جرّبها مرة وستطلبها كل مرة!

Al Ghad - - 8 -

الأميرة دينا مرعد *

قد تكون الصورة النمطية الراسخة في أذهان الكثيرين عن التدخين، كعادة منتشرة ومقبولة اجتماعياً، هي السبب في تفشي هذه الآفة السامّة بين شبابنا، الذين باتوا يُقبلون على تدخين السجائر والأرجيلة، دون التفكير في العواقب الصحية الوخيمة لهذه العادة. فقد نشأ جيلنا في مجتمع كان يكرّم ضيوفه بتقديم السجائر على صواني فضية أنيقة، ويوزع الحلوى الشبيهة بالسجائر على الصغار، ويستمتع بأي جلسة عائلية وسط سحب الدخان التي تملأ المكان.

أما "أن تجرب السيجارة مرة لتطلبها كل مرة"، فهو المحور الرئيسي لعمل شركات التبغ، التي تتبنى استراتيجيات لم تتغير على مرّ العصور، ولكن الاختلاف هو أنها أصبحت أكثر تطوراً وأكثر مكراً وأكثر فعالية، لا سيّما في الدول النامية، إذ يعد عمل هذه الشركات مثيراً للدهشة، فهي تتمتع باستراتيجيات واضحة، تتسّم بأنها ثابتة وطويلة المدى، وتستهدف الشباب بالدرجة الأولى، ساعية إلى إقناعهم بتجربة أول سيجارة والوقوع في فخ التدخين مدى الحياة.

ومن هذا التوجه، قامت هذه الشركات برسم أبحاثها التسويقية بناء على أسس علمية مدروسة، فاكتشفت أن الشباب لا يميلون إلى البدء بالتدخين بعد بلوغ سن السادسة والعشرين عاماً، لذا أخذت على عاتقها مهمة التعرف على الشباب منذ الصغر وفهمهم تماماً.

وتمكنت شركات التبغ من وضع يدها على نقاط ضعفكم، وعرفتكم يا شبابنا أكثر من معرفة أهاليكم بكم... وعرفتكم أكثر من معرفتكم بأنفسكم... وعرفت مراحل حياتكم والتحولات التي تمرون بها، فأدركت حبّكم لتجربة كل ما هو جديد، وفهمت ميولكم للتمرّد على كل القيود والممنوعات، واكتشفت مدى تأثركم بالحِيل التسويقية الذكية.

هذه الشركات، التي تلاحق شبابنا لاستدراجهم، فتراقبهم وتدرس اهتماماتهم وهمومهم لتعرف من أي باب تقتحم حياتهم وتسيطر على عقولهم دون أن يشعروا، فتكون مقرّبة جداً منهم في مختلف مراحل حياتهم وترافقهم في جميع المناسبات، فتجد شركات الدخان أمام بوابات المدارس والجامعات، وتجدها نشيطة في الفعاليات الاجتماعية والترفيهية، حيث ترسم صوراً جميلة عن عادة التدخين، فتجعل منها جزءاً لا يتجزأ من مواكَبة للعصر، فهي عادة يختارها كل شاب "كول" كما يقال في أوساط الشباب.

وبهذا، فقد فهمت هذه الشركات كيفية التحوّل من تدخين السيجارة الأولى إلى مدخّن مدمن على استهلاك علبة كاملة يومياً، حتى أنها أطلقت أسماء على المراحل المختلفة، التي يمر بها مدمنو التدخين، فالبداية تكون بالمرحلة التمهيدية، ثم مرحلة المحاولة، تليها المرحلة التجريبية، ثم مرحلة الاستهلاك المنتظم، وتُختتم الجولة بالإدمان.

ومن حيث الإمكانات المادية، تمتلك شركات التبغ رؤوس الأموال اللازمة للإنفاق على ما يغوي الشباب ليكونوا زبائن مخلصين أبديين، فتقوم بانفاق 10 مليارات دولار سنوياً على تسويق منتجاتها، فأقنعت الشاباتعلى سبيل المثال أن التدخين يساعد على تخفيف الوزن، وابتكرت النكهات المميزة، واحتالت على الشباب بفكرة أن التدخين يعكس النضوج والحرية، واتّبعت الكثير من الطرق الأخرى التي تزيد من عدد الضحايا الذين ينضمون كل يوم إلى صفوف المدخنين.

والحقيقة المؤلمة التي نعرفها، هي أنه إذا استمر الوضع كما هو عليه، سيقتل التدخين مليار روح خلال القرن الحالي، فهو مسؤول عن 50 % من الوفيات بسبب السرطان وأمراض القلب والسكري وأمراض الرئة، وهو مسؤول بشكل مباشر عن ثلث جميع السرطانات، و90 % عن سرطانات الرئة تحديداً.

وأخطر ما في الأمر هو أن شركات الدخان تختفي بلمح البصر بمجرّد ظهور أمراض القلب والرئة والسرطان، فلن تجد لها أثراً، ولن تتكفل بنفقات علاج أي مرض تسببت فيه، ولن يكون لها أي دور في مساعدة من يحتاج إلى الدعم النفسي أو المادي أو الطبي، وهنا نسأل ما العمل؟

كثيرة هي الجهات المسؤولة عن مكافحة التدخين، وإن لم يكن العمل جماعياً لن ننجح في إنجاز أي شيئ، فمن جهة لا بد للحكومات من تكثيف جهودها في هذا المجال، وأن تتصرف بجدية للتأكيد على أن التدخين ليس بالأمر المقبول اجتماعياً، وأن تلتزم بتطبيق المادة 5.3 من اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ FCTC. ولا ننسى ضرورة رفع الضرائب المفروضة على منتجات الدخان بشكل حاد، وأن يتم تخصيص الأرباح المجنية منها لتعزيز عملية تطبيق الخطط والبرامج الوطنية الهادفة إلى مكافحة التدخين، إلى جانب تطبيق كل سطر كُتب في برنامج منظمة الصحة العالمية EMPOWER لمكافحة التبغ.

من جهة ثانية، لا بد لكم يا شبابنا من التسلّح بالوعي والمعرفة بالحقائق، فندائي لكم أننا بحاجة ماسة لتكونوا جزءاً فاعلاً من حربنا ضد التدخين،.. أنتم بحاجة لأن تكونوا على يقين بأن السيجارة أو الأرجيلة لم تكن يوماً خياركم...وأنكم لستم إلا رهينة لتجارة مشوّهة وملطخة بدماء المدمنين على منتجات التبغ...

شبابنا... عليكم التمتع بالشجاعة واستعادة قواكم والتمعّن في الحقائق المخبأة بين سحب الدخان، لنقضي على آفة التدخين ووقف انتشار السموم التي تغلغلت في أجساد مَن نُحب وأودت بحياة أجيال راحت ضحية لقرارات غير واعية...

* مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.