية وقفز عدد المشتركين فيها بشكل كبير بعد النجاح الكبير لمسلس �ل ابن حلال الذى أذيع فى رمضان الماضى وحقق نجاحًا مبهرًا. > وهل تتابع تلك الصفحة بنفسك؟ - هناك بعض الأش �خاص الذين يس �اعدوننى فى متابعة الصفحة الرس �مية لكن �ى أحرص على متابعتها بنفس �ى فى أوقات كثيرة وحينما أكون مش �غولًا بتصوي �ر أدوارى ف � ى الأعم �ال الفني �ة أترك متابعته �ا لمدير أعمال وش �قيقى محمود رمضان. > ومـــا هو وجه الاســـتفادة الذي يعود علـــي الفنان من وراء إنشـــاء صفحات رسمية على مواقع التواصل الاجتماعى ؟ - التطور الذى ح �دث مؤخرًا جعل مواقع التواصل الاجتماعى مهمة للغاية خصوصً �ا م �ع ث �ورة الإنترن �ت وهن �اك فوائ �د كثي �رة م �ن تواج �د الفن �ان عل �ى الش �بكات الاجتماعي �ة أهمه �ا معرف �ة رد فعل جمهوره على الأعمال التى يقدمه �ا ولأن جمه �ور "الفي �س ب �وك" و"تويت �ر" وغيره �ا م �ن ش �بكات التعواص �ل لا يع �رف الفن �ان بش �كل ش �خصى بالتالى سيكون تقييمه للعمل حيادى، ولن يجام �ل وس �يقول الحقيقة ب �كل وض �وح، بالإضاف �ة ال �ى التواص �ل المباش �ر م �ع الجمهور وأخ �ذ رأيه فى الأعم �ال المقدمة أو تل �ك الت �ى ين �وى تصويره �ا مستقبلًا. > وهل تســـتطيع العيش بدون إنترنت فى حياتك؟ - الإنترن �ت أصب �ح ض �رورة م �ن ضروري �ات الحي �اة لا يمكن الاس �تغناء عن �ه وأنا ش � خصيًا لا أستطيع تخيل حياتى بدون إنترنت و"فيس بوك". > هل تعرضت لمواقف غريبة أو طريفة علي الإنترنت؟ - م �ن أغ �رب المواق �ف الت �ى تعرض �ت له �ا أنن �ى أحيان �ا أقاب �ل أش �خاصًا على الفيس بوك ينتحلون ش �خصيتى ويتحدثون باسمى مع المعجبين وهذا الأمر يس �تفزنى ويغضبنى للغاية لأن هذا الش �خص يمكن أن يترك انطباعًا س �يئًا عنى لدى قطاع عريض من الجمهور بس �بب ردوده وتصرفاته مع المعجبين، لك �ن الطري �ف فى الأم �ر أن تجلس وتش �اهد نفس �ك وأنت تتح �دث للجمهور بالرغم من أنك لس �ت أنت الذي تتحدث، وقتها أقارن بين ردود هذا الشخص وبين ردودي الحقيقة التي أقولها إذا وجه لي نفس السؤال الذي وجه له. > وماذا تفعل عندما تكتشف منتحل لشخصيتك على الفيس بوك ؟ - لا أت �ردد ف �ى اتخ �اذ كل الإج �راءات القانوني �ة التى تحفظ حق �ى وأقوم على الف �ور بإب �لاغ الجهات المس �ئولة لاتخاذ ال �لازم وإغلاق تلك الصفح �ات ومعرفة مؤسس �يها ودائمً �ا أوض �ح لجمه �ورى أنن �ى لا أمتل �ك س �وى صفحة رس �مية وحيدة على الفيس بوك.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.