السفيرة الأميركية: إصدار 31 ألف تأشيرة لأردنيين العام الماضي

Al Ghad - - 10 - أحمد التميمي

إربد- قالت السفيرة الأميركية لدى الأردن أليس ويلز إن السفارة أصدرت خلال العام الماضي 31 ألف تأشيرة لأردنيين لغايات الدراسة والسياحة ورجال الأعمال وغيرهم، بنسبة زيــادة مقدارها 83 % عن العامين الماضيين.

وأشــارت ويلز خـلال حضورها لفعاليات اليوم التعريفي لأنشطة السفارة الذي عقد في غرفة صناعة إربد، إلى أن عدد التأشيرات تضاعف مرتين عما كان عليه العام 2010، مما يشير إلى تمتين العلاقات بين الشعبين الأميركي والأردني.

ولفتت الــى أن عــدد زوار الأردن من الأميركان بلغ العام 2015 حوالي 650 زائرا، منهم أعضاء من الكونغرس ووزير الخارجية ورجال أعمال وغيرهم، مؤكدة قوة العلاقة بين البلدين وأن العلاقة أقوى من أي وقت.

وأشارت إلى أن السفارة نظمت زيارة لـ 20 شخصية مسؤولة أردنية بمجالات تجارية واقتصادية في آذار لواشنطن لتحديد الفرص الاستثمارية ولبحث السبل الكفيلة للتعريف بالمنتج الاردنــي وتعزيز فرص نفاذه الى السوق الأميركي، وهذا فريق من ضمن ستة وفود تمت استضافتهم العام الماضي نظرا لتمتع الأردن والأعمال الاردنية بمرونة يمكن ان تحسن التجارة بين البلدين.

وأكدت أن الأردن تربطه علاقات قوية مع الولايات المتحدة الاميركية وهذه العلاقة طويلة الأمد في جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية وغيرها، وسوف تقدم الــولايــات المتحدة مستويات غير مسبوقة لدعم الاقتصاد الاردنــي تقديرا منها للدور الاردنـي والمحوري لدفع عملية الاستقرار في المنطقة.

واشارت الى التحديات التي تواجه الأردن والمتمثلة بإغلاق الحدود السورية والعراقية ونقص المياه ومشاكل في البنية التحتية وادارة النفايات والحاجة الى تنوع الطاقة المتجددة وترشيد الاستهلاك جراء وجود 640 ألف لاجئ سوري مسجل، غير انها قالت "إن الفرص متاحة لاعادة فتح الحدود مع العراق".

وأكــدت ويلز أن العام الماضي كان عاما رائعا بالنسبة للصادرات الاردنية الى الولايات المتحدة، بحيث زادت حوالي 7 %، حيث بلغ مجمل حجم التجارة بين البلدين في العام الماضي 3 مليارات و400 مليون دينار، فيما بلغت صادرات محافظة اربد 583 مليون دينار تشكل ما نسبته %36 من الصادرات الاردنية للسوق الأميركي.

واشــارت الى وجود 220 مصنعا في اربد والرمثا ومستثمرين أميركيين يصدرون الى الولايات المتحدة وتشغل تلك المصانع 4 آلاف عامل اردني 60 % منهم من السيدات.

وأكدت ويلز استعداد السفارة لعقد حوارات مع رجـال الاعمال والمستثمرين في إربد، لإزالــة كافة العقبات التي يمكن ان تواجه عمليات التصدير لأميركا والحد من الفجوة القائمة حاليا بين الطرفين، مشددة على ضرورة التفكير بفرص جديدة للتصدير الى السوق الأميركية بخاصة ان صناعة الغزل والنسيج تهيمن حاليا على الصادرات الأردنية إلى الولايات المتحدة.

وقالت إن الولايات المتحدة وبالرغم من التوترات السياسية التي تشهدها المنطقة حريصة على حالة الاستقرار السياسي التي يعيشها الاردن، والتي تشكل حافزا قويا لتطوير الفرص والاعمال وجذب المستثمرين حتى يبقى الاردن شريكا تجاريا مهما ورئيسا لبلادها.

وجرى في نهاية اللقاء تقديم تفصيلات عن المشاريع الاقتصادية التي يمكن ان تسهم فيها السفارة من خلال مؤسسات اميركية عرضها فريق من الملحقية الاقتصادية والتجارية والقنصلية والوكالة الاميركية للتنمية الدولية

من جانبه، اشاد رئيس الغرفة هاني ابو حسان بتعاون السفارة في جوانب اقتصادية تدعم مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص على صعيد محافظة اربد، لافتا الى نجاحات مشروع وحدة دعم التشغيل التي يتم تنفيذها من قبل الوكالة الاميركية للتنمية الدولية بالتعاون مع الغرفة والاثر الايجابي له في خلق فرص عمل للأردنيين ما سيؤدي الى زيادة القوى العاملة الاردنية في القطاع الصناعي.

وقال ان المشروع الذي بدأ في شباط من العام الحالي حقق 139 فرصة عمل وتمت مقابلة 142 باحثا عن عمل لربطهم في وقت لاحق مع هذه الشواغر.

واضاف ان الغرفة حققت تطورا ملحوظا فــي انشطتها مــن خــلال تنفيذ مشاريع شراكة مع مؤسسات المجتمع المدني توفر فرص العمل وتتطلع الى تعظيم هذا الدور عبر جلب مشاريع وانشطة متعددة خاصة بمجالات التمكين وبناء القدرات وزيادة القدرة التنافسية.

ولفت ابو حسان الى اهمية دعم التوسع في الأنشطة والمشاريع في ظل معاناة الاقتصاد الاردني جراء الأحداث الاقليمية التي انخفضت بسببها الصادرات للعراق بنسبة 5ر51 % وسورية 5ر62 % واليمن بنسبة %43 عـلاوة على تداعيات اللجوء السوري الذي يمثل تحديا يمكن تحويله الى فرص تنموية بدعم المؤسسات الدولية خاصة الأميركية.

واشار الى ان الغرفة تملك افكارا عديدة لكنها تركز على جانب دمج العمالة السورية المدربة والمؤهلة مـع العمالة الاردنـيـة بحيث يتم احياء الحرف التقليدية واستثمار العمالة المدربة في تنفيذ مشاريع بالمناطق السياحية والتنموية بما يعود بالفائدة على الجميع.

واعرب ابو حسان عن أمله ان تحظى الغرفة بمعاملة تفضيلية تدعم افكارها لتنعكس ايجابا على تحسين الوضع الإنساني في المحافظة.

-)من المصدر(

السفيرة الأميركية أليس ويلز تتحدث أثناء حضورها لفعاليات اليوم التعريفي لأنشطة السفارة الذي عقد في غرفة صناعة إربد أمس

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.