قصر العينى «الفرنساوى» نقطة مضيئة

Sout Al Omma - - اقتصاد وبنوك -

تثبت كلماتنا كل يوم أنها قذائف حق تدك حصونا آمنة مطمئنة بالفساد. طلقات نور تكشف بيوت الغربان المختبئة فى كل زاوية من زوايا هذا الوطن. وتثبت سطورنا التى نسطرها عرقا وكفاحا، وسط ملاحقة ومطاردة واستهداف وتربص منذ سنوات تسلط مبارك، إلى أيام سطوة صبيانه من بعده، أنها الأقوى فى وجه كل فاسد أو فاشل أو الاثنين معا. ويوما بعد يوم، تثبت سواعد رجال القوات المسلحة أنها الأعلى همة والأشد إخلاصا فى حب هذا الوطن، والأسرع فى نجدة شعبه المغلوب على أمره بالنهب، وحقه المهدر بالسلب على يد قليل من أعدائه وكثير من أبنائه للأسف. ها هى القوات المسلحة تثلج صدورنا من جديد، وترسل برسالة لكل صارخ فى برية الفساد والإفساد بأن الأمل لايزال منتصب القامة يلوح من بعيد لكل حالم بلحظة خلاص من هذه الأيام السوداء الكالحة.

عدد صوت الأمة رقم 815 بتاريخ 7/23/20016 وبه أنفرادنا عن أرض الجميل وتزوير الملف الخاص بها أرسلت القوات المسلحة خطاب بتاريخ 27/7 تطلب تحديد الموقف النهائى تمهيدا لعرض الأمر على الرئيس

خطاب من الأمانة العامة بوزارة الدفاع بتاريخ 2016/7/27 بعد النشر بثلاثة أيام خطاب من أيمن المعداوى يفيد بأن م. ه لا علم له بالورقة المزورة وأنه سدد 40 مليون جنيه

خطاب من عماد عطية مستشار الأمانة العامة لاسترداد الأراضى إلى الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية خطاب يفيد بإحالة عبدالفتاح طه سليمان إلى المحكمة التأديبية مثلما نقوم بالنقد عندما نرى قصور فى أى قطاع من قطاعات الدولة يجب علينا أن نشكر عندما نرى رجالا يسهرون لخدمة الشعب المصرى.. ما رأيته مساء الأربعاء الماضى بقسم الطوارىء بمستشفى القصر العينى «الفرنساوى» عند آذان الفجر جعلنى أشعر بالفخر عندما ذهبت مع صديق تعرض لوعكة صحية مفاجئة وجدنا قسم الطوارىء به كل التجهيزات اللازمة بل ووجدنا جميع العاملين بداية من الأستاذ الدكتور نبيل عبدالمقصود مدير عام المستتشفى والدكتور محمد فريد مدرس مساعد الأمراض العصبية والدكتور محمود صبحى مدرس مساعد جراحة المخ والأعصاب، وكانت الرعاية والتشخيص فى منتهى الدقة، بينما عجزت مستشفى كبير جدا فى أرقى أحياء المهندسين عن توفير أى رعاية صحية لنا فى قسم الطوارىء، بل أن الطبيب هو الذى أشار الينا أن نذهب إلى مستشفى القصر العينى »الفرنساوى»، وأيضا قسم التمريض برئاسة السيدة فاطمة عبدالصبور، والمدير الإدارى الأستاذ فؤاد فرج، وهنا أتوجه بالشكر للمهندس ابراهيم محلب الذى ولى عناية خاصة لمستشفى القصر العينى ولرجل الأعمال المهندس محمد فريد خميس الذى وفر للمهندس محلب عندما وجده يريد أن يوفر رعاية صحية فائقة لمرضى القصر العينى، فوفر لها عدد كبير جدا من امكانيات بما فيها تعهد بسداد مرتبات طاقم التمريض لمدة ثلاث سنوات، بل وقام بإنشاء كلية للتمريض بالجامعة البريطانية التى قام بإنشائها.. وهى جامعة خدمية لا تهدف إلى تحقيق ربح.. وأيضا توريد العديد من الأجهزة الطبية اللازمة للمستشفى.. ألف ألف ألف شكر لكل مصرى شريف يسهر على راحة هذا الشعب، ألف شكر لمستشفى القصر العينى «الفرنساوى» والعاملين بها. ظهور أسماء جديدة فى ملف الاستيلاء على أراضى الدولة منها حسام أبو الفتوح وعودة مدحت بركات مفاجأة: النيابة الإدارية تقرر إيقاف عبد الفتاح طه لتورطه فى إهدار المال العام فى مشروع المحمودية ثلاث شيكات ب 20 مليون جنيه سددتهم شركة كايرو ثرى لصالح حق الشعب

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.