السعودية والقرضاوى يتوسطان للاصيلمعلاءصىالحة بين جماعة الإخوان والدولة

Sout Al Omma - - الصفحة الأمامية - أحمد السيد

ما بين ليلة وضحاها، أصبحت حركة «دافع السلفية» هى أهم كيان سلفى فى مصر رغم أن معظم مؤسسيها من الشباب، حيث قامت تلك الحركة بتحريك المياه الراكدة فى تيار الإسلام السياسى، وشرعت فى تنفيذ ما لم يستطع فعله كبار قيادات التيار، حيث قاموا بقيادة عدة مبادرات للمصالحة الوطنية الشاملة بين الدولة والإخوان تارة، وبين علماء الإخوان وعلماء السلفية تارة أخرى.. مبادرات الحركة السلفية تختلف عن باقى المبادرات، حيث قامت الحركة بتوسيط السعودية لمبادرتها من أجل المصالحة بين الدولة والإخوان، كما وسطت الشيخ يوسف القرضاوى القطب الإخوانى البارز نفسه للصلح بين علماء السلفية والإخوان.. عن نشاطات الحركة الأخيرة ومساعيها ودورها فى الفترة المقبلة كان ل«صوت الأمة» هذا الحوار مع مؤسس الحركة محمد رجب أحد أنجب تلاميذ الداعية الشهير الشيخ محمد حسان.. و إلى نص الحوار:.

■أولاماتف سفر الدينالعشر مؤسس الحملة إلى السعودية من أجل قيادة مبادرة للمصالحة الوطنية؟

- سفر علاء له شقان، الأول عمل، والثانى امتداد أعمال حركة دافع والقيام ببعض المهام المحورية فيما يتعلق بالشأن المصرى خاصة، وذلك عن طريق مستشار بوزارة الدفاع السعودية، حيث من المفترض السعى للقاء الملك سلمان من خلاله لتقديم مبادرة مكتوبة لجلالته... هذه المبادرة من أربعة بنود كوثيقة تمهيدية لحل الأزمة فى مصر بين الاخوان والدولة ،ومحاولة لاستيعاب الأوضاع فى الداخل ؛ويجرى التنسيق لذلك ولم يلتق علاء العشرى بعد بالملك سلمان.. ■ ما هى بنود تلك الوثيقة؟ الحديث عنها الآن ممنوع بأوامر المشاركين فيها إلا أننا سنعرضها عليكم فى الوقت المناسب أن شاء الله.

■ ما حقيقة تواصلكم مع عدد من المشايخ فى السجون لعقد مراجعات فكرية لهم كى يعودوا إلى أحضان الدولة مرة أخرى؟

- الحقيقة لم يحدث إلى الآن ولكن نرغب فى ذلك خاصة ونحن كحركة تمتلك الحجة لذلك من خلال علماء كبار مشهود لهم بالعدالة ؛ يرون أن مواجهة الدولة بشىء من العنف مخالفة لا يسوغها الشرع.. ■ من يمول حركتكم وتحركاتها الواسعة؟ الحركة ليس لها ممول غير المجهود الذاتى لمجلس ادارتها المكون من ٥ شباب اكبرهم لا يزيد على ٣٧ سنة.

■ هل أنتم تابعون للدعوة السلفية أم للشيخ ■ لماذا كانت اجتماعاتكم الكثيرة بالشيخين شهور وقد تم الحديث عنها وقتئذ، وكان لقاء محمدحسان؟ محمدحسانوأبوإسحاقالحوينى؟ ودىفقط..

- الحركة مستقلة تماما ولا تتبع تيارا أو - اجتماعاتنا الكثيرة بالشيخ حسان كانت ■ إلى أين وصلتم فى مبادرتكم لعمل مصالحة فصيلا أو شخصا معينا... لكن الشيخ حسان بغرض السلام على فضيلته والاطمئنان على بين علماء الإخوان والسلفية؟ يرحب بالحركة ويدعو لها بالتوفيق والسداد صحته، والحمد لله هو بخير وعافية... واما عن - توقف الاتصال بشأن مصالحة العلماء كشأنكلالعلماءبفضلالله. اجتماعنابالشيخالحوينىلميحدثمنعدة بعدماصرحعددمنعلماءالأزهروالدعوة ثورة كبرى أعلنها سجناء جماعة الإخوان الإرهابية وأسرهم على قيادات الجماعة بسبب تجاهل أوضاع السجناء وأسرهم وعدم العمل على الإفراج عنهم من خلال الموافقة على أى من جهود الوساطة للمصالحة بين الدولة والإخوان.. ووصلت تلك الثورة الغاضبة إلى حد تبرؤ أعداد كبيرة جدا من السجناء الإخوان من الجماعة، وإعلان أسرهم رفع راية العصيان فى وجه القيادات مبدين استعدادهم التام للصلح مع الدولة واعطائها كل الضمانات اللازمة من أجل الإفراج عنهم وخاصة غير المتورطين منهم فى أعمال عنف ضد الدولة. نرغب فى إجراء مراجعات فكرية داخل السجون.. وعقدنا جلسات مع المشايخ الذين خرجوا من السجون مؤخرا لإقناعهم بالوقوف بجوار الدولة السلفية بأنه لا يوجد خلاف يحتاج إلى مصالحة... لكن يبقى الخلاف قائم بين دعاة الإخوان والعلماء داخل مصر ومازلنا فى محاولات رأب الصدع ونبذ نقاط الخلاف ودحر سبل التفرقة أن شاء الله.

■ هل اتصلتم بالشيخ الإخوانى المتطرف وجدى غنيم لقيادة تلك المبادرة؟

- لم نتصل بالشيخ وجدى وانما حاولنا التواصل بالشيخ القرضاوى لدعم مبادرة المصالحة التى قادها الشيخ حسان بعد تصريحاته التى مفادها استنكار فعل الاخوان فى قرارهم بمواجهة الجيش المصرى، وقال إن نظرتهم لم تكن عميقة فى الاحداث وتقييم الأمور ؛ لكن الوسيط لم يرد علينا حتى الآن.

■ مع من تواصلتم من المشايخ المؤيدين للإخوان بعد خروجهم من سجنهم؟

- تواصل بالفعل الشاعر علاء مع الشيخ خالد عبدالله بالسعودية وسيجمعهما لقاء اخوى عما قريب أن شاء الله، والشيخ يعانى الآن من عدة امراض ابرزها السكر بعد خروجه من السجن، و تواصلنا أيضا مع الشيخ مسعد انور بعد خروجه من السجن التقينا به ثم التقينا بفضيلته مرة اخرى وأوضح لنا بعض المآخذ الذى يأخذها على البعض فى تصريحاتهم السياسية.. اما الشيخ محمود شعبان فلم نستطع لقاءه كونه يتردد على القسم يوميا كمتابعة لمدة ٥٠ يوم تقريبا بعد خروجه من السجن.

■ ما هى الأجندة أو الأهداف الحالية لحركة دافع السلفية المصرية؟

- الأجندة الحالية تجهيز افلام وثائقية ترصد ما حدث فى الثلاث سنوات الماضية لإظهار منهج العلماء فى حل الأزمة وأنه المنهج الذى كان ينظر للأحداث بشمولية وتجرد واثبتت المواقف ومجريات الواقع صحة موقفهم بعد ذلك، فما يثبت صحة الاجتهاد من خطئه هو الواقع الذى يؤول اليه بعد ذلك... كما ستصدر الحركة كتابا شاملا عن مخطط التقسيم للمستشرق الصهيونى برنارد لويس بعد تزكيته من اهل العلم، أما الخطة المستقبلية فهى عمل جمعية خيرية وتوعوية تابعة لوزارة التضامن.

■ هل نرى الحركة مشاركة فى المشهد السياسى المصرى قريبا بعد أن نجحت فى خوض العمل الدعوى؟

- لا نسعى للمشاركة السياسية تماما... ودافع تعتز بدورها الفريد كأول حركة متخصصة فى الدفاع عن العلماء واول جيش إلكترونى يعمل فى نطاق الميديا بهدف التنوير والحفاظ على التراث الإسلامى ورموزه القدامى والمعاصرين... فالتطرق للعمل السياسى كترشيحات انتخابية وممارسة مدنية بصورتها الحالية والمكتظة بعيدة البتة عن دورنا الراهن والممتد بعون الله.

■ بصفتكم حركة سلفية.. كيف تقيمون الدعوة السلفية وحزب النور؟

- من وجهة نظرنا التى قد يختلف معها الكثيرين، الدعوة السلفية تاريخ من المجد والنضال فى الحفاظ على قبة التوحيد فى مصر منذ انشائها والى الآن؛ وهى كانت ومازالت تمارس دورا حقيقيا فى مواجهة الافكار المتطرفة بوسطية وحجية واعتدال... اما عن حزب النور فهو يقع فى فلك الأدلة العامة التى تقبل الاختيار والتنوع ولذلك ارى أن حزب النور يحتاج إلى دفعة حركية تحرك الماء الراكد عند قواعده وقواعد المجتمع وأن يشحذ الهمم مرة اخرى فى توجيه المجتمع دينيا وسياسيا أكثر من الآن... وهذا لا شك يحتاج إلى تعاون الدولة واجهزتها الإعلامية لتكملة الصورة وتحقيق المصلحة المنشودة فى ضوء التعاون المثمر بين فصائل المجتمع المختلفة.

■ أخيرا ما سر حربكم على الشيخ أحمد كريمة.. الداعية الأزهرى الشهير؟

- الخلاف بين أهل العلم رحمة طالما فى سياق الخلاف السائغ ؛ ويحكم عليه بالدليل والمناظرات العلمية، ولكن الحقيقة هناك رتوش على الدكتور كريمة فيما يخص علاقته بإيران ومدى موقفه من المذهب الشيعى الباطل والذى يحيك لأهل السنة التهم والعداء كما فى سوريا والعراق ولبنان... لذلك أعلنا الحرب عليه بل وطالبنا بأن يَفتح ملف تحقيق حاسم وعادل من مؤسسة الأزهر العريقة معه لان ما يفعله ويؤمن به يعد مساسا بجناب وتاريخ تلك المؤسسة العريقة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.