إدارات المرور .. الحل فى التكنولوجيا!

LoghetAlasr - - الصفحةالأخيرة - Comyahoo. 1951@radwan_ د. رأفت رضوان

الكثي �ر م �ن المصري �ن يتعاملون م �ع إدارات الم �رور في معظ �م الأحيان مرة واحدة في الس �نة ولكنها مرة مريرة بحق، مهما كانت إدارة المرور التي تتعامل معه �ا.. وبالطبع ت �زداد المرارة إذا كان �ت تلك الإدارة في إح �دي إدارات القاهرة المزدحمة كمدينة نصر مثلًا، والتي تمثل قمة العبث الإداري.

الش �يء اللف �ت للنظ �ر ه �و م �ا يب �دو وكأن �ه اس �تخدام للكمبيوت �ر ف �ي تلك الإدارات، وهو صورة ل�"فشل" الكمبيوتر والذي نجح في كل مكان إلا عندنا في مصر حيث ما زالت قصص النجاح قليلة وقصص الفشل كثيرة ومزعجة.

الكمبيوت �ر ف �ي إدارات الم �رور لي �س جدي �دًاا، ولكن �ه ب �دلا م �ن أن يس �هم في ح �ل جزء م �ن العقد الإداري �ة فإنه قد أضاف لتل �ك العقد عق �دة جديدة أكثر إحكامًا �ا من العقد البيروقراطية التقليدي �ة وأضاف علي أعباء المتعاملن مع الم �رور ع �بء الغباء التكنولوج �ي والذي يبدو أنه س �مة للعديد م �ن تطبيقات الكمبيوتر في مصر!

العالم الذي اس �تخدم الكمبيوت �ر في الإدارة المرورية وصل ب �ه الأمر لتجديد كل أنواع الرخص من ماكينات كماكينات الصراف الآلي المنتشرة في كل مكان ودون الحاج �ة لإه �دار الوق �ت والجه �د – ناهي �ك ع �ن الكرامة – فيما نس �ميه إدارات المرور المتطورة.

في العديد من دول العالم تذهب إلي الماكينة التي تشبه الصراف الآلي وتضع رخصت �ك القديمة في مكان يش �به ذل �ك المخصص لكارت الدف �ع، حيث تقوم الماكينة بقراءة بياناتك ) س �واء كانت بيانات الس �يارة أو بيانات رخصة القيادة التي ترغب في تجديدها( وحسب كل نوع يبدأ التصرف.

فإذا كانت رخصة قيادة، يتم مباش �رة تحديد المخالفات الخاصة بك ويطلب من �ك س �داد القيم �ة ببطاقة الائتم �ان وفور الس �داد يقوم بطباع �ة الرخصة الجديدة حيث تتس �لمها كما تتسلم النقود في ماكينات الصراف الآلي لتنتهي العملية فيما لا يزيد علي دقيقتن!

أما إذا كان تجديد رخصة سيارة، فيطلب منك إدخال الكود الذي تم به فحص س �يارتك وال �ذي تك �ون قد قم �ت به ل �دي أي محطة من المحط �ات المتخصصة والمنتشرة في كل مكان والتي تعمل في الغالب 24 ساعة يوميًاا ، و7 أيام أسبوعيًاا، وتتول �ي الفح �ص الش �امل لس �يارتك وفق المعايي �ر التي أقرته �ا إدارة الم �رور في الدول �ة، وبمج �رد إتم �ام الفحص تق �وم بإعطائك رقمًا �ا كوديًاا ) طبع �ا بعد دفع الرسوم المقررة( وتقوم بإدخال نتيجة الفحص في كمبيوتر إدارة المرور.

وتق �وم الآلة بحس �اب قيم �ة الغرامات وتضيف له �ا تكاليف التجدي �د المقررة، وتطلب منك س �دادها ببطاقة الائتم �ان لتصدر لك الرخصة الجديدة فيما لا يزيد علي دقيقتن أيضا!

ه �ذا ه �و العالم الصحيح لاس �تخدام الكمبيوتر في تس �هيل حي �اة الناس من جان �ب ومحارب �ة الفس �اد م �ن جانب آخ �ر ويب �دو أنن �ا بعي �دون بمراحل عن الوصول إلي تلك المرحلة.

أع �رف أن ال �كل س �يقول إن تكلف �ة ه �ذا الموض �وع كبي �رة وإن �ه يتم ف �ي دول متقدمة ولكن المؤس �ف أن هذا الأسلوب لم يكلف الكثير من الدول التي طبقته مليم �ا واحدا ، كما أنه للأس �ف مطبق في دول عدي �دة أقل منا تقدمًاا وأحدث منا في استخدام الكمبيوتر!! وبسرعة سيكون السؤال: كيف يتحقق ذلك؟؟ دعون �ا نق �ول إن تعام �ل إدارات الم �رور ف �ي أغلبه يتم م �ع فئ �ة أغلبيتها من القادري �ن ماليًا �ا ) معظ �م ملك الس �يارات الملكي حيث تبلغ نس �بة الس �يارات الملكي إلي جملة الس �يارات حوالي 80 % ونس �بتها م �ن جملة المركبات حوالي 60 %( وبالتال �ي ف �إن هذه الفئة لديها الق �درة المالية علي دفع تكلفة إضافية قليل �ة مقاب �ل توفير وقت يزيد في معظم الأحيان ع �ن يوم ليصل إلي يومن وبشرط أن الكمبيوتر لا يكون متعطل أو متوقفا(..

القصة ببس �اطة أن لدينا تجديد قرابة 6 ملين رخصة مركبة س �نويًاا، ولو تحمل �ت كل مركب �ة ماب �ن 5 جنيهات للموتوس �يكل و 20 جنيهًاا للس �يارة فإن الإيرادات الس �نوية المتولدة عن مثل هذا المش �روع تزيد علي 70 مليون جنيه، ناهيك عن تجديد ما لا يقل عن 3 ملين رخصة قيادة س �نويا لو تم تحصيل رس �وم عليه �ا 10 جنيات لزادت المتحصلت عل �ي 100 مليون جنيه، أضف إلي ذلك بدل الفاقد وبدل التالف فإننا نتحدث عن إيرادات سنوية لا تقل عن 110 ملين جنيه.

وإضافة لذلك فإن عدد الس �يارات يزيد س �نويا بمقدار 250 الف س �يارة وهو ما يعادل حوالي 5 .%

وبالطبع فإننا سوف نسمع صريخ البعض حول زيادة الأعباء علي المواطنن علم �ا ب �أن أي متعامل م �ع إدارات المرور يضط �ر إلي ترك باق ف �ي كل معاملة يتج �اوز مبل �غ الجنيهات الخمس �ة أو العش �رة. يت �رك باقي التصوي �ر، ويترك باقي الخزينة ، ويترك باقي التأمن، ناهيك عن إكوراميات كل من يمر عليه س �واء من يقوم بفحص الس �يارة أو فحص طفاية الحريق. إننا هنا أمام نظام بل بواقي وبل إكراميات. أما فائدة المشروع الوطنية فإنها تغطي أكثر من مجال: المج �ال الأول هو إح �كام الرقابة عل �ي مخالفات المرور حيث يخرج البش �ر من الدائرة تمامًاا حيث تس �جل كل المخالفات فور وقوعها علي الحاسب ) وبالطبع يمك �ن إبلغ كل مخال �ف بمخالفته من خلل رس �الة قصيرة ترس �ل علي رقم موبايل يتم تس �جيله في قاعدة البيانات(، وأنا أعتقد أن مقدار ما يتم إلغاؤه من مخالفات لأس �باب ليس له �ا علقة بالمخالفة يصل إلي عش �رات الملين من الجنيهات إذا لم يكن بالمئات ويس �تطيع كل واحد منا أن يس �أل نفس �ه كم سدد من المبالغ التي يبلغ بها علي أنها مخالفاته الأولية؟

المج �ال الثان �ي ه �و مكافحة الفس �اد الذي يعش �ش ف �ي كل إدارات تتعامل مع الجمهور، وبدون حساس �يات دعوني اس �أل كم تدفع حتي تحصل علي شهادة مخالفات رخصة القيادة في مرور كمرور مدينة نصر حتي تحصل عليها في مدي زمني معقول؟

المج �ال الثال �ث ه �و الوف �ر المتحق �ق ف �ي أي �ام العم �ل الت �ي ته �در ف �ي محاولة اس �تخراج أو تجدي �د الرخ �ص.. فلو أنن �ا قلنا أننا نس �تهلك يوم عم �ل واحدا لتجدي �د رخصة تس �يير المركبة فإننا نتحدث س �نويا ع �ن 6 ملين يوم عمل وه �و ما يوازي 20 ألف س �نة عم �ل ، فإذا كانت إنتاجية العام �ل المصري 5 آلاف دولار سنويا فنحن أمام فاقد يبلغ حوالي 100 مليون دولار ) يعني حوالي 750 مليون جنيه مصري .. يعني أكثر من 15 ألف فرصة عمل متوس �طة بتكلفة 50 ألف جنيه أو أكثر من 37 ألف فرصة عمل صغيرة بتكلفة 20 ألف جنيه(.

المج �ال الراب �ع يرتبط بتعطيل طاقة النقل المت �اح بحوالي %1 نتيجة تعطل كل أسطول النقل لمدة يومن في المتوسط لتجديد رخصة التسيير.

بالإضاف �ة لما س �بق فإننا نتح �دث عن انتقال باس �تخدام وق �ود مدعم يكلف الدولة الكثير، ويزيد زحام الشوارع المختنقة أصل.

نح �ن نتح �دث ع �ن مزايا بل ح �دود نتيج �ة إطلق مث �ل هذا المش �روع الذي تتواج �د الكثي �ر من مقومات �ه موزعة ب �ن إدارات مختلف �ة : الم �رور، ونيابات المرور، وربما جهات أخري لو تكاملت لأمكن تنفيذ المشروع في زمن قصير!

الأه �م أننا أيض �ا أمام مش �روع اقتصادي متن �ام وناجح ومس �تمر ويمكن لأي ش �ركة وبالتعاون مع أحد البنوك أن تتحمل بالتكلفة الكاملة للمش �روع مقابل الإيرادات وهو ما حدث في الكثير من دول العالم التي طبقت مثل هذا المشروع.

هل يمكن أن نتحرك؟

> الرئيس الأسبق لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.