انفجار الذكاء

LoghetAlasr - - مشروعاتالمستقبل - د. مرقس مسعود :Email markyassa@gmail . com

"ه �ل يمك �ن ل �آلات أن تفك �ر ؟"ه �ذا الس �ؤال ظه �ر لأول م �رة ف �ي العام 1950م! على يد العالم "تورينج " الأب الروحى لعلم الحاسوب الحديث ومن مؤسسي علم الذكاء الاصطناعي. ومنذ ذلك العام, ظهرت الورقات البحثية التي تتساءل عن إمكانية تحقيق ذكاء اصطناعي لآلات.

ولك �ن الأمر قد اختل �ف الآن فلا تكاد تتوقف الأخبار التى تعلن الكش �ف عن تطور التقنيات التي تس �تخدم ال �ذكاء الاصطناعي في كل المجالات, ويمكن لنا ملاحظة انتش �ار الإمكانيات الذكية التي تُضاف لأدوات الحياة اليومية لتنتج نوعية غير معتادة من البيانات وبقدرٍ هائل, بالإضافة إلى صفة الذكاء التي تلحق الخدمات الصحية والسيارات والمنازل وغيرها.

وكثيرًا ما تم تناول قصة الإنس �ان الآلي (الروبوت) فى كثير من الأفلام الأجنبية والتى ظهر فيها الذكاء الاصطناعي بقوة حيث كان الإنسان الآلي يقوم بجميع الأعمال الخاصة بالبشر بل لدرجة التفكير الذاتي ومحاولة السيطرة على البش �ر وربما التحكم فيهم, بالفعل لا تتوقف اختراعات العلماء في شتى المجالات, إذ تبدو بعض هذه الابتكارات شيء من الخيال أو مش �هد من أفلام الخيال العلمي. لكن يعمل العلماء على تحقيقها في أق �رب وقت,في ظ �ل التنافس على ابتكار وحي �ازة أذكى الأجهزة لخدمة الإنسان.

وفى الوقت الذى تعمل ش �ركة “مايكروس �وفت” على تطوير منتجات تعتمدعلىفكرةالذكاءالاصطناعي,أعربمؤسسمايكروسوفت"بيل جيتس". وكذلك عالم الفيزياء النظرية “هوكينغ” عن قلقهم الش �ديد من التطور المذهل لتقنيات الذكاء الاصطناعي.وأكد“هوكينغ”قلقه من أبعاد تطور العقل الاصطناعي وخاصة وأن التكهنات العلمية تشير إلي إمكاني �ة تصنيع روبوت �ات ومنتجات بعقل اصطناع �ي يمكن أن يتقدم عل �ى العقل البش �ري ذهنيا. ففي البداية س �تقوم الماكين �ات بالعديد من الوظائف بدلا منا ولن تكون ذكية للغاية, ولكن بعد عقود قليلة من ذلك س �تكون ذكية بما يكفي لتك �ون مصدرا للقلق.وقد ح �ذر "هوكينج" من تجاوز الذكاء الصناعى لذكاء البش �ر, مش �يرًا إل �ى أن الذكاء الاصطناعي الكام �ل بما يعن �ى ابتكار أجهزة كمبيوت �ر تمتلك عقولًا خاص �ة بها, مع عدم وجود ضوابط أخلاقية لهذا الذكاء الذى يتطور بس �رعة سيتسبب فى نشر البطالة على مستوى العالم وربما تهديد الجنس البشرى نفسه.

وتفت �رض النظري �ات أنه كلم �ا ازدادت إمكان �ات جه �از الكمبيوتر في ال �ذكاء الاصطناع �ي, كلم �ا ازدادت قدرت �ه على التعل �م, وبالتال �ى ازداد ذكاؤه. وتوقّ �ع العال �م الأميرك �ي "يادوكوفس �كي" أب �رز المهاجم �ين لفكرة تطوي �ر الآلات الذكي �ة, أن تس �يطر الآلة على جميع مج �الات الحياة.وقد أكد الفيلس �وف "بوس �تروم" أن العلم س �يحقق مس �توى رفيع �ا من ذكاء الآلات وابتكار الآلات ذات الذكاء الفائق, والتي يمكن أن تتفوق على تفكير الإنسان.

والس �ؤال هل م �ن المُمكن أن نص �ل إلى المرحلة التي أطل �ق عليها عالم الرياضي �ات البريطان �ي "إرفن �غ غود" "انفج �ار ال �ذكاء" ؟ عندها تُصبح الآلات قادرة على صناعة آلات أخرى بل وتطوير أخرى تفوقها ذكاءً, في هذه المرحلة كيف يجب أن نتعامل مع الروبوتات, هل س �تمتلك حقوقاً كالبشر؟ هل ستبقى مُجرّد آلة تخدم مصالحنا؟

وبالتال �ي أصبح لزامً �ا على الباحث �ين والعلماء دراس �ة كيفية تعظيم الفوائ �د الت �ي يجنيها الإنس �ان من ال �ذكاء الاصطناع �ي, وتجنب حدوث كارثة كالتي في ترويها روايات الخيال العلمي.

> دكتوراه علوم الحاسب - جامعة القاهرة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.