شيطانة فى الكمبيوتر..!

LoghetAlasr - - صديقي المنقرض -

بين المنقرض والحاس �وب علاقة غاية فى الغراب �ة والالتباس.. هو يكرهه لكنه ينتظر منه الخير! يخافه ويتهيبه؟ هذا أمر لا ش �ك فيه.. يرغب �ه ويريده؟ هذا أكيد.. فالمنقرض يعلم حق العلم أن الزمن زمن كمبيوتر، و"آى تك"، وموبايلات ذكية، وشغلانة. بات المنقرض يؤمن إيمانا لا يمس �ه الريب بأن وقت التمنع والدلال والاس �تكبار ولّ �ى وف �ات، وها هى قد حان �ت لحظة الحقيقة.. ولابد م �ن المواجهة المحتومة، فبدون هذا الجهاز المسحور لا يمكنك اليوم إنجاز أى عمل! فى بيته، كل أولاده والبنات لديهم أحدث الأجهزة وأغلاها ثمنا.. لاب توب، على آى ب �اد، على تات �ش، على "بى س �ى". ى". والغري �ب أنه هو بنفسه يسارع دائما إلى شراء تلك ك الأجهزة لهم قبل أن يطلبوه �ا، ربما ليجد فى أبنائه ه تعويضا نفس �يا عن خيبته الثقيلة هو! .. وبالأم �س وقعت الواقعة.. وفتح ح ل �ه المأزق المرتقب فمه الجهنمى يريد التهامه.. لقد طلب منه رئيسه فى العمل تقريرا مكتوبا على الحاس �وب، وقال إيه .. يرس �له ل �ه عل �ى" المي �ل" فى موع �د أقص �اه صباح غ �د. نه �ارك أس �ود يا منق �رض.. . ماذا ستفعل؟ نظ �ر إلي �ه رئيس �ه المتبج �ح وس س �أله متوعدا: - عارف يعنى إيه" ميل" يا منقرض؟ ض؟ - الله.. طبعا يا افندم طبعا! - طب يعنى إيه يا أبو العوريف؟ - يعنى: "الإليكترونيك ميل" يا افندم! فندم! - طي �ب ي �ا س �ى المثق �ف .. الصب �ح حيك يك �ون التقرير على مكتبى.. مفهوم! - مفه �وم إي �ه ب �س وزفت إي �ه.. رحنا حنا فى داهية والحمد لله! لم يكذّب المنقرض خبرا.. أمضى ى الليل يكتب التقرير بخط يده.. إنه شاطر طرفى فى ش �غله.. لولاش بس مس �ألة الكمبيوتر بيوتر دى.. كان يبقى واد "لقطة"؟ راح يفك �ر فى بدائل لح �ل المعضلة.. لة.. لو أنه طلب من زميل كتابة التقرير له على الكمبيوتر فسيكون فى الأمر خطر طر مزدوج.. أولا: س �وف ينفضح جهله فى المؤسسة سسة كلها.. وس �تكون س �يرته عل �ى كل لس �ان. . وثاني �ا: أن أس �رار التقرير ستكون بين يدىّ ه �ذا الزمي �ل، وحتم �ا س �يتم" التسريب".. وساعتها فإن رئيسه الحنبلى لن يرحمه. أظلم �ت الدني �ا فى عيني �ه، وب �ات تليلتهلا ليلته لا ينام. أصبح الفراش شوكا مسنونا ملتهبا يحرق روحه: - يا ألطاف الله الخفية.. ماالحل؟ سمعته زوجته يخاطب نفسه فسألته: - مالك يا اخويا بعد الشر؟ - نامى يا ولية.. سيبينى فى اللى أنا فيه! - طب بس لو تقول لى مالك؟ تأمله �ا مليّ �ا، ونظ �ر إليه �ا ف �ى ح �زن.. فه �ى بالتأكيد س �تكون أول من س �يتأثر بالخراب المس �تعجل اللّى ج �اى.. هى والعيال.. من جراي �ر المخروب الكمبيوتر ده. همس فحكى مأساته وكاد يبكى. - الله.. محلولة يا أبو العيال.. عندك البنت منال م بنتك.. شيطانة فى الكمبيوتر.. خليها تكتبه تك لك يا اخويا! - منال.. آى والله.. تاهت عني ا الفكرة دى ازاى؟ كالغري �ق ال �ذى وجد لوح الخش �ب العائم الذى س �يتعلق ب �ه.. أو كتائ �ه فى الصحراء ضاعت من منه ناقت �ه ثم وجدها.. هبط عليه اقتراح الزوجة الملهمة كنجدة السماء. الس هبّ طائرا من الفرحة: يا منال.. يا منال! اقتحم غرفتها فتعجبت فشرح لها الموضوع المو فى عجالة فابتسمت: دى بس �يطة خالص يا س �ى" بابى".. اطمئن، مع منال أنت فى أيد أمينة..هات التقرير! ت �ك.. ت �ك.. ت �ك.. ت �ك.. ك كالعازفة عل �ى بيانو راح �ت البنت العفريتة تداعب مفاتيح كى بورد بو اللاب توب .. وبعد ربع الساعة أو أقل قليلا كان الت التقرير يرقص بين يديه! الله.. خطك أ أحلى خط فى الدنيا يا مضروبة.. بس لسه المشكلة لم تحل! - إزاى يعنى؟

- الباش �ا ع �اوز ال �كلام ده عل �ى ا الميل بتاعه! - ب �س كده.. دا ان �ت تأمر يا قمر.. ها هات عنوان البريد. - آه � �و ي �ا بنت �ى كتبه ل �ى" الريّ � س" فى ورقة! ت �ك.. ت �ك.. �ك ت �ك.. ت �ك.. "س �يند".. راح التقرير.. ولا تزعل نفسك أبدا يا سى بابى! - اللهعلى الله على الع العيال لما تكون بتفهم ما شاء الله.. - شكرا يا "منّو "منّولة" يا حبيبتى.. - لا .. ش �كرا إي � �ه يا س �ى باب �ى.. إي �دك على ثمن البلوزة! - بلوزة إيه إن شاء الله؟ - الب البلوووووووووزة يا راااااااااجل! كان � �ت تقل � د "ش � فيق ي � ا راج � ل" ف � ى المس �رحية إياها.. هز المنقرض رأس �ه وق �د فهم.. طبع �ا طبعا ي �ا بنت �ى.. كل ش �ىء ف �ى ه �ذا الزم �ن نبثم بثمنه.. ل �م يجد بدا م �ن الخضوع.. استس �لم.. م �د يده فى جي �ب البيجام �ا.. فقف �زت الورقة" أم ميّة" تزغرد.. دفعها صاغرا وخرج يتمتم:

" من أدرانا.. قد نحتاج البنت العفريتة فى تقرير آخر قريبا!

الرسم إهداء من الفنان: خضر حسن

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.