فك شفرة الإرهاب

يروى فيلم المصفوفة matrix" " حكاية "هاكرز" اسمه نيو، يكتشف فجأة أن حقيقته ببساطة مجرد برنامج محاكاة بواسطة الكمبيوتر، أنتجته آلات تستعبد البشر، وحال استيقاظه من نومه الممتد مدى الحياة، يعرف "نيو" أنه شخصية مخلّصة وأن قدره إنقاذ العالم، فى ظل صراع الآلات م

LoghetAlasr - - ملفالعدد -

كالع �ادة يتج �دد الحديث ع �ن الاره �اب، تحذيرًا من �ه وإدانة له، وبحثا عن الس �بل الفعال �ة لمحاربته والقض �اء عليه، كلما وقع حادث من حوادثه، يهدد أمن الناس أو استقرار النظام السياسى القائم بينهم أو يضر بمصالحهم أو وجودهم.

حصان طروادة والرعب الإلكترونى

وق �د تجاوزت الح �وادث الإرهابية الحدود، وامتدت إل �ى دول أخرى على نحو غير مس �بوق، مثل صواعق النار الت �ى ضربت نيويورك وواش �نطن فى 20019/11/ وزلزل �ت الكيان الأمريك �ى وأرعبت العالم من وقتها إلى اليوم، وكان طبيعيا أن تبدأ الجه �ود الدولي �ة لمقاومة الإره �اب، بمحاولة وض �ع تعريف متف �ق عليه،لكنه ظل موض �ع نقاش كبي �ر ولا اتف �اق حوله، وفق �ا للمؤلف بول روبنس �ون ف �ى "قاموس الأمن العالمي"، إذ تعود بداية اس �تخدام مصطلح "الإرهاب" لزمن الثورة الفرنسية وممارس �ة الدولة العنف ضد خصومها، ثم تطوّر المصطلح عبر عشرات السنين، ليطلق �ه الغ �رب عل �ى ح �ركات التح �رر الوطني ف �ى وج �ه الاس �تعمار، كمنظمة التحرير الفلس �طينية، ثم كان طبيعي �ا أن تنضم تنظيمات "القاعدة" و"داعش" وأخواته �ا، لهذا الوص �ف، بعدما صار الإرهاب عنفا تمارس �ه فصائل أو مليش �يات ضد دولة أو دول أومجتمعات، أو تمارس �ه دولة ضد آخرين، كوحشية "إسرائيل" تج �اه الش �عب الفلس �طينى..وبرغم ذلك لم تفلح جهود الساس �ة ورج �ال القانون ح �ول العال �م ف �ى الوصول إل �ى تعريف ل �ه، وكان ه �ذا الفش �ل تعبي �را واضحا عن تعارض المصالح واختاف المواقف السياسية بين الأمم. وبعي �دا ع �ن الدخ �ول فى ج �دل حول ه �ذه النقط �ة، يمك �ن أن نتفق م �ع الفقيه القانونى الدكتور أحمد كمال أبوالمجد، على أن الإرهاب – عموما – هو كل اعتداء عل �ى الأرواح والأموال والمنش �آت تس �تخدم فيه الق �وة، بقصد إك �راه المعتدى عليه أو المجتم �ع أو مؤسس �اته عل �ى اتخ �اذ إجراء أو ق �رار معين أو اتباع سياس �ة، يراها ممارس �و ذل �ك الإرهاب بمختل �ف صوره.. وآخره �ا الإره �اب الإلكترونى أوحصان طروادة الرقمى. وللوق �وف على أس �باب هذا الوب �اء العالمى، ث �م ازدهاره فى العص �ر الرقمى، يوجز الدكت �ور محم �د الألف �ى -رئي �س الجمعي �ة المصري �ة لمكافح �ة جرائ �م الانترن �ت، والباح �ث بش �ئون الإره �اب -الأم �ر ف �ى عوامل، منه �ا: الاس �تعمار باعتب �اره منبع الإره �اب، ول �ولاه لما عان �ت أمتنا ويات العن �ف والتطرف والتخلف، ث �م تأتى بعده،

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.