الألعاب الإلكترونية تفتك بمدمنيها!

LoghetAlasr - - حصادالشهر -

ف� يمقه � ى للإنترن � ت بتاي � وان اكتش �ف أح �د العمالش �ابا ثلاثيني �ا وه �و جث �ة هام �دة في كرس �يهبداخل المقه �ي، بعد أنأمض �ى ثلاث �ة أي �ام متواصل �ة وه �و يلع �ب أم �ام الكمبيوتر، ولأن �ه كان يعتاد وض �ع رأس �ه عل �ي الطاول �ة ب �ين الحين والح �ين فل �م يكتش �ف أحد وفات �ه قبل الأي �ام الثلاثة.ووفق م �ا أوردته صحيفة "تايبي �ه تايم �ز".. ف �إن زبائ �ن المقه �ى ظن �وا ف �ى بداي �ة الأم �ر أن �ه نائ �م، لك �ن أح �د العاملين لاحظ أنه لم يعد يتنفس فنقل �ه على الف �ور إلى المستش �فى الذي أعل �ن وفاته.وأكد الأطب �اء أنه توفي إثر سكتة قلبية ناجمة عن جلوسه المطول أمام الكمبيوتر. برغ �م أن ه �ذه الحال �ة س �بقتها حال �ة أخ � ري لش � اب ف� يثلاثيني أيض � ا داخل مقه �ي للإنترن �ت أيض �ا.إلا أن المؤك �د أن هاتين الحالتين ليس �تا فقط الوحيدتين ضحاي �ا التكنولوجي �ا وإدم �ان التعام �ل مع الحاس �وب والارتب �اط به، ول �ن تكونا الأخيرت � ين إذا ل� مينتب � ه المس � تخدمون وأولي �اء الأم �ور لخطر التعامل الس �ييء م �ع التكنولوجي �ا، ذل �ك الوج �ه الآخ �ر (الس �لبي) ال �ذي نح �ذر من �ه م �رارا، وال �ذي وصفناه في عدد س �ابق ب�"العدو الخفى". ق �د يخط �ئ البع �ض حينم �ا يظ �ن أن خط � ر الكمبيوت � ر يكم �ن ف � يالانترنت والمواق �ع الإباحي �ة ومواق �ع التط �رف الفك �ري ونحوه �ا فق �ط، لك �ن هن �اك ص �ورا أخ �ري لا تقل عنها خط �ورة ولو كان اله �دف منه �ا التس �لية أوالترفي �ه، كم �ا هو الح �ال في الألع �اب التي ينجذب له �ا الصغ �ار والكب �ار ويقدمونه �ا عل �ي طعامه �م وش �رابهم وأوق �ات نومه �م وراحته �م، بم �ا يجع �ل مس �تخدم الكمبيوتر أسيرا لتلك الألعاب. الحاث �ان الس �ابقان يحتم �ان دق ناقوس الخط �ر لأولي �اء الأم �ور والمعلم �ين ف �ي توجي �ه ومراقب �ة أولاده �م الذي �ن يطيل �ون الجل �وس أم �ام الكمبيوت �ر أو المحم �ول تفادي �ا لخط �ره.. ل �ذا تحرص المجل �ة دوم �ا على نش �ر أب �واب متنوعة لإط �لاع مس �تخدمى الكمبيوت �ر م �ن جمي �ع الأعم �ار عل �ى الوج �ه الأمث �ل للتعامل مع التكنولوجيا وس �بل الوقاية والنجاة منها قبل أن تفتك بمدمنيها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.