ابتكارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات انفتاح الابتكار فى مصر

LoghetAlasr - - شبكاتاجتماعية - د. مرقس مسعود :Email markyassa@gmail . com

تكليـــف بالـــغ الأهمية يفتخـــر به العاملـــون والمهتمون بمجـــال تكنولوجيـــا المعلومات من رئيس الجمهورية بضرورة زيادة مســـاهمة قطاع تكنولوجيا المعلومات إلى 9% من الناتج القومى, وظهور كيانات اقتصادية كبرى لها دور أكبر فى هذا القطاع محليا ودوليا.

كمـــا أكـــد رئيـــس مجلـــس الـــوزراء: "اأن قطـــاع تكنولوجيا المعلومـــات والاتصالات ســـيتم الاعتمـــاد عليـــه لإنجـــاح المشـــروعات الكبـــرى, وعلى رأســـها محـــور قنـــاة الســـويس ".وتعد التطـــورات في مجال تكنولوجيـــا المعلومات والاتصـــالات والتي تغذيها الابتـــكارات والمعايير مـــن العوامـــل الهامـــة التي يمكن أن تســـهل النمو الاجتماعـــي والاقتصـــادي. وبالفعل فقد اعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حمل وزارته لهذا اللواء وصياغة استراتيجية القطـــاع للأعـــوام القادمـــة التـــي تســـعى للالتحـــام الإيجابـــي مـــع قضايـــا المجتمـــع وإيجـــاد حلـــول تكنولوجيـــة مبتكرة لهـــا وان يكـــون قطاعاً يحمـــل رؤية مجتمعية تخـــدم الأهداف الاستراتيجية.

وقد صاغ رئيس الجمهورية استراتيجية النمو للقطاع فى نقاط محدودة علي أن يكون المهندســـون والشـــركات المصرية ســـفراء للوطن فى الخـــارج وأن تصديـــر العمالة والخبرات المصريـــة مـــن مبرمجين وخبـــراء تكنولوجيا المعلومـــات أمر بالغ الأهميـــة لدعم الاقتصاد المصـــرى ونمو هذا القطاع الحيوى. كما طالب الرئيس بأن يضع المبدعين أوراق عمل بما هو مطلوب لتحسين البيئة التشريعية والقانونية لضمان نمو هذا القطاع.

دور هـــام بدأتـــه الحكومة المصرية فســـعت الى اقامة البيئة المواتية التـــي يمكن أن تزدهر فيهـــا الابتـــكارات والاســـتثمارات وان تكـــون بمثابـــة عميـــل ســـباق فـــي تبنـــي الابتـــكارات والتكنولوجيـــات الجديـــدة.. وعلى أصحـــاب الأعمال امتلاك شـــجاعة الإقـــدام على تنفيذ تلك الابتكارات التى أثبتت جدارتها والســـعى نحو ضمان أن ترى النور, وان التحدى الأكبر للمنظمـــات هو الحفاظ علـــى إمكانية الوصول إلى مختلف الأفـــكار والمقترحات خاصة أن رأس المـــال البشـــرى دائـــم التغير وعـــديم الثبات.وقد أوضـــح وزير الاتصـــالات وتكنولوجيا المعلومات ان الوزارة وضعت اســـتراتيجية لإستخدام البحث العلمي لحل مشكلات وخدمة المجتمع, بدلاً من وضع الأبحاث على الأرفف, وعدم العمل بها.

يحتـــل الابتـــكار مكانة رئيســـية في التكنولوجيا بشـــكل عـــام وفي تكنولوجيـــا المعلومات بشـــكل خـــاص, فالابتـــكار هـــو رأس مال المســـتقبل وبصفـــة خاصة فـــى مجـــال تكنولوجيا المعلومـــات والاتصالات يلعب دوراً رئيســـياً في تمكـــين البلدان النامية مـــن الوفاء بالأهداف الإنمائية.

فابتكارات تكنولوجيا المعلومات تتولى قيادة وتطوير طريقة التفاعل والتعاون في عالم الأعمال التجارية مما يســـاهم بشـــكل فعال في تحسين طريقة ممارستها وأصبحت القوة الآن فـــي أيدي رواد تكنولوجيا المعلومات لتولي قيادة ابتكارات الشـــركات التجارية إلى أبعد الحدود.فابتكارات تكنولوجيا المعلومات أداة رئيسية تمثل نقطة الانطلاق الأكثر منطقية وتقدم قيمة أكبر للأعمال التجارية تســـاهم فى تسهيل الابتكار, فهى تعمل كطاقة دافعة لتلك الابتكارات.

احتلت قضية زيادة الصادرات المصرية أولوية في اهتمامات الحكومة, وقد يكون أهمها حاليـــا تصدير تكنولوجيا المعلومـــات وهو المجال الذي يفتح آفاقا جديـــدة تماما أمام مصر لتحقيق طفرة غير مســـبوقة في صادراتها.مما يعنى انه يجب على الســـوق المصرية بناء القـــدرة التنافســـية لصناعة تكنولوجيا المعلومات لتشـــجيع الابتكار وان تتوســـع فى بنيتها التحتية التكنولوجية لدفع عجلة الابتكار. مما يؤدي الى اســـتقطاب المزيد من الاســـتثمار الأجنبـــي المباشـــر بغيـــة تعزيـــز القـــدرة التنافســـية الدوليـــة لهـــذا القطـــاع وجلـــب تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

الباعـــث للتفاؤل ان مصر جهة اســـتثمارية جذابة للشـــركات الأجنبية العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأكثر من عقد من الزمان. فقد أنشـــأت الشركات متعددة الجنســـيات مثل أبل وسيســـكو وهوليـــت بـــاكارد وإنتـــل ومايكروســـوفت وأوراكل وغيرها فروعـــاً فـــي مصـــر. وقد حـــان الوقت لأن تؤثر قـــدرة البحـــث والتطوير في مصـــر في قرار اســـتثمارات تلك الشـــركات, بدلا من ان تركز على التســـويق, والمبيعات, وأنشـــطة التنمية المحتملة, أو تكييف المنتجات الحالية مع الســـوق المحلية أو البلدان الأخرى الناطقة باللغة العربية.

> دكتوراه علوم الحاسب - جامعة القاهرة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.