الفضاء الإلكترونى Cyber Space

LoghetAlasr - - حصادالشهر - د. محمد سالم :Email msalem@msalem . me

أنهينا المقال الماضى بتساؤل عن السبب وراء الزيادة غير المبررة لصفقة شراء ش �ركة فيس ب �وك لواتس آب بمبل �غ 19 بلي �ون دولار. ودعونا نناقش الأس �باب المعلنة وغير المعلنة لهذه الصفقة وما علاقة ذلك بعنوان المقال.

كان �ت ه �ذه الصفق �ة ه �ى الخب �ر العاج �ل ال �ذى س �اد أوس �اط العال �م المالي �ة والتكنولوجية على حد سواء.هذا الاستيلاء الذى جعل الفيسبوك اللاعب الأبرز في مجال وس �ائل الاعلام الاجتماعية على شبكة الإنترنت. وكان أول التساؤلات فى تلك اللحظة ماذا س �تكون عواقب استحواذ على خصوصية مستخدمي ال� WhatsApp ؟

فالفيس �بوك لديه �ا بالفع �ل موقف فري �د بخصوص المعلومات فهى تس �يطر على بيانات أكثر من مليار وربع مليار مستخدم تقريبا، وبهذه الصفقة أضافت 450 مليون نسمة الذين يستخدمون ال�WhatsApp، وأصبح الفيسبوك لديه إمكاني �ة للوص �ول لبيانات ثلث العالم تقريب �ا. وقال مارك زوكربيرج (مؤس �س ورئيس فيس �بوك) حينها أن السبب الرئيسي لهذه الخطوة ليست سوى "لجعل العالم أكثر انفتاحاًوأوسع اتصالا"!

ه �ذه الصفقة التى جعلت الفيس �بوك يصبح أكبر تطبيق في مجال وس �ائل الاع �لام الاجتماعي �ة وأصب �ح لديه كمي �ة هائلة م �ن البيانات الش �خصية تحت تصرف �ه ف �ى الوق �ت أن الفيس �بوك لي �س لدي �ه أفض �ل س �جل بش �أن قضاي �ا الخصوصية.

إذن فالقص �د المعل �ن ه �و زي �ادة الصل �ة والتواص �ل ب �ن العالم ولكن م �اذا عن المخاطر التى تهدد المشتركن فى الفيسبوك وهل هناك أهداف أخرى لا نعرفها؟

ولك �ى نضع الحقائق كامل �ة أمام القارئ فيجب أن يكون متأك �داً من أن بياناته الت �ى يضعه �ا على الفيس �بوك أو غي �ره من التطبيق �ات الاجتماعي �ة معرضة للقرصن �ة س �واء بالاطلاع غير المصرح به عليها، أونق �ل بعضها، أوالعبث بها بل والاستخدام الخاطئ والمضرفى أحيان أخرى.

ث �م ماذا ل �و أن هذه البيانات قد تس �لم لجه �ة مخابراتية للاس �تفادة منها؟ بل وتس �مح له �ذه الجه �ة ب �إدارة ه �ذه البيان �ات واس �تخلاص المعلومات المفي �دة لها ف �ى عمله �ا. لقد أص �اب الغرب عموم �ا والولايات المتح �دة الأمريكي �ة على وجه الخص �وص حالة من الهلع من الهجمات الإرهابية بعد أحداث س �بتمبر 2001، مم �ا جعل "الأم �ن القومى للبلاد" له الأس �بقية الأولى فى كل ش �يء ومقتضياته تطبق على الجميع بما فيها الشركات العالمية الكبرى ومنها بالطبع الفيسبوك. وس �معنا جميع �ا أن الدخ �ول غير المص �رح به على بيان �ات ووس �ائل الاتصالات والتواصل طالت الجميع بمن فيهم رؤساء بعض الدول الكبرى مثل المستشارة الألمانيا أنجيلا ميركل.

وبالنظ �ر لكل ذلك وإذا كان الأمن القومى لبلادهم هو الذى يحدد مدى العبث ببيانات ومعلومات العالم، وإذا كانت حدود هذه القرصنة هى العالم بأسره، وإذا راجعنا القيمة المالية لهذه الصفقة وكيف تضاعفت فى خلال أشهر قليلة، فهل يكون مس �تبعدا لو أن صفقة اس �تحواذ الفيس �بوك لواتس آب كان �ت فى الأصل مطلباً رئيسيا لوكالات الأمن القومى؟

> وزير الاتصالات الأسبق

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.