أول هاتف ذكي.. يحتفل بعيد ميلاده العشرين

LoghetAlasr - - اتصالات -

ه �ل تتذكر أول هاتف ذك �ي رأيته في حياتك؟ ربما تس �تعرض في ذهنك هواتف س �وني إريكسون أو نوكيا أو الأجيال الأولى من هواتف البلاكبيري. ولكن لن يتذكر أح �د هات �ف آي ب �ي إم س �يمون Simon IBM ال �ذي ظهر في 16 أغس �طس 1994 والذي احتفل بعيد ميلاده العشرين في منتصف أغسطس الماضي. كانت مواقع الإعلام الاجتماعي قد احتفلت في منتصف أغس �طس الماضي بعيد الميلاد العشرين لسيمون الذي كان متقدماً للغاية حتى أن الخبراء لم يجدواً اسماً مناس �باً ل �ه، ولم يكن مصطلح "الهات �ف الذكي Smartphone " ق �د ظهر في اللغة الإنجليزية بعد، فأسمته شركة آي بي إم "هاتف التواصل الشخصي" لكي يتنافس مع أجهزة المساعد الرقمي الشخصي من شركات مثل أبل وكاسيو وتاندي. لكن سيمون كان يمتاز عن الأجهزة الرقمية المساعدة بخاصية فريدة وهي إجراء واس �تقبال المكالم � ات الهاتفية المحمول �ة. لكن هذه الخاصية ف �ي الهاتف الذكي الأول كان �ت محدودة بمقاييس 2014 ، فس �يمون كان بإمكانه إجراء المكالمات واس �تقبال رسائل البيجر وإرسال رسائل البريد الإلكتروني واستقبالها وإرسال رسائل البريد الإلكتروني واس �تقبالها، وكان به آلة حاس �بة وتقويم ودفتر عناوين، وكان بإمكانه إرس �ال الفاكس �ات واس � تقبالها باس �تخدام لوح �ة الأزرار على الشاش �ة الت �ي تعمل باللمس أو من خلال قلم لإرسال الملاحظات المكتوبة باليد. كانت شاش �ة س �يمون التي تعمل باللمس مس �تطيلة بع �رض 1.5 بوصة وارتفاع 4.5 بوصة، وكانت مضاءة من الجانب باللون الأخضر، وعبرت مقالات التقييم عن ضيقها بالشاشة الطويلة الضيقة التي يجعلت من الصعب قراءة الفاكسات أو الرد عليها، وكان الهاتف به قدرة على التنبؤ بالكتابة ويستطيع مستخدمه كتابة ال �ردود والرس �ائل والملاحظات بلوحة مفاتي �ح تعرض الح �روف المنطقية التالية بناء على ما كتبته بالفعل. لك �ن س �يمون كان يعاني من ع �دة قيود جعلت من الصعب علي �ه أن يحقق نجاحاً أو رواجاً كبيراً في الأس �واق بين المس �تخدمين. فالهاتف كان يعمل ببطارية تكفي لإجراء س �اعة واحدة من المكالمات، وكان يباع بس �عر كبير للغاية نحو 900 دولار مع عقد لمدة عامين في ش �ركة بيل س �اوث للاتصالات، كما كان يزن نصف كيلو جرام تقريب �اً. وبعد تخفيضات متتالية في الأس �عار، وصل س �عر الجه �از إلى 600 دولار، حيث باعت شركة بيل ساوث 50 ألف وحدة من الجهاز سحبت أغلبها لاحقاً شركة آي بي إم ثم أعدمتها. ق �ارن ب �ين وظائف س �يمون والوظائ �ف الحالية في الهات �ف الذكي اليوم لتكتش �ف الأش �واط الكبيرة التي قطعناها خلال عش �رين عاماً، ورغم أن هواتف اليوم تخلو من وظيفة إرسال الفاكسات واستقبالها، لكن كل هاتف ذكي اليوم يستطيع إرسال الرس �ائل الإلكترونية واستقبالها، وآلة حاس �بة ووظائف التقويم، وكلها تعمل من شاش �ة باللم �س. غير أن س �يمون كان أول جه �از يتعامل مع مش �كلة لا يزال أغلب مصنع �ي الهواتف الذكية يحاولون حلها اليوم، وهي الحجم المثالي للشاش �ة، فمن الصعب أن نطالب أجهزة يفترض أن تناسب الجيب بشاشة كبيرة. تغي �رت أمور كثيرة في اس �تخدامات الهواتف الذكية، ففي ع �ام 1994 وصفت آي ب �ي إم س �يمون بأن � ه هاتف مع بع �ض الوظائ �ف الإضافي �ة مثل الفاكس ورس �ائل البري �د الإلكتروني.. أما اليوم فإننا نس �تخدم الهاتف الذكي في عش �رات الوظائف مث �ل التق �اط الص �ور والبري �د الإلكترون �ي وتصف �ح العش �رات من مواق �ع الإعلام الاجتماعي، إن اضطرتنا الظروف نجري بعض المكالمات الهاتفية. عيد ميلاد سعيد يا سيمون !

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.