مدارس أمريكية تنتهك خصوصية الأفراد لمحاربة عنف الانترنت

LoghetAlasr - - حصادالشهر -

فوجئ طلب �ة وأولياء أمور أحد المدارس الأمريكية ف �ى ولاي �ة الين �وى بخب �ر لي �س بس �ار له �م يقضى بإجباره �م عل �ى الب �وح بكلم �ة الس �ر الخاص �ة بحس �اباتهم عل �ى مواق �ع التواص �ل الاجتماع �ى بهدف كبح جماح العنف والبلطجة على الانترنت، حيث يسمح القانون الجديد المزمع تبنيه فى تلك الولاي �ة للم �دارس بإجبار الطلبة الذين يش �ك فى إس �اءتهم لأقرانه �م م �ن الطلب �ة أو إرهابه �م على الانترن �ت بإعطاء عن �وان حس �اباتهم على مواقع التواص �ل الاجتماعى وكلمة الس �ر لإدارة المدرس �ة للتحقق من الأمر. وعل �ى الرغ �م من أن القان �ون لم يق �ل صراحة أن المدرس �ة لها الحق فى ذلك، إلا أن إدارة هذه المدارس قال �ت ب �أن ضحاي �ا الانترن �ت م �ن الطلب �ة كث �ر ولا يج �دون دعم �ا لحل مش �كلاتهم التى يعان �ون منها م �ن خ �لال اس �تخدام التكنولوجي �ا أو اس �تخدام أجه �زة الكترونية يمتلكونها س �واء كان ذلك داخل أو خارج المدرسة. الغريب أن الأمر لم يقتصر فقط عند حد الطلبة، بل امت �د إلى أولياء الأمور والأوصي �اء على الطلبة حي �ث يجبر القانون الطلبة أو آباءهم على تقديم كلمات الس �ر للمدرس �ة وخاصة إذا الإدارة الطلبة انتهكوا آداب الدراسة. ه �ذا التص �رف المفاج �ئ دف �ع الكثي �ر م �ن الطلبة والآب �اء إل �ى الاس �تياء الش �ديد حي �ث قال �وا أن هذا القان �ون ينته �ك خصوصية الأفراد وه �و أمر غير مقب �ول على الإطلاق، وس �ط توقعات بأن تتس �بب ه �ذه الخط �وة ف �ى احت �دام الج �دل ب �ن الطلب �ة وإدارات الم �دارس الأمريكي �ة ف �ى المرحل �ة المقبل �ة وذلك كله بس �بب عالم التواصل الاجتماعى الذى لا يعرف حدودا للجدال والنقد.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.