تفعيل قانون الجريمة

LoghetAlasr - - جريمة إلكترونية -

فتح �ه للحس �اب الش �خصي لديه رس �الة تحم �ل عبارات تهدي �د بتركي �ب صور فاضح �ة مركبة له ف �ي حالة عدم انصياعه لأوامره بممارس �ة الفاحش �ة مع �ه. مما أصابه بأضرار نفسية جسيمة. ولاح �ظ الوالدي �ن تغيي �رات ف �ي تصرف �ات وس �لوكيات نجلهم �ا أث �رت عل �ى عاقت �ه بأقران �ه خ �ارج وداخ �ل المدرس �ة، وبع �د تفكي �ر م �ن جان �ب الأم ق �ررت بمواجهة نجلها، حي �ثُ أنهار الطفل وصرح لوالدت �ه بكل تفاصيل الدردشة التي تمت بينهما. وف �ي صباح اليوم التالي اصطحب �ت الأم "ه�.ف.ق" نجلها "أ.أ" وتوجه �ت ب �ه إل �ى الإدارة العام �ة لمباح �ث الانترن �ت ب �وزارة الداخلية، وتقدمت بباغ ضد الحس �اب المس �مي sabry" ssameh"عل �ى موق �ع التواص �ل الاجتماع �ي "الفي �س بوك" تتهمه فيه بإرس �ال رس �ائل لنجلها تحمل عب �ارات بذيئة يهدده فيها بإرس �ال صور فاضحة مركبة له ف �ي حالة ع �دم انصياع �ه لأوام �ره بممارس �ة الرذيلة معه.

دور الداخلية

ونظ �رًا لما تمثله تل �ك الوقائع من خطورة بالغة لمساس �ها بأه �م ش �رائح المجتم �ع "طلب �ة الم �دارس" وم �ا نت �ج عنه من إثارة الخ �وف والفزع والقلق في نف �وس أولياء الأمور والتاميذ. تم تش �كيل فريق بحث برئاسة اللواء محمد عب �د الواحد، مدي �ر إدارة مباحث الانترنت ضم الس �ادة ضب �اط إدارة البح �ث الجنائي بالإدارة أس �فرت جهودهم من خ �ال، الفح �ص الفني وتتب �ع البصم �ة الالكترونية للقائم �ين على الصفح �ة المُش �ار إليها، وجم �ع المعلومات وإج �راء التحري �ات ح �ول أوس �اط مس �تخدمي ش �بكة المعلوم �ات الدولي �ة "الانترن �ت" واس �تخدام التقني �ات الحديثة تب �ين أن وراء الواقعة المدع �و "م.س.أ.م" عامل بس �يط، مته �م ف �ي س �تة قضاي �ا أخري م �ن ه �ذا النوع. حي �ثُ تب �ين أن المدعو هو ذلك الش �خص الذي تحرر فيه س �تة محاضر من قبل . فقد قام أحد المواطنون "ع.م.م" مدير إدارة النظم والمعلومات بمدرسة لغات في التجمع الأول بش �أن قي �ام صاح �ب الحس �اب المس �مي ssameh" sabry"عل �ى الفي �س ب �وك بإضاف �ة التاميذ بالمدرس �ة وإرس �ال عب �ارات تس �يء لهم ولأولي �اء أمورهم ف �ي حالة عدم الاستجابة لطلبه. كم �ا قام �ت المواطن �ة "د.أ.م" بتق �ديم ب �اغ ض �د المدع �و تتهم �ه في �ه بالتواص �ل م �ع نجلته �ا وإرس �ال رس �ائل لها عبر ش �بكة الفيس بوك تتضمن ص �ور خليعة وعبارات تهديدية بنشر صورها على مواقع إباحية في حالة عدم الانصي �اع لأوام �ره في ممارس �ة الفاحش �ة معه مس �تغاً صغر س �نها، وقلة خبرتها ف �ي التعامل مع الناس. وتقدم المواط �ن "م.أ.ع" بتق �ديم ب �اغ ض �د المدع �و يتهم �ه فيها بقيام �ه بإرس �ال رس �ائل لنجل �ه يطالب �ه في �ه بممارس �ة الرذيلة معه. عق �ب تقن �ين الإج �راءات- وبالتنس �يق م �ع قطاع �ي مصلح �ة الأم �ن الع �ام وأم �ن الجي �زة تم ضب �ط المذك �ور وبحوزته جهاز لاب توب يحمل ماركة "توشيبا". وبمواجهته اعت �رف بارتكاب تلك الوقائع بقصد إش �باع رغباته الجنس �ية، وتبين وجود دلائل على جهازه تش �ير إل �ى ارتكاب تلك الوقائع الس �ت ووقائع أخ �رى غير مبلغ عنها. وهنـــاك قواعد عامـــة لا تهاون فيها يجب أن تطبق من جانب المســـتخدمين لشـــبكة الإنترنت الدولية يوضحها اللواء الرشيدي منها :" استخدام برامج الحماية والفاير وول في الحاسبات الآلية واللوحية وأيضا على الهواتف المحمولة لحماية الأجهزة من ضرر القراصنة وعمليات الاختـــراق، عـــد فتـــح أي رســـائل الكترونيـــة تـــرد من أطـــراف مجهولة فمـــن الـــوارد أن تكون محملـــة بفيروســـات يتم إنزالها لتقـــوم بإتلاف الجهـــاز والحصول على صور ذات حساســـية محملـــة على الجهـــاز ليتمكن الهاكرز من إجـــراء عمليات الابتزاز، تشـــفير الواي فاي داخل المنزل ليكون مقتصرًا على أفراد العائلة فقط". ويســـتكمل:"يوجد فـــي مصر العديد مـــن القوانين التي تحمي الأطفال مـــن مخاطر الوقوع فريســـة للجرائـــم الالكترونية وهو قانـــون الطفل المُعدل مادة 126 عـــام 2008 ، فهو يجرم أي اســـتغلال للأطفال في أي أمور غير المشـــروعة عبر شـــبكة الإنترنت، وهناك قانون العقوبات المصـــري الـــذي يجـــرم العديـــد مـــن الأفعـــال غيـــر الأخلاقيـــة عبـــر شـــبكة الانترنـــت، وقانـــون الاتصـــالات الذي ينظـــم عمليات الاتصـــال الالكترونية، وأيضا قانون حمايـــة الملكية الفكرية الـــذي يحمي الحقوق المرئية والمقروءة للمبدعين، وقانـــون التوقيع الالكتروني الذي أعطي حجبه قانونية للمستندات الالكترونية. وفي هذا الصدد يناشد اللواء الرشيدي السادة المسئولين والوزارات المعنية بالدولة بضرورة تفعيـــل وإصدار قانون الجريمـــة المعلوماتية يتضمن عقوبات رادعـــة ليكون قانونا جامعا شاملا ومرنا يستوعب الجرائم المعلوماتية الحالية والمتوقعة في المراحل المستقبلية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.