المرأة المتشحة بالسواد.. تشعل عالم الإنترنت

LoghetAlasr - - ناسوإنترنت -

يتراوح عمرها بين الخامس �ة والخمس �ين والس �تين، ترتدي عصابة رأس وعباءة س �وداء واس �عة. وتحمل معها أش �ياءها الخاص �ة. إنه �ا إليزابي �ث بولز أو المرأة المتش �حة بالس �واد كما باتت تعرف في عالم الإنترنت. إليزابيث التي بدأت معرفة الناس بها من خلال تجولها علي أطراف بعض المدن الامريكية في رحلة لا يعرف أحد بدايتها أونهايته �ا أوهدفه �ا أصبح �ت حديث عال �م الإنترنت بجميع ش �بكاتها الاجتماعي �ة، خاص �ة ش �بكتي فيس �بوك وتويت �ر .ب � ل، وموق �ع الفيدي �و الش �هير يوتي �وب، وذلك بع �د أن نجح أحده �م في تصوي �ر فيل �م فيديوقصير لها أثناء مس �يرتها الطويلة،واستطاع الفيلم أن يحظي بنحو 170 ألف مشاهدة بعد عرضه بساعات قليلة. الم �رأة المثي �رة للدهش �ة تس �ير ف �ي طريقه �ا دون أن تتح �دث لأحد، أو تطلب المساعدة من أحد. رأها البعض تحمل أحيانا حقيبة جلدية ذات عجلات، وأحيانا كيسا قماشيا تلفه حول كتفه �ا وتحم � ل أحيانا عص � ا تتكئ عليه � ا، وف � ور رؤيتهم لها دش �ن بعض المغردين "هاش �تاج" يحمل اسم المرأة الغامضة، ودش �ن آخ � رون "هاش � تاج" آخ �ر يحمل اس �م المرأة المتش �حة بالسواد، وبدأوا يتبادلون من خلالهما أخبارالمرأة، ومسيرتها وإلي أين وصلت، أما عبر الفيس �بوك فبدأ الجميع يتبادلون الأس �اطير العجيب �ة ح �ول الم �رأة، حت �ي إن إح �دي الس �يدات كتبت تؤكد أن ابنتها ش �عرت بسلام داخلي كبير أثناء سيرها لمس �افة طويلة وراء الس � يدة المثي � رة للجدل، بينم � ا ذكر آخر أنه قابل الس �يدة وأعطاها زجاجة م �اء وقليل من المال وأنها ش �كرته ودعت الل �ه من اجله، لكنه ش �عر بتوتر ش �ديد أثناء س �يره إلي منزله، وقال آخر أنهم عندما س �ألوها عن إمكانية معاونته �ا حملق �ت فيه �م بنظ �رة غريب �ة دون أن تجيبه �م. وذك �ر البع �ض أنه �ا س �يدة تنتم �ي لإح �دي البلاد الإس �لامية وأن هال �ة من الضوءوالبري �ق تحيط بها أينم �ا ذهبت ،وذكر آخ �رون أنها عميلة لوزارة الدف �اع الأمريكية أوأنها في مهمة تبشيرية مسيحية. ويق �وم ف �ي الوقت الحالي أكث �ر من 30 ألف ش �خص بمتابعة تفاصيل رحلة الس �يدة الغريبة عبر الفيس �بوك، الأمر الذي جعل الم �رأة رغما عنها نجمة من نج �وم الإنترنت علي مدي الش �هور الث �لاث الماضي �ة، خاص �ة بع �د أن ح �اول الكثي �رون إضفاء نكهة من الأس �طورية والغيبيات حوله � ا، وبدأ البعض يلتق �ط لنفس �ه ص �ورًا م �ع الس �يدة المتش �حة بالس �واد، حتي دون علمه �ا وينش �رها عبر الش �بكات الاجتماعي �ة المختلفة، ب �ل إن البعض دش �ن خريط �ة رقمية يس �جل عليها بش �كل يومي مس �يرة المرأة، وأين أصبح �ت وإلي أين وصلت، خاصة أنها تفضل الس �ير ولا تقبل الركوب أب �دا. وفي النهاية تحرت الش �بكات الإخباري �ة الأم �ر وعرفت أن الس �يدة أمريكية تبلغ م �ن العمر 56 عامًا و تنتمي للمحارب �ين القدماء في الجيش الأمريكي،وهي أم لولدين، وقد توفي زوجها منذ عدة سنوات، ولحق به أبوها، ولهذا ش �عرت بح �زن عظيم وقررت اعتزال العالم والس �ير نحو الش �مال في الطرق الريفية والس �ريعة. وقامت بحلق شعرها واتشحت بالملابس السوداء، لكن أخاها رايموند بولز الذي كشف لوس � ائل الإعلام عن هذه المعلومات لم يكشف عن سر رحلتها أوالهدف منها. وتج �د الم �رأة الش �هيرة معاملة مختلف �ة من مكان لآخ �ر، لكن الجمي �ع يؤك �د أن النق �اط الحدودية ونق �اط العب �ور من ولاية لولاية تيسر للمرأة المصاعب، وتنصحها بالطرق الآمنة للسير وتطالبها دومًا بتجنب السير ليلا. في النهاية الجميع يؤكدون أن السيدة ذات الملابسالسوداء استطاعت توحيد مستخدمي الإنترن �ت وخلق �ت داخلهم إرادة الخي �ر بإرادتها التي لم تفتر ودعوا لها الله بالسعادة والحماية والشفاء من آلامها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.