السيليكون .. صناعـة المستقبـل

LoghetAlasr - - حــوار - م. حمدى روميه

تتمت�ع مصر ببنية تحتي�ة هائلة لقي�ام صناع�ات السيليك�ون من الرمل، حيث تتواف �ر الط� �رق والمواد الخ �ام الأولية المكونة له �ذه الصناعة، وما أوف �ر الرم�ال، فلماذا لا تقوم مصر بصناعة هائلة على غرار وادي السيليكون فى كاليفورني�ا ؟ إنه �ا صناع�ة المس �تقب�ل، صناعة كل ما يتعلق بالتقني �ة الراقية الحديثة من أجهزة كمبيوتر و برمجيات و مستلزمات الكمبيوتر . ولنب �دأ بم �ا انته �ى إليه الآخ �رون، فف �ي منطق�ة" تش �ونغ قوان تس �ون" يوج�د وادي الس �يليكون الصين �ي، يعم �ل في �ه حوال �ى 361 أل �ف ش �خص، وتنم� �و المنطق�ة اقتصادياً بمعد 30 % س �نوياً و حققت عام 2001 ، موارد ضخمة من عائ �دات التصدي �ر لجميع أنحاء العال� �م . كما تحت�ل الهند المرك �ز الثاني عالمي�اً ف �ى تصدي�ر البرمجي�ات ، مما دفع بالش �ركات العالمي� �ة إلى فت�ح فروع لها ، مثل ويبرو و أنغسيوس و يعم�ل فى هذا المجال حوالى 280 ألف شخص إنا لدينا كل مقوم �ات ه �ذه الصناعة الآن ، م �ن رأس المال و المواد الخ �ام و الطاقة و الموقع ،و لدينا الأهم من ذلك الطاقة البش �رية الهائل�ة متمثل�ة فى ش �ب�اب دون الثلاثي�ن على قدر جيد من الإطلاع والممارسة لكل أوجه التقنية الحديثة . وأنا على يقين أن قيام صناعة من هذا النوع و بالحجم والدعم المطل�وب سوف تك� �ون صناع �ة المس �تقبل وتحق �ق المرتب �ة الثانية للدخ �ل القومى عل �ى المدى القريب وقد تكون المرتبة الأولى مستقبلاً . وتع �رف مجموعة الس �يليكون "بأش �باه الموصلات" لدخولها ف �ى صناعات ذات علاق� �ة بالطاقة الكهربية و الإلكترونية و ال �ذكاء الاصطناعى، ومن هنا ينظ�ر علم� �اء التكنولوجي� �ا الحديث� �ة إلى هذا العنص �ر على أنه م �ادة العصر التقنى الق �ادم، البعض منه �م أطلق "عصر الس �يليكون" على الس �نوات القادمة، كما خص �ص له علماء الولايات المتحدة مكان �اً خاصاً بإحدى الولايات أطلقوا عليه وادى السيليكون، ويؤلف عنصر السيليك�ون حوالى 26 % من القش�رة الأرضية بس �بب س �عة انتش �اره، ولذا يعد العنصر الثانى بعد الأكس �جين مباشرةً، وعند إتحاده بالأكس �جين ينتج السيليكا ( ثانى أكس �يد السيليكون ) ، أو الرمل أساس الصخور كلها . الاس �م مش �تق م �ن اللغ� �ة اللاتيني �ة ( س �يليكس ) و تعن �ى "الحص �ى" .. إن الس �يليكون يس �اعد ف �ى بن�اء ج �دران الخلاي� �ا و تكوي�ن الأنس �ج�ة الت �ى يتأل�ف منه�ا القلب،الدم�اغ،العض� �لات،و الكلى ولابد منه لتفكي�ك جزيئات الكربوهيد رات،البروتينات،والدهني �ات من أجل الطاقة منها وهو أيضاً ضرورى لضبط مس �توى حموض �ة ال �دم وه �و الأكث �ر انتش �اراً و الص �ورة النقي�ة له ه �و معدن الكوارت �ز ويمت� �از بدرج� �ات انصه� �ار عالي �ة ، ويس �تخدم فى صناعة المناش �ير الزجاجي� �ة، والأجه� �زة الضوئي�ة،و الأجهزة المختبرية ذات الش �فافية ، وتحمل الح �رارة العالي� �ة، وهو المك� �ون الأساس �ى للرم� �ل والجراني�ت، والمل �ون من�ه ذات قيم�ة عظيم�ة كأحج�ار كريم�ة تستخدم فى الزينة. يعتب �ر الس �يليكون العنص �ر الوحيد الذى لا يتس �بب فى أض �رار للنباتات عند زي �ادة كميت �ه، وتتعاظ � �م أهمي �ة الس �يلك�ون ف �ى معالج�ة مش �كل�ة الاحتب�اس الح �رارى مما يزيد و يعزز من إنتاجي�ة نبات �ات الخضر، والفاكهة، والمحاصيل الاقتصادي �ة الهام �ة، يخف �ض كثي �راً م �ن تدف �ق أي �ون الصوديوم م �ن محلول الترب �ة إل �ى النب �ات وفى نف �س الوقت يزيد من نس �بة البوتاس �يوم ف �ى النبات فيقل �ل الضغ �ط الأس �موزى داخل الخلاي �ا ليزيد م �ن مقاومة النب �ات للإجهاد المحلى، ويس �اعد الس �يليكون على نفاذ الضوء إلى نس �يج الميزوفيل فى أوراق النبات التى تعيش فى الظل مما يس �اهم فى رفع كفاءة عملية البناء الضوئي رغم غياب ضوء الش �مس المباش �ر،وتتنامى أهمية هذا العنصر نتيجة لزيادة المتغيرات الحرارية وزيادة التصحر .. فماذا نحن فاعلون للمستقبل.

> مدير عام مطابع الأهرام التجارية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.