اعترافات المتهم بقتل زوجته فى أكتوبر: «خانتنى والشرف غالى»

جاء من الشرقية هو وزوجته متجهين إلى الجيزة للعمل وبحثا عن لقمة العيش، وعمل خفير خصوصى بأحد الفيلات بأكتوبر وعملت زوجته كخادمة فى المنازل، ولكن حياته تحولت إلى جحيم لجود علاقة بين زوجته واحد الأشخاص وأراد الانتقام منها، ووسط ذهول جميع المارة طارد المتهم زو

Sout Al Omma - - الصفحة الأمامية - سمر العطار ومحمد ماهر

واقر المتهم خلال التحقيقات: «زوجتى وضعت راسى فى التراب، واحنا معندناش اغلى من شرفنا، تستاهل القتل ولو كانت عاشت كنت قتلتها تانى».

وتابع: «انا جئت من منيا القمح للعمل كخفير لإحدى العمارات و زوجتى تعمل خادمة فى المنازل وتذهب كل يوم للعمل حتى تجنى المال وتساعدنى بسبب سوء حالتنا المادية، ولكن بعد عدة ايام ملأ الشك قلبى وشعرت انها تقيم علاقة مع احد الاشخاص التى تعمل لديه فى المنزل، واكتشفت وجود مكالمات هاتفية بينهم كثيرا، وظليت فى مراقبتهما حتى تأكدت من شكى » .

ويوم الواقعة سمعتها تتحدث فى الهاتف وتقول انها ستذهب له فورا فذهبت خلفها وعندما شاهدتها تنزل من عنده جريت وراها، فجريت منى وفضلت تصوت لحد ما امسكت بها واخرجت سكينة من بين طياتى وطعنتها عدة طعنات فى اماكن متفرقة من جسدها، حتى سقطت غارقة فى دمائها ولفظت انفاسها الأخيرة فى الحال، ثم حاولت الانتحار وطعنت نفسى بالبطن حتى اموت انا كمان معها ولكن الأهالى نقلونى إلى المستشفى لتلقى العلاج.

وبانتقال «صوت الأمة» إلى مكان الواقعة وبالتحدث مع « طاهر» 20 عاما، طالب بكلية هندسة أول شاهد على الواقعة قال « سمعت صوت صراخ عال ذهبت إلى النافذة لأشاهد ما يحدث وجدت المتهم يمسك زوجته ويعتدى عليها بعدة طعنات فى اماكن متفرقة من جسدها، وعندما شاهد احد الخفراء بالمنطقة الواقعة حاول التدخل لإنقاذها، فتركه المتهم وذهب بعيدا عنه وقام بطعن نفسه فى البطن » .

وتابع : فى اول الأمر الأهالى اتهمت الخفير انه هو من ارتكب الواقعة، وقتل الاثنين ولكن انا قلت الحقيقة وانه هو كان بيحاول انقاذ المجنى عليها من المتهم، ثم ذهبت مسرعا إلى الهاتف وابلغت قسم الشرطة بالواقعة، والذى جاءت فى وقت قليل جدا وقام بمعاينة الجثة ونقل المتهم إلى المستشفى لتلقى العلاج.

تلقى قوات مباحث قسم شرطة ثالث اكتوبر بلاغا من الاهالى بقيام مواطن بقتل زوجته بالشارع، على الفور تم تشكيل قوة من قوات مباحث القسم تحت اشراف اللواء « خالد شلبي» مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، والرائد «محمد طبلية «معاون المباحث»، وبالانتقال إلى مكان الواقعة ،وبالكشف عن هوية المجنى عليه تبين انها تدعى « اسراء. ر. ح» 20 عاما، خادمة، مقيمة بمنيا القمح، وتبين اصابته ابعدة طعنات فى اماكن متفرقة من جسدها ولفظت انفاسها الاخيرة فى الحال، وبعمل البحث والتحريات اللازمة وسماع اقوال شهود العيان.

دلت التحريات بأن المجنى عليها كانت تعمل فى احد المنازل وفور نزولها وجدت زوجها بخلفها وتعدى عليها بالضرب وأخرج سكينة من بين طياته وطعنها عدة طعنات فى اماكن متفرقة من جسده بالشارع بسبب شكه فى سلوكها ثم حاول قتل نفسه، وتمكنت القوات من تحديد هوية المتهم ويدعى « محمود. ح. ع» 45 عاما، خفير، مقيم بمنيا القمح، وتم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج تحت حراسة مشددة.

تحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتم العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.