تورط برلمانى وشخصيات أمنية فى قضية الهجرة غير الشرعية وغرق مركب رشيد

Sout Al Omma - - الصفحة الأمامية - نشأت العلوانى محمد إبراهيم

اتهم أهالى ضحايا الهجرة غير الشرعية عضو مجلس نواب بالوقوف خلف عصابات تهريب الهجرة غير الشرعية وقالوا ان هذا النائب كان يعمل فى تهريب المصريين وجنسيات اخرى الى اوروبا وان عصابات التهريب قامت بدعمه فى الانتخابات البرلمانية، وان عصابات التهريب مدعومة ايضا من قبل مسئولين بالامن ويعرفون حجم اعمال المهربين واماكنهم ورغم هذا لم يتخذ معهم اى اجراءات خلال الفترة الماضيه وهو ما بدا واضحا فى عمليات تتبع المهربين بعد حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية برشيد ولم تستطع الجهات المختصة القبض على السماسرة نظرا للجوء سماسرة الموت لتغيير محال اقامتهم من بؤرة التهريب فى كفر الشيخ ونقل عناونهم الى مدينة رشيد حيث تم تغيير نحو 10 آلاف بطاقة من كفر الشيخ الى رشيد والاسكندرية بشارع 45 ويمتلكون عقارات ويركبون السيارات الفارهة من حصيلة جمع الاموال من ضحايا الغرق وكشفت التقارير السرية ان سماسرة الموت بجلبون الاسلحة والمخدرات من الخارج كما ان اماكن تخزين المهاجرين معلومة معظمها فى منطقة بر بحر بالبرلس وابوخشب والجزيرة والبرج وورش الطوب كما ان أشهر المهربين من عائلات معروفة للجميع بما فيهم جهات الأمن.

خطة التهريب تمت من خلال ترتيب شبكة السماسرة فى الغربية والبحيرة كفر الشيخ ودمياط والمنزلة دقهلية ليتم الاتفاق مع صاحب المركب ويكون قديمًا ويصعد على المركب ريس المركب والميكانيكى والكهربائى ويتم الحصول على تصريح الصيد رسميًا ثم يخرج من من فتحة البوغاز متجها للبحر ويقوم صاحب المركب بالابلاغ عن سرقة المركب. ويخلى المسئولية ثم يتم نقل المهاجرين بالزوارق للمركب

كما قام عدد من الاهالى بالجزيرة الخضراء بحرق بيوت السماسرة لان هذة القرية بها النصيب الاكبر من ضحايا الهجرة غير الشرعية فضلا ان عدد السماسرة بها كبير نظرا للاقبال المتزايد للهجرة غير الشرعية.

وكانت الاحداث المؤلمة قد بدأت عندما تحركت مركب الموت من منطقة بحرى مركز بلطيم كفرالشيخ حوالى الساعة 12 مساء وعلى متنها 290 فردًا تقريبا وانطلقت فى عرض البحر المتوسط فى اتجاه مدينة رشيد محافظة البحيرة و كانت هناك اتفاقية بين سماسرة الموت على ان يتقابل المركب الحديدى مع المركب الخشبى فى نفس الوقت كان المركب الخشبى منتظرا فى عرض البحر بالقرب من رشيد وعلى متنة حوالى 217 فردًا مهاجرًا وقام السماسرة بأمر الركاب بالصعود للمركب الحديدى وهنا فى نقطة ميل 32 فى البحر حدثت تهديدات من أفراد العصابه للضحايا بسبب اعتراضهم على تهديد الاسر المهاجرة بالاسلحة البيضاء واجبروهم على احتجاز النساء والاطفال داخل ثلاجة الاسماك بالمركب واغلقوا عليهم الباب بالجنازير والاقفال وفقدت المركب توازنها فجأة وترنحت يمينا ويسارا وارتفع صراخ الاطفال والامهات داخال الثلاجة وقفز السماسرة فى المياه وتركوهم يواجهون الموت حتى غرقت المركب ولم ينج منها سوى حوالى 70 فردا كانوا على سطح المركب وأكد محمد عبده الزنطاوى 15 عامًا أن السماسرة هددوهم بالاسلحة وأغلقوا الثلاجة على النساء والاطفال وبعض الشباب وعندما غرقت المركب قفز فى البحر هو وزميله وتعلق بزجاجة مياه فارغة 7ساعات يواجهون الموت وفجأة سقط زميله ونطق الشهادة وفارق الحياة غرقا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.