يوتيوب يسجل بداية ونهاية أعظم زفاف رومانسى فى العالم

LoghetAlasr - - ناسوإنترنت -

ش �هر واح �د فق �ط كان بمثاب � ة الحاج �ز ب �ين الأم �ل والي �أس. بين الحي �اة والم �وت، بين الانطلاقة والس �كون، إنه ش �هر مايو الماضى الذى اكتشف فيه الش �اب «رودين » إصابته بس �رطان الكب �د. وتده �ورت حالت � ه بش �كل س �ريع ج �دا، ول �م تفل �ح معه �ا العلاج �ات الموصوف �ة، ولازم س �رير المرض، وب �دا محاطا بالأنابي �ب التى توصل له أس �باب الحياة م �ن كل جانب.. فى لحظات مرض �ه العصيبة تذكر حلم �ه المؤج �ل، وه �و زواج �ه م �ن حبيب �ة عم �ره «ليزي �ل » قب �ل أن يلاقى مصي �ره المحت �وم، وكانا قد ق �ررا ل �ه الثام �ن م �ن يوليو الماض �ى لأن �ه يتوافق مع عيد ميلاده الثلاثين، لم يشأ المحيطون به من الأهل والأق �ارب ب �ل والعامل �ين فى المستش �فى م �ن أطباء وطاق �م تمري �ض تحطي �م حلم �ه الغال �ى فق �رروا إقامة مراس � م وحفل الزفاف فى المستشفي. أعدت الممرضات الطاولات واستبدلن الأدوية بأوراق الورد المنث �ورة، ث �م قم �ن بنثر بع �ض الزينات واس �تقبلن الأه �ل والأصدقاء. لحظات وب �دأ موكب العريس فى الق �دوم. الموك �ب المنتظر لم يخرج عن كونه س �رير أبيض من أس �رة المرضي، يحمل شابا أبيض البشرة باهت اللون تحيط برأس �ه وأنفه وفمه أنابيب خضراء اللون، بينما يحف بالس �رير أم مكلومة ترتدى فس � تانا أبي �ض اللون تحمل عيناها من الدم �وع والأحزان أكثر بكثير م �ن الأفراح والتهاني. ويحيط بالس �رير أيضا أخا العريس الل �ذان لم يكفا عن التحدث إليه وتحقيق كل ما يأمر به. لحظات وأتت العروس ترتدى فستانها الأبيض وتنسدل على وجهها طرحة بيضاء وتحمل أيضا زهورا بيضاء، وترس �م على وجهها ابتس �امة عذبة، وبدأ رجل الدين يتلو العهود والصلاوات ويوثق زواج العروسين. الغريب أن الجميع فى الحفل كانت دموعهم تنس �كب بغزارة، خاصة والدة العريس، ول �و رأى أحد المش �هد بدون الملابس البيض �اء لظن أن الأمر لا يتع �دى كونه حفل تأبين أو موكب عزاء. نظرات الش � اب الزائغة إلى عروس � ه وقب �لات الأخوي �ن ل �ه وعملي �ات التهوية الت �ى يقوم به �ا الجمي �ع أضاف �ت بع �دا ش �ديد الإنس �انية إل �ى المش �هد. ض �م الفيل �م لقط �ات أخ �رى مؤث �رة، منها مش �هد العروس وهى تحنى وجهه �ا لتبكى فى غفلة م �ن العري �س أثناء ت �لاوة الق �س للتراتي �ل، و تبادل العروس �ان لخاتم �ى ال �زواج والت �ى أعقبه �ا دخ �ول العري �س فى إغم �اءة قصيرة تلاها بكاء س �اخن من والدت �ه حتى أف �اق، والتقاط العروس م �ع أصدقائها صور الزفاف وتسابق الجميع لتهنئتهما. حص �د الفيل �م حت �ى الآن ما يقرب من أثنى عش �ر ملي �ون مش �اهدة م �ن جمي �ع أنح �اء العال �م عب �ر موق �ع يوتي �وب واعتبره الخبراء ألأكثر رومانس �ية ف �ى تاري �خ أف �لام الزفاف. ولازالت المش �اهدات تتزاي �د يوما بعد يوم بمس �اعدة مواقع التواص �ل الاجتماع �ى الت � ى أش �ارت إلي �ه، خاصة بعد أن ع �رف جمه �ور الإنترنت أن العريس توفى بعد عش �ر س �اعات فقط من حفل الزفاف وأن هذه اللحظات الجميلة كانت آخر ما شاهدته عيناه.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.