فيديو الرعب على شبكة ريديت ينتهي بنقل البطل إلى المستشفى

LoghetAlasr - - شبكاتاجتماعية -

أصبحت شبكة الإنترنت, وخاصة موقع يوتيوب مكانهما المفضل لتبادل الحيل وأل�ع�اب التخويف والانتقام العابث من بعضهما البعض. إنهما الشابان. لكن هذه المرة كان الانتقام شديد الوقع علي أحدهما, حتي إنه اضطر للذهاب إلي المستشفي محمولًا علي الأعناق. القصة ترويها مجلة ديلي دوت المتخصصة في متابعة أخبار الإنترنت والشبكات الاجتماعية التي أش �ارت إل�ي فيلم فيديو قصير تم نشره عبر موقع يوتيوب, وانتشر انتشارا واس�ع�ا, ثم انتقل منه إل�ي موقع ريديت, حيث شاهده الآلاف حول العالم, وملأوا مواقع الإنترنت وشبكات التواصل بردود الأفعال حول الفيلم المثير. ي�ب�دأ ال�ف�ي�دي�و الحقيقي ب�ش�اب�ن ي�س�ي�ران ل�ي�لا بسيارتهما ف�ي طريق موحش, ويستمعان إلي بعض الأصوات, ثم يتوقف قائد السيارة ليري ما هناك, ويغيب للحظات ويعود وهو مصاب بالهلع, ليحدث رفيقه عن شبح يطارده علي الطريق, فيضحك الصديق ويسخر بشدة من كلمات صديقه ويقنعه بالمضي قدما. وفجأة, يدير الأول محرك السيارة فتضاء أنوارها الأمامية, وتكشف عن نفس الشبح واقفا أمام مقدمة السيارة, وهنا تتملك الصديق الساخر حالة ف�زع شديدة, ويحاول ال�ف�رار من السيارة بأقصي سرعة فيتفاجأ بالقيد الذي يطوقه وهو حزام الأمان. وفي ذروة انفعاله, يجد يدا تمتد إليه من الخلف وتلمس ذراعه وعندما يلتفت إليها يجد شبحًا آخ�ر ينظر إليه من مقاعد السيارة الخلفية. أصابت الشاب شبه لوثة وانتهي الأمر به في المشفي. الفيلم المثير الذي حقق مشاهدات عالية جدا بسبب إعادة نشره علي موقع ريديت, تسبب في موجة من الج�دل حول مدي مصداقيته في ال�ب�داي�ة, ث�م اختلفت أراء جمهور الإنترنت حوله , فالبعض تعاطف مع الشاب, والبعض استحسن الحيلة التي تعرض لها, والبعض مازحه ووجه اللوم لحزام الأمان وملابس الشاب الجلدية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.