«أبل ووتش» .. ليست أبدًا ساعة

خلال الخمس سنوات الماضية كانت الهواتف الذكية هى "سيدة" المنتجات التقنية بلا منافس لما تحتويه من إمكانات كانت توضع فى الماضى القريب فى جهاز حاسب، ولكن مع مطلع العام المقبل 2015 سيبدأ عصر "سيدة" جديدة فى عالم التكنولوجيا وهى "الساعات الذكية"، حيث كشفت شركة

LoghetAlasr - - اتصالات - أبو الحجاج محمد بشير

أول حقيقة بديهية عن ساعة أبل أن الهدف منها بالتأكيد ليس معرفة الوقت .. فق �ط! ب �ل لا نبال �غ إذا قلن �ا إن معرف �ة الوق �ت ليس �ت هدفاً عل �ى الإطاق، فجمي �ع الهواتف الذكية وغير الذكية وابتداءً من الجيل الأول تعرض الوقت، وأبل ليست بحاجة إلى منتج متطور لعرض الوقت فحسب. الحقيق �ة الثانية، أن س �اعة أبل هي ف �ي حقيقة الأمر حاس �ب لوحي أو هاتف ذكي صغير الحجم في ش �كل س �اعة ترتديه �ا في يدك، وهي ب �ا أدنى مبالغة نظ �ام حوس �بي متكامل يحت �وي على عدة طبق �ات من الرقائ �ق الإلكترونية المصطفة بعضها فوق بعض. تحف �ل س �اعة أبل بعش �رات التقني �ات المتطورة الت �ي تعد أحدث م �ا توصلت إلي �ه التقني �ات الرقمي �ة والإلكتروني �ة، ومنها مقب �ض التدوير )تس �ميه أبل التاج الرقمي( الذي يستخدم في الساعات التقليدية لتحريك العقارب ولكنه في س �اعة أبل يس �تخدم في تصفح محتويات الس �اعة والتنقل بينها وتكبير الصور والبيانات. الس �اعة مزودة بشاش �ة رتينا مرنة مغطاة بطبقة م �ن البللور المصقول الذي يعد ثاني أصلب وأقس �ى مادة شفافة بعد الماس، وتستطيع الأقطاب الضئيلة متناهية الصغر حول الشاشة التمييز بين الضغط الخفيف والضغط القوي، بما يتيح وسائل تحكم سريعة وفورية من خال التطبيقات المختلفة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.