فضيحة فى «التضامن الاجتماعى» الوزارة متورطة فى تهريب الأطفال الأيتام للخارج.. ومؤسسة بريطانية بالأقصر تأوى شبابا وفتيات فى إقامة مشتركة

Sout Al Omma - - الصفحة الأمامية - هناء قنديل أحمد أبوالخير

وأوضح المتهم أنه كان على معرفة ببعض الأشخاص، الذين سبق لهم السفر إلى تركيا، ومنها إلى سوريا؛ للقتال فى صفوف التنظيم، وأنه تواصل معهم؛ لتيسير سفره إلى هناك، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعى على شبكة الإنترنت.

وكشف المتهم عن أن تركيا تعد المعبر الوحيد، الذى يمر منه المصريون إلى سوريا؛ للانضمام إلى تنظيم داعش، وذلك بواسطة استخراج تأشيرات سياحية، والسفر إلى هناك، فى موعد متفق عليه سلفا، قائلا: «طلبوا منى استخراج تأشيرة سفر إلى تركيا، وهناك سأجد من يتعرفون على ويدخلوننى إلى سوريا .»

وكشف المتهم عن أن المذكورين سبقاه إلى السفر لسوريا، موضحا أنه تلقى أموالا من المدعو أيمن عبدالرحمن؛ ليستعين بها فى التجهيز للسفر، وأن آخر مبلغ تلقاه منه كان 1800 دولار، وسبق ذلك تلقيه 1900 دولار، و 1000 ليرة تركية.

فى غضون ذلك فجرت اعترافات المتهم إبراهيم أحمد إبراهيم مرسي، مفاجآت مثيرة، حول الطريقة التى تم عبرها فضح هذه الخلية، وسقوطها.

وأوضح المتهم أن «قعدة قهاوي»، كانت وراء كشف جميع أفراد الخلية، لافتا خلال اعترافاته، إلى أن التعارف الأول له مع المتهمين، كان فى أحد المقاهى التى اعتاد سماسرة التسفير على التجمع بها، وتسمى «خالتى فرنسا»، بمدينة المحلة الكبرى، بمحافظة الشرقية.

خالتى فرنسا كلمة السر وقال المتهم وهو أمين شرطة متقاعد، يبلغ من العمر 33 سنة، من كفر الشيخ، وجهت له تهمة الانضمام لداعش، واستعمال محررات مزورة، وتقديمها لعناصر الخلية بقيادة المتهم محمود محمد إسماعيل.

وأضاف: «من بين من تعرفت عليهم، المتهمون عمر السباعى، من الشرقية، وأحمد رفعت، وشحاتة السمسار الذى يتولى تسفير الشباب للخارج، وكنا نلتقى على قهوة خالتى فرنسا؛ للاتفاق على صفقات تسفير الشباب إلى سوريا، والذين كنت أتولى أنا جلبهم إلى شحاتة، مقابل عمولة »

وتابع: «تواصل عمر معايا على فيسبوك، وقال لى إن شحاتة يتهرب مني، فقابلت شحاتة وسألته، فطلب منى ألا أرد عليه مرة ثانية؛

تحول مشروع الأسر البديلة التابع لوزارة التضامن الاجتماعى، إلى باب خلفى للاتجار فى الأطفال حديثى الولادة من الأيتام بالجمعيات الأهلية وتسفيرهم إلى خارج البلاد رغم حظر القانون سفر أو إقامة الأسر البديلة خارج البلاد،بل إن احدى الأسر تسببت فى وفاة أحد الأطفال وتم استبداله بطفل آخر لنفس الأسرة التى تقيم بالسعودية، فضلا عن البحث عن طفلة أخرى تم سفرها إلى لندن مع إحدى السيدات تحمل الجنسية البريطانية.

فى الواقعة الأولى الخاصة بالطفل الرضيع آدم إبراهيم خليل والذى توفى مع أسرة على عبد الحافظ مغربى و يقيم بالسعوديه والذى تبنى الطفل آدم البالغ من العمر أربعة أشهر ليتوفى الطفل آدم بعد شهرين من استلامه والأغرب أن تقوم هذه الأسرة بالحصول على طفل آخر واسمه ياسين خالد المودع بمؤسسة قرى الأطفال فرع القاهرة .SOS

فى 2/8/2015 وتمت الموافقة على أن تكون هذه هى الأسرة البديلة للطفل آدم وتمت الموافقة على تسليم الطفل للاسرة فى ‪2//2015 16‬،لتقوم الأسرة بعمل الإجراءات اللازمة من اجل سفر هذا الطفل إلى السعودية رغم أن القانون يحظر إقامة الأسرة البديلة خارج البلاد أو سفر الطفل الذى تم تبنيه، وبالفعل سافرت السيدة أميرة وزجها وأسرتها إلى السعودية وتركت الطفل آدم مع شقيقتها هند التى تركت الطفل مع الخادمة النيجيرية وتدعى اوليفيا ليفاجئ الجميع بوفاة الطفل من الخادمة بعد ان أصيب بحالة إعياء شديد وتم نقله الى مستشفى هليوبليس وتوفى بالمستشفى فى ‪4- 23‬ 2015- اى بعد شهرين من تسلمه من المؤسسة.

والغريب انه رغم ذلك حصلت نفس الاسرة على طفل آخر من مؤسسة .sos

وفى فضيحة اخرى أصدرت الدكتور غادة والى وزير التضامن قرارا يحمل رقم 384 والصادر فى ‪8//2016 22‬بسفر كل من المستشار محمد القمارالمستشار القانونى للوزارة ويوسف عبدالباسط رئيس قطاع الاسر البديلة الى انجلترا من اجل البحث عن الطفلة سمية ماهر شوقى البالغة من العمر عامين والتى تم تهريبها الى انجلترا بعد ان تبنتهااسرة مكونة من رجل مصرى وسيدة انجليزية قامت بتهريبها الى انجلترا.

وكلفت الوزيرة المستشار القانونى للوزارة ورئيس قطاع الاسر البديلة فى القرار الاول والذى يحمل رقم 648 بالقاء القبض على الطفلة سمية بانجلترا واحضارها الى مصر الا ان الوزيرة قامت بتعديل القرار بسبب ما اسمته مخاوف من السلطات الانجليزية باخذ اجراءات قانونية ضد ممثلى الوزراة ليتم تعديل القرار بالبحث عن الطفلة بانجلترا والتباحث لاعادتها الى مصر.

وقال مصدر مسئول بوزارة التضامن الاجتماعى لأنه أحضر شخصا يدعى باسم، للسفر ؛ إلا أن الحاج محمود، صاحب شركة السياحة، التى تستخرج التأشيرات للزبائن، اكتشف عن طريق أحد معارفه أن باسم شاب إخواني، ومطلوب أمنيا .»

وعن أول الخيط الذى أدى لسقوط الخلية، قال أمين الشرطة المتهم، إنه أثناء اتخاذ إجراءات تغيير المهنة لأحد الزبائن الراغبين فى السفر، تم ضبطه فى مديرية أمن كفر الشيخ؛ لاكتشاف تزوير بأوراق تغيير المهنة الخاص به، مضيفا «اعترف هذا الشخص على شحاتة، وتم ضبطه، وعندما أخبرنى أحد الضباط، من أصدقائى بالمديرية، فأدليت بمكانه للضابط، وقطعت علاقتى به بعدها.» شحاتة.. العقل المدبر من جانبه أدلى المتهم شحاتة كمال شحاتة، 37 سنة، بأنه يعمل سمسارا للسفر بمحافظة كفر الشيخ، قائلا: «تم ضبطي، بسبب اتهامى بمعرفة عمر السباعي، ومسؤوليتى عن سفره، وهو ما نفيته لضباط الأمن»

وأضاف: «عرفنى إبراهيم على عمر، واخبرنى أنه يغير له المهنة؛ حتى يمكنه السفر، وعلمت أن إبراهيم أرسل عمر إلى ضياء المحمدي، صاحب مطبعة أليكس بطنطا، لتزوير أوراق تغيير المهنة، لكنى لم أقم بتسفير عمر، بعدما أكد الحاج محمود صاحب شركة السياحة، أن باسم صديق عمر، مطلوب أمنيا.»

وقال المتهم: «عمر اتصل بي، وقال إنه يريد أن يرسل لى أشخاصًا آخرين لتغيير المهنة ومحل الإقامة لهم، فسألته عن باسم ومشاكله مع أمن الدولة، سبب علاقته بالإخوان فأكد لى أن هذا الكلام غير صحيح.»

وكشف المتهم عن خطوات تسفير الزبائن قائلا: «باشوفه عايز يسافر فين، والمؤهل المناسب لعمله وآخذ جواز السفر منه، وأسلمه لمكتب السفريات، للحصول على التأشيرة، ثم أحصل على المقابل المالى والذى يصل إلى 3000 جنيه، لافتا إلى أنه يتم تغيير بيانات راغبى السفر بحسب التأشيرة عن طريق موظفين بالسجل المدني، مشيرا إلى أنه لا يهتم بالتأكد من شخصية المسافر، وأنه يعمل فى هذه المهنة منذ عام 2007.

النيابة العامة: المتهمون كونوا خلية عنقودية لتسفير الشباب إلى داعش

من جانبها قالت النيابة العامة، فى قرار الإحالة الذى تم تحريره للمتهمين، فى هذه القضية التى حملت رقم، 29864 لسنة 2015

أمين شرطة بالمعاش يكشف أخطر مخططات سماسرة «تصدير البشر» لسوريا إمام مسجد مطلوب فى قضية «أنصار الشريعة» ضمن أعضاء الخلية اعترافات المتهمين تكشف عودة مصرى قاتل فى صفوف داعش لنقل التكليفات للخلية «تركيا» المعبر الوحيد للوصول للمصريين بواسطة «التأشيرات السياحية»

جنايات الزقازيق، إنهم كونوا خلية عنقودية لتسفير الشباب إلى سوريا؛ للانضمام إلى صفوف تنظيم داعش الإرهابي

وأوضح قرار الإحالة أن المتهم محمود محمد إسماعيل، دعا إلى اعتناق الأفكار الجهادية والتكفيرية، ووجوب الخروج على الحاكم، وتكفير القوات المسلحة والشرطة وجواز استهدافهم فى عمليات عدائية، وكذلك استهداف المسيحيين والمنشآت الهامة.

وأكدت المعلومات والتحريات، بحسب قرار الإحالة، تكوين المذكور خلية عنقودية، يتولى مسؤوليتها، لتنفيذ الأهداف المترتبة على اعتناقه الفكر الإرهابي، واستهداف الدولة بأعمال عدائية لتعطيل الدستور، الوزيرة كلفت الأسرة البديلة بالسفر إلى إنجلترا للبحث عن طفلة وزعزعة الأمن. كما أشارت المعلومات إلى قيام بعض العناصر المرتبطة بتنظيم داعش المتواجدين بسوريا، بتحويل مبالغ مالية للقيادى محمود إسماعيل أمكن من خلالها تسفير بعض عناصر خليته لسوريا وربطهم فعليا بداعش عرف منهم من خلال رصد تحركاتهم الفلسطينى محمد على محمد، والتونسى شهاب، فضلا عن عودة محمود سعد مصطفى للبلاد بعد فترة من القتال فى صفوف داعش لنقل التكليفات اللازمة؛ لتنفيذ عمليات عدائية. إن مؤسسة «صن شاين» لرعاية الايتام بالأقصر مؤسسة ذات طبيعة خاصة ينفق عليها جهات رعاية انجليزية ويديرها مجلس امناء مصرى كان بينهم المحامى زوج السيدة الإنجليزية التى هربت الطفلة، لافتا إلى ان الجهات البريطانية التى كانت تنفق على المؤسسة كانت تمنحها مليونا و300 ألف جنيه سنويا وامتنعت منذ من مارس 2016 عن الانفاق على المؤسسة مما اضطرت معه القوات المسلحة لارسال معونات غذائية لإعاشة نحو 85 نزيلا مابين أطفال من عمر عام الى شباب وفتيات فى عمر 20 عاما يقيمون سويا بطريقة تخالف آداب وتقاليد المجتمع المصرى وهو ما تفاجأت به ادارة التفتيش بوزارة التضامن عند زيارتها للمؤسسة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.