أبرز الشبكات الاجتماعية

LoghetAlasr - - شبكاتاجتماعية -

لقد تغيرت الطريقة التي يفكر العالم بها ويتعامل م�ن خلالها مع المآسي والأح �داث الكبري جذريًا خ�لال السنوات الخمس الماضية, إذ لم يعد الجمهور يفضل البقاء مستقبلا للأحداث, بل يرغب في أن يصبح فاعلًا وم�ؤث�رًا في سيرها. ولا مجال لهذا الفعل طبعًا إلا من خلال الشبكات الاجتماعية, حيث ينشر مشاعره وأفكاره واعتقاداته حول كل الأح�داث المهمة التي يمر بها العالم, وذل�ك من خلال شبكة تويتر علي وجه الخصوص. غير أن ظ�اه�رة التغريد بعد الم�آس�ي والأح �داث المهمة ح�ول العالم لها مشاكلها, فصاحب أي حساب عبر تويتر قد يجد نفسه مضطرا لأن يكتب شيئا حول الحدث الأب�رز حول العالم, وإلا اعتبره الآخرون شخصية هامشية لا رأي ولا موقف لها, وغير مهتم بالآخرين. ومن ثم قد يضطر لوضع تغريدة تساير الرأي العام دون أن يكون مقتنعا بها, لمجرد أن جريدة نشرت الخبر وانتظرت ردود الأفعال, أو شخص وضع هاشتاجا وأراد أن يري ردود أفعال الآخرين حوله. ورغبة طبعًا في أن يقوم الآخ�رون بإعادة نشر تغريدته, أو أن يتم تناقلها علي نطاق واسع. ووف� ق� ا لجيمي ب�ارت�ل�ي�ت خ�ب�ي�ر ال�ش�ب�ك�ات الاج�ت�م�اع�ي�ة ف� ي الديلي تليجراف, ف�إن الفكرة ال�س�ائ�دة ل�دي الجميع الآن, ه�ي أن التفاعل الاج�ت�م�اع�ي وم �ش �ارك �ة الم �ن �ش �ورات وإع � �ادة ال�ت�غ�ري�د وإع � �ادة نشر الموضوعات ووجهات النظر هي أيقونة النجاح هذه الأيام. بغض النظر عن مدي أهمية أوشرعية القضية المثارة. ول�ل�وس�م أو الهاشتاج هنا دورم�ه�م, فليس ه�ن�اك ح�دث مهم ب�دون هاشتاج, س�واء ك�ان ذل�ك بشكل مصطنع أو طبيعي. ورغ�م أن هذه الهاشتاجات لا تغير العالم لكنها قد ترفع الوعي بقضية ما, فإن عيبها الأبرز هو أنها تشعر المرء بأنه قد قام بما عليه من المساندة والمساهمة, مع أن الأمر في الحقيقة لا يخرج عن كونه مجرد تضخم رقمي. كما أن كل فرد يظل علي معتقده وأفكاره. بل ويمسك بوقًا ضخمًا يرفع فيه صوته ليسمعه الجميع بلا طائل.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.