«العمة فيي» .. تدخل عالم الطهو عبر يوتيوب

LoghetAlasr - - ناسوإنترنت -

أبطال العالم ومشاهيره هذه الأيام لا يعترفون بالعمر أو اللون أو الجنس، يبزغون من عالم الظلمات إلي الشهرة فج �أة وبدون مقدمات، والفضل في ذلك للإنترنت التي جعلت العلاقة مباش �رة بين الإنسان وبقية البشر في كل مكان، وتعطيهم الفرصة ليقيموه مباش �رة دون وسيط أوتأثي �ر م �ن أح �د، وه �ذا بعينه هو م �ا حدث م �ع العمة "فيي" أو الأخت " فيي" نهاية شهر يوليو الماضي. الس �يدة "فيي" إمراة زنجية س �مراء تجاوزت الخمسين، اعت �ادت أن تصن �ع طعامها بش �كل ش �هي، يثي �ر إعجاب كل م �ن يتذوقه. ومع معايش �تها لعال �م الإنترنت، قررت السيدة الشجاعة أن تشارك العالم كلها مهاراتها المتعلقة بالطهو، وتت �رك له الحكم علي تجربتها. طلبت من ابن اخته �ا الصغير أن يقوم بتصويره �ا أثناء قيامها بعملية الطهو لإحدي الوجبات التي اش �تهرت بين أفراد الأس �رة بإجادته �ا لها، وفور انتهائها من الوصفة، قررت تحميل الفيل �م عب �ر موق �ع يوتي �وب، فوجئ �ت الس �يدة "في �ي" ب �أن فيلمه �ا القصير ق �د حقق ع �دد مش �اهدات تجاوز أحلامه �ا، فق �د ش �اهده ما يق �رب من 700 ألف ش �خص عب �ر قناته �ا الخاصة خ �لال يومين فقط، واش �ترك في القناة الخاصة بها نحو 20 ألف مشارك في لحظات. مع �دات مطب �خ الس �يدة البس �يطة كان �ت عام �ل جذب لمش �اهدة أفلامها، والجميع اعتبرها دلالة علي البساطة وع �دم التصن �ع . واعتبره �ا محاول �ة خالص �ة م �ن الس �يدة لإف �ادة الآخري �ن بخبراتها الخاص �ة دون تدخل م �ن الش �ركات الراعي �ة وش �ركات الإعلان �ات وما ش �ابه . حت �ي ع �دم تردده �ا ف �ي محادث �ة اب �ن اخته �ا المصور " تافي �س"، ومطالبته �ا له بتقري �ب الكامي �را عند عرض بع �ض اللقط �ات أضاف �ات لأف �لام الفيدي �و ق �درا كبي �را م �ن الحميمي �ة، خاص �ة أن �ه ي �دور وراءه �ا ف �ي المطبخ بالكامي �را، ويلاحقه �ا بلا ترتي �ب أوس �يناريو محدد. أما ملاب �س الس �يدة البس �يطة والت �ي تتلخص ف �ي بنطال واس �ع وسترة صيفية بس �يطة وحذاء خفيف فأضافت قدرًا من الواقعية إلي ما تقدمه. الس �يدة الس �مراء أصبح �ت ظاه �رة ف �ي عال �م الطه �و واس �تطاعت أن تكس �ر كل القواع �د المعم �ول به �ا ف �ي عال �م المحتوي الخاص بالمطبخ عب �ر الإنترنت،حتي إنها ل �م تحدد ج �دولا معين �ا لظهورها عب �ر الش �بكة. ودوما تص �ارح جمهورها بحقائق بس �يطة ع �ن الأطعمة، كأن تتح �دث عن كون بعض التوب �ل لا تضيف فائدة أوقيمة حقيقية للطعام، وأنها فق � ط لإضافة ألوان محببة إليه. وعلي الرغم من أنها أصبحت س �يدة مش �هورة إلا أنها لم تغير في تكتيكات عرضها للوصفات التي تقوم بطهيها. وق �د وصفها الخب �راء بأنها نس �مة هواء منعش �ة تدخل إلي مجتمع الطهو عبر موقع يوتيوب.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.