«أفراح تحت الماء».. «ع الموجة» كله يرقص

Sout Al Omma - - الصفحة الأمامية -

شريهان فى فرح ابن إسعاد يونس فرح حسن أباظة

«إن�ى أتنفس تحت ال�م�اء.. إن�ى أغ� رق أغ���رق».. ي�ب�دو أن ال� ك� ل� م� ات ال�ش�ه�ي�رة للعندليب الراحل عبد الحليم حافظ فى أغنيته «رس�ال�ة من تحت ال� م� اء»، ستتغير ه� ذا ال�ع�ام لتصبح «إن�ى أف�رح.. أف�رح».. ه� ذا ما يمكن أن ينطبق على «التقليعة» ال� ج� دي� دة ب�إق�ام�ة ح� ف� ات ال�زف�اف تحت ال�م�اء، ولأن ال� م� ص� ري� ي� ن ل� ه� م بصمتهم كالعادة فمن ال�واض�ح أنها إح� دى الطرق ل�م�واج�ه�ة «ح�ر ال� ص� ي� ف»، وإق�ام�ة حفل زفاف مختلف وغير متوقع، البداية كانت من خ� ال العروسين كريم يسرى ويسرا أمين، واللذان لم تعجبهما فكرة إقامة حفل ال� زف� اف ب� إح� دى ق� اع� ات الأف� �راح، فقررا إع��ادة الحفل لكن ه�ذه ال� م� رة م� ن تحت الماء، حيث أنهما اتجها إلى «شرم الشيخ»، وات�ف�ق�ا م� ع أح�د ال�غ�واص�ي�ن على تنظيم حفل زفافهما تحت مياه البحر الأحمر، وال� �ذى ت� ول� ى مهمة تحضير لاف� ت� ة كتب عليها اسمهما، ومجموعة من «البالين» ال�ت�ى ت�ب�رز ال� ح� دث السعيد، وق�د ارت�دى العريس «بدلته» وفوقها أدوات الغوص، ونفس الأمر بالنسبة للعروسة والتى كانت بفستانها الأبيض، وما أن وصا إلى القاع ب�دأ ال� ع� روس� ان وال�غ�واص ف� ى الاحتفال ب� ق� ران� ه� م� ا، بالتصفيق وال� م� ب� ارك� ة، وق� د استمر الحفل حوالى ربع ساعة، وهو ما اعتبراه أهم كثيراً من ذلك الذى أقيم بأحد الفنادق وحضره المدعوون.

فيما أقيم حفاً آخر بالساحل الشمالى م� ن� ذ ع��دة أع��وام ح�ض�ره أح�م�د حلمى ومنى زك�ي، ك� ان لشقيق صديقة الأخيرة وزميلتها فى الدراسة، ابتداء من المرحلة الابتدائية وحتى المدرسة الداخلية فى لندن، ولأن عاقة الصداقة بينهما امتدت فرح ماجد نشأت الهلالى حتى وقتنا ه� ذا، فقد كانت منى أول من سعى لمشاركة «جومانا شحاتة» فرحتها بحفل زفاف شقيقها محمد، بعد أن اختار وال� ده ووالدته اللذان يعمان مستشارين ل� أع� م� ال الهندسية ال� خ� اص� ة بشركات الخرافى أن يقيما حفل الزفاف بمرسى علم، رغم أنهما ممن يعشقون أجواء جنوب إفريقيا التى أقامت فيها الأسرة لسنوات طوال.

وعلى شاطئ مارينا هناك كانت البداية، حيث التجهيزات الخاصة بتفاصيل الحفل الذى أراد له العريس أن يكون على الطريقة المصرية بالمزمار المصرى والحصان العربى بشكل الزفة المصرية البسيطة، وهو الأمر الذى جعل منى وحلمى يتوجهان إل��ى م�ك�ان ال� ح� ف� ل ل�ي�ق�ي�م�ا م�ع ال� ع� ائ� ل� ة التى تربطهما بها عاقة وط� ي� دة للغاية، للتحضير لكل التفاصيل، وأث� ن� اء الحفل ق� ام العريس وال� ع� روس وأي�ض�اً المدعوون بالنزول إل� ى «حمام السباحة» لاحتفال ب�زف�اف�ه�م�ا ع�ل�ى ط� ري� ق� ت� ه� م� ا ال� خ� اص� ة بمابسهما كاملةً، كما قام آخ�رون بخلعها حيث كانوا يرتدون أسفلها «المايوهات»، ون� زل� وا أي� ض� اً إل�ى «ح� م� ام ال�س�ب�اح�ة»، بل والتقطوا الصور التذكارية تحت الماء، فيما اكتفى الآخرون بالضحك، أما منى وحلمى فتابعا المشهد بذهول.

وب� ع� د ان�ت�ه�اء العروسين م� ن الاحتفال ب� زف� اف� ه� م� ا ب�ال�م�ي�اه، وال�ت�ق�اط ال� ص� ور ال� ت� ذك� اري� ة م� ع ال� م� دع� وي� ن، ب� ل وال� رق� ص فى «حمام السباحة» على أنغام الأغاني، عادا إلى «الكوشة» مرة أخرى بمابسهما المبتلة فى جو من المرح والضحك، بينما انتهز المدعوون الفرصة وظلوا بالمياه إلى نهاية الحفل. العروس وصديقاتها تحت الماء جومان ومحمد

كريم ويسرا تحت الماء

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.